زواج سوداناس

(المؤتمر السوداني) يكلف رئيسا بديلا للدقير بعد اعتقال قيادات الحزب


عمر الدقير

شارك الموضوع :

أوكل حزب المؤتمر السوداني، الخميس، مهمة القيادة لأحد قادته بالخارج بعد اعتقال جهاز الأمن والمخابرات رئيس الحزب عمر الدقير وقيادات الصف الأول للحزب على خلفية نشاطهم التحريضي للشارع ضد زيادات الأسعار الأخيرة.

وشنت السلطات الأمنية حملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من عشرين من قيادات حزب المؤتمر السوداني وإلى جانب الدقير تم اعتقال نائبه خالد عمر يوسف والرئيس السابق للحزب ابراهيم الشيخ والأمين العام مستور أحمد والأمين السياسي أبو بكر يوسف ورئيس المجلس المركزي عبد القيوم عوض السيد ونائب أمين أمانة الاعلام عبد الله شمس الكون.

وطبقا للمتحدث باسم الحزب محمد حسن عربي فإن حزب المؤتمر السوداني كلف عبد المنعم عمر رئيس مكتب الخارج بالحزب للقيام بأعباء رئيس الحزب المعتقل ووافق المجلس المركزي على التكليف اعتبارا من يوم الخميس، على أن يستمر التكليف إلى حين الإفراج عن عمر الدقير المعتقل أو نائبه المعتقل ايضا خالد عمر يوسف.

وأكد عربي في تعميم تلقته “سودان تربيون” أن رئيس الحزب المكلف وجه فور استلامه مهام عمله مؤسسات الحزب المختلفة بالاستمرار في الخط السياسي المقاوم للحزب، مشيرا إلى “أن قرارات الحزب لا تتأثر بالإجراءات القمعية ولا ترتهن للاستهداف المنظم لقيادات وعضوية وفعاليات الحزب”.

في ذات السياق عبر السفير البريطاني ميشيل آرون عن قلقه من اعتقال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير والرئيس السابق للحزب إبراهيم الشيخ.

ونادى السفير في تغريدة على حسابة في “تويتر” باطلاق سراح قيادات الحزب المعتقلة وإحسان معاملتهم.

وتصاعد نشاط حزب المؤتمر السوداني في الشارع هذا الأسبوع عقب إعلان الحكومة السودانية قراراتها الاقتصادية التي رفعت بموجبها أسعار الكهرباء والدواء والمحروقات، إضافة إلى تخفيضها سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي.

يشار إلى أن نشاط الحزب المناهض لزيادات الأسعار لم يتوقف بعد اعتقال رئيس الحزب وطاقم القيادة، حيث استمرت كوادر “المؤتمر السوداني” يومي الأربعاء والخميس في تنظيم المخاطبات في الأماكن العامة بعدة مناطق في الخرطوم والأبيض بشمال كردفان وفي سنار.

ويقوم الحزب المعارض بتنظيم حملات ومخاطبات شعبية تحرض المواطنين على النزول للشارع رفضا لغياب الحريات السياسية وسياساته الاقتصادية الأخيرة.

وكان وزير الإعلام، المتحدث باسم الحكومة أحمد بلال قد برر الأربعاء اعتقال قيادات حزب المؤتمر السوداني بما سماه “ضلوعهم في تحريض المواطنين على التظاهر ضد الحكومة”.

سودان تريبيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *