زواج سوداناس

عامل بنغالي يشطف صحفية سودانية والقصة تشعل فيسبوك


سهير عبد الرحيم

شارك الموضوع :

اثار مقال للصحفية سهير عبد الرحيم موجة تعليقات هائلة وسيطر على صفحات فيسبوك بإعادة النشر والتعليقات خصوصاُ وهي تحكي عن عامل نظافة بنغالي قام بتشطيفها.

وبحسب رصد محرر موقع النيلين هذا هو نص المقال الذي تم نشره على صحيفة التيار (يوم السبت الماضي وبينما كنت أقف في بهو مستشفى علياء بأمدرمان إبان وقت الزيارة، حدث أن عامل النظافة ويدعى ( مصطفى) وهو أجنبي من ( بنغلاديش ) كان يقوم بعملية سكب الصابون على الأرضيات للنظافة..

الصابون الذي سكبه كان لزجاً وثقيل القوام، سقط جزءٌ منه على حذائي….. حينها قامت صديقتي سلمى بمسح الصابون من حذائي بمنديل ورقي أخرجته من حقيبتها…..ورغم أنني لم أظهر شعوراً بالضيق تجاه صبي النظافة وحتى لم أنتبه في البدء لاتساخ الحذاء، إلاّ أنّ مصطفى صبي النظافة سرعان ما أشار إليّ بيده أن أتبعه إلى مكان ما.

سرت خلف الصبي فإذا به يدخل معي إلى الممر المؤدي إلى حمامات النساء وطلب مني بتوسل أن أخلع حذائي ليغسله، في البدء أحسست أن نوع الصابون الذي أصاب حذائي من النوع القوي جداً أو أنه سيسبب لي حساسية ما ؛ لذلك هذا الفتى يصر على غسله.

المُهم…. قام مصطفى بغسل الحذاء ثلاث مرات على التوالي بثلاثة أنواع مُختلفة من الصابون ، وقام بغسل الحذاء الآخر رغم اعتراضي على أنّ الحذاء الآخر لم يصبه أدنى ضرر ، وأصر أيضاً على غسل قدمي الاثنتين وتجفيفهما بقميص كان يرتديه…..حدث كل هذا وأنا مذهولة ومشدوهة بالكامل.. كنت أحاول أن أسحب قدمي في كل مرة ولكنه كان يصر على إكمال مهمته.
في الحقيقة، الحذاءان غُسلا كما لم يُغسلا من قبل، بل أن قدمي نظفهما بطريقة أفضل من العاملات في الكوافير في قسم (البودكير) .

عقب ذلك واصل مصطفى اعتذاره بكلمات وتأتأة ملؤها الأسف.. …ربت على كتفه وحاولت أن أفهمه أنني لم أغضب منه وأنّ الأمر لم يكن يستحق كل هذا ، و سألت نفسي حينها عن ماذا يا ترى كان سيحدث حيالي لو كان هذا العامل سُودانياً….!!؟
قطع شك كنت سأكون أنا المُخطئة وواقفة غلط وكنت سأسمع عبارات على شاكلة.. يعني أعمل ليك شنو….. و.. واسمعي هنا ده صابون أصلو واللاّ موية نار.. و.. و.. ارحمي نفسك وامسكي لسانك عليك….. ومواعيد الزيارة ذااتها انتهت قبيل.. و.. و….. الله يَريِّحنا من العيشة والذلة دي…… ولو ما الزمن غدّار الزيي أنا يشتغل عامل نظافة…… وعليك الله زِحِّي كده ما أكب ليك باقي الصابون ده في رأسك ذااتو.
السؤال…. لماذا لا نجيد أدب الاعتذار ولماذا لا نجيد أصلاً الاعتراف بالخطأ.. ثُمّ الأهم من كل ذلك لماذا العَمَالة الشرق آسيوية الأفضل في النظافة وفي التمريض وفي الإدارة..؟!
خارج السور:
عزيزي المُواطن، عليك أن تزور في هذه اللحظة مستشفى الشعب وأعقبها بزيارة لأيِّ مُستشفى خاص.. وقارن فقط بين النظافة والإمكانيات والتجهيزات فيهما….. حينها إذا لم تَرَ أنّ الفشل اسمه وزير الصحة…. راجع نظرك عند أحد أطباء العُيُون).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد ابراهيم عبد الرحيم السنوسي

        حسبي الله عليك
        قلة ادب وغباء كمان الاثنين معا

        الرد
      2. 2
        Atbara

        بالله شوفو البنت دي تحقر في بني جنسها كيف و تقارن السوداني بالبنغالي و حتي في المقارنه تجعلنا أقل منهم
        اصلا كيف تخلي راجل تاني يلمس قدمك و ينظفها ليك ؟؟؟

        الرد
      3. 3
        المكحل بالشطة

        سهير دي كضابة جنس كضب
        ..طبعآ المخرج هندي شكلوووو

        الرد
      4. 4
        ولد البلد

        سبحان الله كيف اسمح لرجل يغسل رجلي وأنا رجل أين الحياء رجل يغسل رجلك وكمان تعلم مقارنة بدون حياء بين السوداني ولا حول ولا قوة إلا بالله والله المستعان

        الرد
      5. 5
        عمر خالد على

        كيف تقبلي رجل غريب المس جسمك انت صراحة ساذجة
        ولاتفهمي الشئ الذي فعله البنغالي
        كيف شعور أهلك وابنتها اغسل ليها رجل

        الرد
      6. 6
        عمر خالد على

        كيف تقبلي رجل غريب المس جسمك انت صراحة ساذجة
        ولاتفهمي الشئ الذي فعله البنغالي
        كيف شعور أهلك وابنتهم تكشف ساقيها لرجل غريب عشان اغسلهم

        الرد
      7. 7
        صلاح

        تفاهه

        الرد
      8. 8
        أب لمبة

        الصابون الذي سكبه كان لزجاً وثقيل القوام، سقط جزءٌ منه على حذائي….. حينها قامت صديقتي سلمى بمسح الصابون من حذائي بمنديل ورقي أخرجته من حقيبتها…
        ****************************
        كلام واضح
        البنغالي المحظوظ اشتغل البنات ديل سداري
        وقال ليك كمان لزجا وثقيل القوام يعني ود البنغالية متغذي كويس

        الرد
      9. 9
        أب لمبة

        الله يجازي محنك يالبنغالي شغال بالجوز ما كفاك واحدة

        الرد
      10. 10
        أب لمبة

        قام مصطفى بغسل الحذاء ثلاث مرات على التوالي بثلاثة أنواع مُختلفة من الصابون
        ************************
        مبالغة يا مصطفى
        على التوالي!
        طيب كان ياخد ليو راحة في النص refreshment
        هزا سديق بنغالي عزابي تعبان شديد

        الرد
      11. 11
        سوداني وافتخر

        والله انتي واحده غبيه ومتخلفه وما عندك اي احترام يعني فرحانه بالحصل ليك دا !! كويس افرحي سمح هسي بالله لو عمل فيك سحر ولا مصيبه لا سمح الله وانتي ما جايبه خبر يا النايمه على حيلك ومعروفين اغلب البنغاله ديل ناس خطرين وكمان آخر حاجه عايزه تتجرئي وتغلطي على ود بلدك وجنسك وتقعدي تستهتري وتستفزي بيو ياخ انعل شكلك امشي يلا للبنغاليه خلي يعرسك مره واحده والله السوداني اشرف منك ومن النغالي بتاعك دا والسوداني متبري من حركاتك دي قال صحفية قال !!!!

        الرد
      12. 12
        aboali

        اعتذاري للصحافه السودانيه والصحفيين السودانيين والاقلام التي تكتب بموضوعيه اتي علينا اخر الزمان امثال سهير ينشرون غسيلهم ويسخرون من الرجل السوداني الذي مشهود له في العالم بالمروؤه والادب والاخلاق والعفه والكرم والرجوله والفحوله الكامله اتت الينا حشرات في عهد الانقاذ يسمون انفسهم صحفيين يوجهون كل سمومهم واحقادهم علي هذا الشعب الابئ يضعونه في موقف الضعيف والمتخلف والغير راقي يقللون من شانه مقارنه برصافائه من بقية الشعوب .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *