زواج سوداناس

بمشاركة الكلبة (نينا) وخمس طائرات شرطية؛ منها طائرتان بدون طيار.. ابادة 6 آلاف فدان بنقو في السودان


شرطة

شارك الموضوع :

كشفت وزارة الداخلية عن تحسين وزيادة مرتبات قوات الشرطة في موازنة العام القادم, مشيرة الى أن المجمعات الخدمية المتكاملة بالمدن الثلاث سيتم افتتاحها قبل نهاية العام الجاري.

و بحسب ما قرأ محرر النيلين نشرة سونا، قال الفريق أول شرطة هاشم الحسين؛ مدير عام قوات الشرطة – لدى مخاطبته الاحتفال بعودة القوات التي شاركت في إبادة مزارع الحشيش بولاية جنوب دارفور (الردوم ) يوم الخميس؛ بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات بامدرمان؛ بحضور قيادات الشرطة -: إن الشرطة حققت الأمن وتقوم الآن بتحسين الخدمات للمواطنين؛ وتسرع من توفير الخدمة لطالبها بأسرع وقت، مشيرا إلى أن الشرطة قامت بواجبها كاملا.

وكشف اللواء محمد عبدالله النعيم مدير الإدارة العامة للمكافحة بحسب وكالة الأنباء السودانية أن الحملة قامت بإبادة 6 آلاف فدان؛ تقدر قيمة المباد بـ(45) طناً لأول مرة في تاريخ الإبادات، لافتا إلى أنه في هذه العملية شاركت كلاب شرطية مدربة حوالي (42) كلب شرطي، أشهرها الكلبة (نينا) وخمس طائرات شرطية؛ منها طائرتان بدون طيار واستخدمت الشرطة كل الأسلحة المساعدة للوصول لتلك الأماكن، مؤكداً أن إدارته ستسهم وتشرع في تعديل بعض مواد القانون لمواكبة كل مستجدات المخدرات.

من جانبه؛ قال عميد شرطة؛ مندور محي الدين؛ مدير إدارة العمليات والمكافحة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات: إن حملة إبادة المزروعات هي واحدة من خطط الإدارة؛ خصوصا في المناطق النائية، لافتا إلى أن إبادة هذه الكميات بمنطقة الردوم؛ التي تقع في أقصى جنوب ولاية جنوب دارفور، ومع الحدود مع دولتي افريقيا الوسطى وجنوب السودان، لها الأثر الإيجابي في تقليل البنقو بالبلاد .

وكشف عن اتجاه الإدارة لإنشاء إدارة مجهزة في الردوم؛ لتقوم بإعاقة زراعة المخدرات بها، إضافة إلى إيجاد بدائل للمزارعين لزراعة محاصيل أخرى. بجانب وضع خطة لقطع طرق تهريب المخدرات الى الولايات وخطة لرصد المعلومات عن مناطق التخزين وخطة لمكافحة التعاطي.

وكانت قيادة قوات الشرطة قد أطلقت تحذيرات شديدة اللهجة لمزارعي الحشيش المخدر قائلة إن المرة القادمة سنأتيكم بقوات أكبر من هذه القوة؛ التي ضبطت هذه الكمية، كماً وكيفاً، وتركت الباب مواربا للمزارعين لزراعة أي محصول خلاف زراعة المخدرات بمنطقة الردوم بولاية جنوب دارفور.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        شارد ما وارد

        مجهود كويس ومقدر لكن ما كفاية
        لازم عقوبات رادعة ( اعدام) لكل المتاجرين والزارعين العفن دا
        تاني تجفيف الطلب على البنقو في كل المدن.. اي زول بيضرب العفن دا يربطوهو بجنزير في الشمس لمدة اسبوع لغاية ما السطلة تفك وياآمن

        الرد
      2. 2
        ود البلد

        المشكلة ما في المزروع المشكلة في المحمول حوا بتاع الجماعة

        الرد
      3. 3
        مواطن

        المشكلة في الاونة الاخيرة اصبحت مستفحلة والبنقو دخل معظم البيوت فنجتاج لمزيد من الجهد لتجفيف منابع ومصادر هذا السرطان. وارجو ان لا تهتم ادارة الشرطة كثيرا بما تم ابادته او القبض عليه والترويج له اعلاميا والوقوف عند هذه العتبة فقط. ولكن يجب الاهتمام بمدى الانتشار وبما هو موجود فعلا في ارض الواقع. لان الشرطة يمكن ان تبيد 6 الاف فدان بنقو ويكون موجود فعلا 6 ملايين فدان!!. ويمكن ان تقبض على عشرة حاويات بنقو لكن تدخل للسوق فعلا مئات الحاويات الاخرى ويتم توزيعها وهذا ما هو حادث الان في الواقع فعلا فبرغم الحملات للقبض والابادة الا انها لم تؤثر على وفرة المخدرات بجميع انواعها في السوق وهذا ظاهر من انتشارها وسط الشباب. فمدى نجاح الشرطة في المكافحة يقاس بما هو موجود فعلا من المخدرات على ارض الواقع وليس بما نجحت في ابادته او القبض عليه. ويجب الاهتمام اكثر بالمنابع والمروجين اكثر من المتعاطين وتركيز الجهود والقدرات عليهم ويجب بترهم تماما من المجتمع لانهم اصل الداء. ونتمنى للشرطة التوفيق.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *