زواج سوداناس

تلاعب في محطات خط السير.. سائقو مركبات بالخرطوم يضاعفون التعرفة والمواطنون يشتكون


بص الوالي مواصلات

شارك الموضوع :

كشفت جولة (المصادر)، عن تلاعب سائقي مركبات المواصلات العامة بولاية الخرطوم في الخطوط المحددة لهم مسبقا عبر تقسيمها لأكثر من خط، وزيادة التعرفة فوق الزيادات التي تمت مؤخرا.
وطالب مواطنون حكومة الولاية، بضبط السائقين ووقف إرهاقهم للمواطنين بفرض زيادة أخرى في تعرفة المواصلات، وكشف مواطنون عن تعمد بعض سائقي الحافلات تقسيم الخط الواحد لأكثر من محطة، وقالت زهراء إبراهيم من منطقة مايو لـ(اليوم التالي) إنها صارت تتوقف في أكثر من محطة للوصول إلى منزلها، وأضافت أن الكمساري ينبهها والركاب للترجل عن المركبة في محطة داخل خط السير ومن ثم يعودون لذات الحافلة فيأخذ منهم تعرفة جديدة لمحطة أخرى بالخط نفسه، فيما قال مواطنون بمنطقة الصالحة وهجيليجة إن سائقي الحافلات يقسمون الخط لأكثر من محطة ويضعون تعرفة إضافية من غير منشور، رغم زيادة تعرفة المواصلات المحددة بمنشور مؤخرا، وأضاف قائلاً: “أنا أستقل عربات النقل من موقف الاستاد لمحطة سراج (محمد سعيد) بجنيهين ومنها أستقل ذات الحافلة بعد نزول الركاب لمحطة سوق الشقلة بجنيهين، ومن الشقلة إلى صالحة بجنيهين أيضا” فيما أفاد سكان من منطقة صالحة هجيلية أن تعرفة المواصلات في الخط المتقطع حتى آخر محطة تصل إلى (8) جنيهات بدلا عن ثلاثة جنيهات ونصف تعرفة الخط ذاته وفقا للمنشور. ونبهوا إلى أن العربات الصغيرة (كريس وهايس) لا توجد بالخط إلا نادرا رغم ما بها من زيادات دون منشور أيضا.
وفي الحاج يوسف اشتكى المواطنون من أن سائقي الحافلات يأمرونهم بالترجل عن المركبات القادمة إلى الخرطوم والتي يدفعون لها تعرفة ثلاثة جنيهات، وأن الكمساري ينتظر حتى تخلو العربة من الركاب ثم ينادي عليهم للركوب بتعرفة تماثل ما دفعوه أولا.

الخرطوم ــ المقداد سليمان
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        jo

        خط الخرطوم مايو يقسم الي تلات من الخرطوم الي الصينيه و من ثم من الصينيه الي الصهريج و من الصهريج الي مايو و في كل مره يدفع الراكب ٢ جنيه
        و الغريب انه لا توجد رقابه للخطوط او التعريفه حتي داخل موقف كرر نجد ان بعض العربات تعمل بتعريفه مختلفه او خط مختلف

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *