زواج سوداناس

الرئيس الامريكي بحتفي بالرئيس السوداني في زيارة تاريخية، عبود الذي هتف شعبه بعد تنحيه من الحكم “ضيعناك وضعنا وراك” .. جون كينيدي وعبود.. فيديو


الرئيس الامريكي بحتفي بالرئيس السوداني في زيارة تاريخية، عبود الذي هتف شعبه بعد تنحيه من الحكم “ضيعناك وضعنا وراك” .. جون كينيدي وعبود.. فيديو

شارك الموضوع :

فيلم تسجيلي يحكي عن زيارة فخمة للرئيس السوداني الراحل إبراهيم عبود في القرن الماضي(1961 م) للولايات المتحدة الأمريكية، أعاد رواد فيسبوك نشره على نطاق واسع مع تعليقات متنوعة.

بحسب الفيديو المرفق والتعليق المصاحب شاهد محرر النيلين زيارة عبود لأميركا وكيف إستقبله الرئيس الأمريكي حينها جون كينيدي في المطار ورافقه حتى مسكنه على عربة مكشوفة ثم إستقبل عبود في البيت الأبيض.

ويقول عمر محمد الحسن في منتديات موسوعة التوثيق الشامل تعليقاُ على الفيديو المرفق
(- واضح جداً اهتمام الحكومة الامريكية خاصة الرئيس كينيدي ووسائل الاعلام هناك بتلك الزيارة وبالرئبس عبود يرحمه الله.
– الاهتمام ايضاً من قبل الوفد الرسمى السودانى بالاناقة الفائقة والمرتبة وهذا شئ طيب ومطلوب فى مثل هذه الزيارات ، فياريت لو استفاد مسؤلينا هذه الايام من ذلك بدلاً من لبس السفارى مع المركوب او الصديرى او حتى (على الله).
– ايضاً اهتمام الفريق عبود على التعرف على كل شئ فى امريكا وماتوصلت له فى تلك الفترة وحرص الامريكان انفسهم بتقديم الخدمة من اجل ذلك .

– وهنا يخطر فى بالى سؤال : فيابروف يسن هل كان الامريكان فى 1961م احسن مماهم عليه الآن من لمسناه فى هذا الفيديو من حفاوة الاستقبال وشدة الترحاب والاهتمام بالرئيس السودانى ؟؟ ام نحن فى ذلك الوقت كانت لنا قيمة ومكانة وسط دول العالم ؟؟!!
– الغريب الا نعرف طيلة هذه المدة بامر هذا التسجيل عبر وسائل الاعلام السودانية ).

ابراهيم عبود بحسب موسوعة المعرفة قاد أول انقلاب عسكري بالسودان في 17 نوفمبر 1958 وكان انقلابه في الحقيقة استلاماً للسلطة من رئيس وزرائها آنذاك عبد الله خليل عندما تفاقمت الخلافات بين الأحزاب السودانية داخل نفسها وفيما بينها، وقد كانت خطوة تسليم رئيس الوزراء السلطة للجيش تعبيرا عن خلافات داخل حزبه، وخلافات مع أحزاب أخرى.

فى نهاية اكتوبر 1964 تنحى الرئيس عبود عن السلطة بعد الثورة الشعبية التى عرفت بثورة اكتوبر.

ملحوظة هامة بخصوص السيدة التي جوار عبود في الفيديو أنها ليست زوجته
يحسب حوار مع مدير مكتب عبود الفريق الفاتح بشارة نشر في صحيفة الحياة (جاكلين حرم الرئيس الاميركي جون كينيدي رفضت حضور مأدبة غداء رسمية أقامها زوجها في البيت الابيض على شرف الرئيس عبود، ما لم تحضرها زوجة الضيف. فأسقط في يدنا لأن قرينة الرئيس بقيت في الخرطوم، فاضطررنا الى “استعارة” زوجة سفير السودان لدى الولايات المتحدة لتقف بجوار عبود) .

الخرطوم/معتصم السر/النيلين


شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        صقر الجديان

        أختلف مع الكاتب في قوله: “الاهتمام ايضاً من قبل الوفد الرسمى السودانى بالاناقة الفائقة والمرتبة وهذا شئ طيب ومطلوب فى مثل هذه الزيارات ، فياريت لو استفاد مسؤلينا هذه الايام من ذلك بدلاً من لبس السفارى مع المركوب او الصديرى او حتى (على الله).”

        ياخي من المفترض أي دولة تفتخر بثقافتها و هويتها و من ضمن ذلك الزي القومي، فلا غضاضة أنك كمسؤول تتبع لدولة أن تقابل رؤساء الدول الأخرى بالعمة و المركوب و الصديري.

        و عندك الخليجيين لو جاءهم أوباما أو بوش أو مشوا ليه يقابلوه بالزي القومي لديهم (الغترة و العقال و الشماخ و الثوب).

        الرد
      2. 2
        الكوشى

        شوفتو الفرق الرئيس الامريكى بنفسه أستقبله فى المطار عند سلم الطائرة وقبل أسبوع البشير سافر السعودية بدعوة رسمية من الملك وأستقبله (أمير منطقة الرياض ) من يهون فى الداخل يهن فى الخارج لسة طالما بيتذلل ويناشد ويقبل أحذية من يحمل السلاح ضد الوطن والمواطن ويقتسم معهم السلطة والثروة ويكافئهم بمنحهم رتب اللواء والفريق والوالى والوزير والسفير فهذا هو مصيره وطبعا هذا يؤثر على هيبة الدولة والمواطن لان رأس الدولة رمزا للوطن والمواطن اللهم أحفظ بلادنا وعبادنا من كيد المتمردين ومن ضعف وخوف وأنبطاح وطأطاة وأنبراش المتحكمين

        الرد
      3. 3
        دارجي وفصيح

        ما تتفاخر بيه بكل بساطه فسحه في أمريكا للأسف ثمنا لتنازل هذا العبود عن أرض ومدينة وميناء لصالح السد العالي المصري

        الرد
        1. 3.1
          الكوشى

          يا دارجي وفصيح

          بالعكس أمريكا أوقفت تمويل السد وطلبت من السودان عرقلة المشروع ورفض التهجير واللجؤ لمحكمة العدل الدولية ومن ثم أتجه عبد الناصر للروس وغشو عبود حنديكم كهرباء حتى ابوحمد والتعويضات التى دفعو عشرها فقط أمريكا عرضت معونات وأخبارنا أبائنا واعمامنا أن الشيوعيين كانو يتظاهرون يوميا ضد “المعونة الامريكية” وضد عبود وداون داون سي آي آيه وسبحان الله مغير الاحوال صار الشيوعيين اليوم من عميدهم منصور خالد للجروات الضغيرة (عرمان عقار الحلو عبدالواحد) أكبر عملاء للسي آي آيه

          الرد
      4. 4
        Alkarazy

        نعم صح وكنت حاضر وهتف الشعب في سوق الخضار القديم بالخرطوم وكان هو في ذلك الوقت شايل قفه خضاره براهو وعندما احاط به الناس يهتفون ضيعناك و…. فما كان منه الا ان قذف القفه بخضارها في وجه المتظاهرين وقال “””امشوا ياشعب كل حكومه”””صدق والله عليه الرحمه فرق كبير.إننا فى عصر الرمه

        الرد
      5. 5
        سميرمحمد

        سلام يا الامريكي

        الرد
      6. 6
        abbertareq

        والله يا جماعة كانو حلم حلم شوفوا زمان كنا وين وهسى بقينا فين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *