زواج سوداناس

معركة التعديلات الدستورية


مقالات 5

شارك الموضوع :

٭ شمرت أحزاب المعارضة بـ (آلية الحوار الوطني )، عن ساعد الجد، بل حملت (عكازها) وأعلنت نيتها حراسة مخرجات الحوار الوطني .. المعارضة بالحوار كأنما تتخوف من اختطاف أو التفاف على ما صبرت عليه طيلة عمر الحوار.
٭ الرئاسة في الشهر الماضي أودعت تعديلات دستورية منضدة البرلمان، شملت استحداث منصب رئيس الوزراء، وإضافة مقاعد في البرلمان بالتعيين، وتعديل اسم الحكومة الحالية (الوحدة الوطنية) إلى مسمى (حكومة الوفاق الوطني).
٭ المعارضة بالحوار كانت (نائمة)، وصحت الآن وبدأت في الصراخ بعد أن اكتشفت أن التعديلات الخاصة بالحريات والحقوق الأساسية وتحديداً وثيقة الحقوق والحريات الواردة في الدستور الإنتقالي، قبعت في الأدراج ولم تعبر النيل إلى قبة المجلس الوطني.
٭ غداً تعتزم أحزاب المعارضة في الحوار عقد اجتماع للنظر في الأمر .. يبدو أن مساحات عدم الثقة قد تتمدد بين الأطراف، بعد أن أبدت المعارضة تحفظها من عدم ايداع التعديلات بحسب القيادي بالشعبي تاج الدين بانقا في حديثه للموقع الإسفيري (سودان تربيون).

٭ تاج الدين وأخوانه ينوون غداً تقييم انفاذ توصيات ومخرجات الحوار، خاصة فيما يلي التعديلات الدستورية .. الخطوة مهمة وتحمل جدية أن من شاركوا في الحوار ليسوا (تمومة جرتق) ولهم كلمتهم.
٭ لكن بالمقابل يتوقع أن يثير الأمر حفيظة (السبعة) الثانية على الضفة الأخرى من النهر، والتي على رأسها المؤتمر الوطني .. مخرجات الحوار منذ تسليمها للرئيس البشير لم يخضعها أحد لتقييم.
٭ يلاحظ ضعف التبصير بمخرجات الحوار أو المسائل التي ينبغي إجراء جرح وتعديل بشأنها وتستدعي الرأي التشريعي القومي .. ليس من المقبول أن تذهب المواد الواجب تعديلها بـ (القطاعي) إلى البرلمان.
٭ الأمر مستقبل بلد بحالها وليس قوى سياسية شاركت في الحوار وأخرى قاطعت .. الشعبي يسير على خطى شيخه .. يجيد دراسة وتقييم القوانين بامتياز .. المعارضة داخل الحوار وحتى خارجة ستقدم الشعبي ليقود معركة التعديلات.
٭ الحكومة في الحوار من الضرورة بمكان أن تفسر لماذا لم تذهب القوانين الخاضعة للتعديل للبرلمان حزمة واحدة .. حتى تسد أبواب ونوافذ الشك لكي لا يأتي من يقول (نحن قبيل شن قلنا).

٭ التعديلات الدستورية على المسائل المتفق حولها داخل الحوار والتي تبلغ نحو ثلاثين مسألة، ستكون هي العنوان العريض لنجاح الحوار .. رفع الدعم عن (الوساوس) مهم جداً لتعبر مخرجات الحوار.
٭ الحكومة منشغلة بالإجراءات الاقتصادية، فوجد الشعبي أن الفرصة مؤاتية ليشغلها بموضوع التعديلات الدستورية ويؤكد حضوره القوي في المشهد السياسي .. وهو أكثر الأحزاب دعماً للحوار، وكان من عناصر نجاحه.
٭ أي تراجع عن ماتم الاتفاق علية في مخرجات الحوار، إشارة سالبة إلى أن جماعات تعمل ضد الحوار .. الرئيس أكد مراراً وتعهد بانفاذ مخرجات الحوار، قطعاً سيفي البشير بالتزامه وهو صاحب مشروع الحوار.
٭ لكن الخوف في المتضررين من الحوار داخل الحكومة.

إذا عرف السبب – اسامة عبد الماجد
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *