زواج سوداناس

معركة باسم يوسف وخالد صلاح تتصدر تويتر عالميا “مرتان”


باسم يوسف ينضم إلى "إم بي سي مصر" والجمعة أول حلقة

شارك الموضوع :

شن الإعلامي المصري، باسم يوسف، هجوما لاذعا على الإعلامي المصري، ورئيس تحرير صحيفة اليوم السابع، خالد صلاح، وذلك في رد على مقال ساخر نشرته الصحيفة، وصف يوسف فيها بـ”أرملة هيلاري،” الأمر الذي وصل بأوسمة حول الموضوع لتصدر تويتر لمرتين متتاليتين.

ونشر باسم يوسف تدوينة على صفحته بفيسبوك قال فيها: “طيب انا فرد لوحدي ولا عندي مؤسسة ولا جرنال لا حتى برنامج و يادوبك حساب تويتر و صفحة فيس بوك. لما الاقي جرنال معروف علاقاته بأجهزة الدولة و رئيس تحريرها الامنجي جايب على الصفحة الاولى و في داخل الجرنال صورتي مع صور ناس تانيين على اني من ’ارامل هيلاري‘ لا وكمان تاني يوم يعمل نفس الحركة؛ بس المرة دي يسخر الجرنال كله لمهاجمتي. وبيتهمني اني اخدت ٧٠٠ الف دولار من حملة هيلاري كلينتون واني عملت برنامج في امريكا لحسابها. مش ده تشهير؟ مش دي اتهامات بالعمالة والخيانة وغيرها؟”

وأردف يوسف قائلا: “احنا بقالنا خمس سنين والاجهزة بتاعة الدولة بترمي اتهاماتها علينا يمين وشمال بصرف النظر عن مين في الحكم. طيب لما كل شوية حد يطلع، يقول عليا خاين وأنى باخد فلوس وتمويل وأنى خدت خمسة مليون دولار من ام بي سي عشان اسكت وخدت اموال من المخابرات الامريكية وخدت 700 ألف دولار من حملة كلينتون. وأنى اشتغلت في ستانفورد وهارفارد عشان أمريكا ’بتكافئني‘ ده انا كده غني فشخ بقي!”

وفي رد على باسم يوسف، نشر خالد صلاح تدوينة على الصفحة الرسمية لليوم السابع بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، قال فيها: “هذه أسباب المعركة.. نحن اصطدناك بعناية يا باسم لأننا نعلم أنك رأس الأفعى.. نعرف أنك لست مجرد أراجوز جاهل ولكنك تلعب دورا محكما لضرب شعب مصر وجيشها واقتصادها.. ولا نحاربك أنت بل نحارب من وراءك.. سخريتك موظفة في سياق التشكيك في جيش مصر ولم يعد هناك وقت للتعامل مع اللجان الإلكترونية وترك الأفاعي الكبيرة مثلك تزرع الريبة في قلوب الشباب..”

وتابع صلاح قائلا: “نريد أن يعرف من وراءك بوضوح أنك أصبحت مفضوحا مكشوفا وأن محاولاتك لإثارة الريبة والشك في جيش مصر لا تأثير لها.. نسألك يا باسم ونتحداك أن تجيب: ما علاقة الهجوم على الجيش المصري بحرية الرأي والتعبير وتطبيق الديموقراطية.”

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *