زواج سوداناس

البنغالي وكرعين سهير.. قصة ونهايتها لسة


سهير عبد الرحيم

شارك الموضوع :

سمعنا من قبل عن مسرحية خطوبة سهير ….
لكن كرعين سهير دي مسرحية جديدة …
ما زال العرض مستمرا …
وهذا لعمري العرض الذي يسيء لكل عرض …
ذكرني بالدوبيت البقول الناس في العروض ما تقيسا بى تيبانا …
ونزيد فوقها … شن فايدة اللبس وكرعين سهير وسخانة.
وانا ذاتي القصة دي ما واقعة لي. أبت تركب. ..
قلت بيني وبين نفسي ناس الاسافير ديل شتالين جنس شتل. ..
لان القصة ما بتشبهنا …
اااااي والله …
لا عاداتنا ولا دينا ..
ولا عادة جيرانا ولا البعيدين مننا.
القصة للماعارف في واحدة اسمها سهير …
عاملة فيها متحضرة والظاهر ماعاجبا الزول السوداني …
دايرة تسيء ليهو وقعت في شر اعمالا …
ودايرة تعقد مقارنة بينو وبين عامل أجنبي بن غالي …
انا قصدت افرق الكلمة لأنها اعتبرتو اغلى مننا …
قالت بالغلط قام ال بن غالى بكشح صابون في الأرض ووصل وسخ ليها حذاءها … ورجولها.. لانو هي عندها رجلين ما كرعين زي بقية السودانيات الفي عيونا هن اشرف من الشرق ذاتو…
المهم انو ال بن غالي اتحسس شديد واعتذر ليها لما داب في روحو عديل …. وما كفاهو داير يكفر عن غلطتو .. واشر ليها تتبعو … واحتراما ليها ما وداها الا حمامات النساء … عشان هي أأنث سودانية على الاطلاق …
وغسل ليها شباشبا كما لم تغسل من قبل …
وبعد داك شطف ليها كرعينا … تتخيلوا
وهي قالت ماحركت ساكن من استغرابا انو في رجال بهذه الحميمية ….
بالجد قالت كدا!!
وبعد دا كلو طلع قميصو ونشف ليها رجوووولا …. انتهي كلام هناية دي.
النجيكم لكلامي انا عاد.
لو كان أي من يقرأ هذا الكلام او يسمع به وحسب فئته العمرية وجنسه البتكون ليهو في عمر امو او بنو او اختو والبتكون ليها في عمر امها او اختها او بتها او صاحبتها
.. أسألكم سؤال يسالكم الله من اجاباتكم عليهو.
هل هذا سلوك مشرف لرفع رأس أي درجة من درجات القرابة الفاتت دي.؟
دي جاية من ياتو دين وياتو كوكب ..
ولا دي ياتو مخرجات لياتو كونغرس ….
وياتو حوار اتمخض عنو كدا؟ ولا القمر لما جانا قرييييب … جانا شايل الحاجات دي ؟
ولا انهجم جا يشوف صحي نحن بنسوي كدا.
اين قانون النظام العام؟
اين العلماء اين الأئمة اين ولاة الأمر …
اين الذين وضعوا من قبل المناهج لتغرس فينا غرسا حسنا ….؟
أهذا غرسكم؟
هل كانت المقررات عبارة عن تقاوي فاسدة؟ مثلها مثل القمح والذرة وعباد الشمس؟
أم كانت محورة استخرج منها القيم لتهبط بنا في القاع بسرعة تفوق سرعة الضوء.
اين مجلس الصحافة والمطبوعات … اين الجهات الرقابية … وعمود مقروء يدفع المال لكاتبه ولطباعته ولقرائته .. ويحمل مثل هذا السقوط الشنيع.
اهذه القدوة التي عندكم.
تصادر أعداد من الصحف ويسجن ويحبس كتاب وتمنع صحف من الصدور لان بها ما يسيء للحكومة.
وعمود يسيء للدين والقيم والسودان حكومة وشعبا ويأطر لاباطل والرذيلة .. عمود كهذا يمر مرور الكرام.
ايدس لنا مجلس الصحافة والمطبوعات السم في الدسم؟
لو قرأ يافع او بافعة ما كتب ماذا أقول لهم.
هل أقول لهم إن ما كتب هو عين الحقيقة؟
ام اقول لهم انها سقطة ولي الأمر ويشبون على عدم احترامه .
والله لو كتبت عن هذا الموضوع في كل صفحات الدنيا لما كفاني ..
وفي النفس حاجات وفيكم فطانة.

الكاتب / ناجي فرح يوسف
فيسبوك

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أب لمبة

        مقال رصين نرجو ان يقرأه السيد الرئيس الرصين و المع الرصين
        اذا افترضنا سوء نية مدير ولا رئيس التحرير ما عارف منو كدة مرغني ده مش برضو جهاز الامن عنده رقابة على الصحف
        هل امن البلاد في ان تبقى السلطة في يد ياجوج وماجوج هؤلاء ام امن البلاد في قيمها و دينها و مبادئها

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          البرود الصحفي

          بعد أن ألقت سهير حجرا في البركة الهادئة …مضت ولم تحرك ساكنا

          أما البركة فقد فار ماؤها حتى غدا تسوناميا هادرا

          أين أنت يا سهير …والناس من وراك خلو سمعتك طير طير ؟

          ويدهشني هذا البرود من صحفياتنا المصونات

          من قبل فعلت ” فاطمة الصادق ” ما هو أطم …وهاجت الدنيا وماجت …وصمتت فاطمة عن الكلام المباح وغير المباح….بل هي الآن

          تظهر مابين حين وحين مرفوعة الرأس ..شامخة بأنفها ..يكاد لسانها يخرج كيدا لمن شتموها وهددوها ..لأنها تدري أنها فقاعات

          صابون تتطاير في الهواء وما تلبث أن تنطفئ دون أن تترك أثرا .

          وما أضعف الذاكرة الجمعية التي تنسى ما حدث

          والآن أمست سهير ثم طلع عليها الصباح ،ولكنها سكتت عن الحك المباح

          أحيييكن أخياتي وأحيي برودكن الصقيعي في وجه العواصف الاستوائية

          الرد
      2. 2
        الباتشينو

        خلاص كفاية عليها وبطلو اصطياد في الماء العكر يعني خلاص خليتو كل هموم البلاد والعباد وماسكين في البنت ياخي خلاص هي حرة فيما تكتب وحرة فيما تفعل عليها رقيب وعتيد ومن منا لايخطيء اعوذ بالله من الشماته والشامتين

        الرد
      3. 3
        ابو محمد

        حُرة؟؟؟؟؟ الحر اليفسخ جلدك وجلدها معاك يا الباتشينو

        الرد
      4. 4
        جمال

        الباتشينو
        لو كان دا فهمك للحرية أعطى الحرية لكل بنت من أسرتك ودعها تفعل ماتشاء وقول إنها حره
        هذه الصحفية وإن جاز المسمى تخطت كل القيم والتقاليد والاعراف والتربية السودانية الاصيلة بل لم تحترم كل رجال بلادنا وداستهم تحت أرجلها وربما شطفهم من زاكرتها البنغالى كما شطف مداسها وأرجلها
        حرة نعم فى تصرفاتها الشخصية ولكن ليست حرة فى كتاباتها وفى فرض أسلوبها الرخيص على كل قارئ
        اذا كان سؤالك عن المشاكل والحالة الصعبة التى تواجه بلادنا وتركناها جانبآ ونهشنا لحم هذه المسكينه حسب ظنك فدعنى أسآلك سؤال : هل لم تجد هذه الصحفية شئ ولو يسير من هذه المعاناة التى يكتوى بها المواطن لتكتب عنه خلاف هذا الموضوع التافه
        العيب ليس فى كاتب الموضوع ولكن فى المدعو عثمان ميرغنى صاحب الصحيفة وأظن الموضوع مدفوع الثمن لشئ فى نفس رئاسة تحرير الصحيفة بعد الخسائر التى اصابتها

        الرد
      5. 5
        اشرف سيداحمد

        التافهين كتار ولكن شقى الحال يبقى صحفى

        الرد
      6. 6
        Shaweesh

        كاتبة المقال تعترف ضمنيا بما حدث و ليس هناك اى لبس او غموض يكتنف الموضوع..اين شرطة النظام العام؟ و التي طالما كانت تطبق الانظمة في الضعيفات من النساء..اين علماء الدين؟ والذين يفتون بان زيادة الاسعار ابتلاء من الله!

        الرد
      7. 7
        ابو كريم

        كلامك حقيقي اشرف سيد احمد. طبيعي جدا ان ينحط فكر الشعب اذا انحطت اخلاق الحكومة وطبيعي جدا ان يصبح شعب سطحي وميت سريريا والبلد ماشة لأسوأ وحكومتنا الرشيدة وضعتنا تحت اقدامها وبصقت على وجوهنا.

        الرد
      8. 8
        خلوها مستوره

        عدم موضوع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *