زواج سوداناس

وزيرة خارجية تعاني الفشل الكلوي.. ماذا فعل الهنود؟


سكان الهند

شارك الموضوع :

سؤال سياسي بات يفرض نفسه: هل تحب وزيرتك إلى درجة التبرع لها بكلية؟ والإجابة التي جاءت من الهند تبدو فريدة!

تحتاج وزيرة الخارجية في الحكومة الهندية ونائبة البرلمان، سوشما سواراج، إلى نقل كلية، وهي مدرجة على لائحة انتظار بعد معاناتها من فشل كلوي.

وغمر الوزيرة فيض من التعاطف والمساندة على مواقع التواصل الاجتماعي، شمل تبرعات كثيرة بكلى للوزيرة المريضة، البالغة من العمر 64 عاماً.

ويتابع جمهور ضخم حساب الوزيرة على “تويتر”، يبلغ حوالي 6 ملايين متابع. كما أسس محبوها نوادي إلكترونية لمساندتها في هذه المحنة، بحسب “ديلي ميل” البريطانية.

الوزيرة تلقت دعما هائلا من أنصارها

وأبلغت وزيرة الخارجية الهندية، أنصارها على “تويتر” الأربعاء، بمعاناتها من مرض الفشل الكلوي.

وقالت إنها تخضع لفحوص في معهد عموم الهند للعلوم الطبية (AIIMS) في نيودلهي، عندما توافد عليها أنصارها المحليون لدعمها.

وكتبت على “تويتر” أنها تجري حالياً عملية غسيل كلوي إلى جانب اختبارات لزرع الكلى.

الوزيرة والبرلمانية تغرد عن وضعها الصحي

وجاءت ردة الفعل هائلة من أنصارها، الذين تمنوا لها الشفاء العاجل والتام، وذهبوا إلى أبعد من ذلك، حيث غمر الوزيرة فيض من التبرعات بالكلى.

وكتبت إحدى المتابعين لها: “سيدتي، إذا كنت ترغبين.. أنا على استعداد للتبرع بكليتي. الأمة بحاجة لخدماتك”.

ولم تملك الوزيرة إلا العودة إلى “تويتر” بعد يومين وعلقت: “بعض الأصدقاء عرضوا التبرع بكليتهم، ليس لدي كلمات لأعبر عن عميق شعوري بالامتنان تجاههم”.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عبدالرحمن عبدالله

        دي الشعبية ولا بلاش … ازرع الجميل اينما كنت فلن يضيع الجميل اينما .. هكذا طبقت هذه الوزيرة المقولة الفائتة ووجدت شعبا من خلفها ومن وثقت بهم فهاهم يردون لها الجميل ونسأل الله أن يشفيها ويتم لها نعمة العافية
        دعونا نبحث بين مسؤولينا هل هنالك وزير يستاهل ذلك ؟ إذا كان نعم فمن هو ؟ في نظري لا ارى احد يستاهل ان اتبرع له بشعرة من راسي ناهيك عن كليتي حفظنا الله
        التسوي تلقاه

        الرد
      2. 2
        زول نصيحة

        تعليقك ممتاز يا عبد الرحمن … سلمك الله و عافاك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *