زواج سوداناس

طه يدعو مفكري العالم لصنع نظام عالمي جديد .. طه: التجربة الإسلامية غنيةٌ بالشواهد الخاصة بالحكم الراشد


«علي عثمان».. فاتورة الرحيل فوق المنضدة !!

شارك الموضوع :

دعا نائب رئيس مُنتدى كوالالمبور علي عثمان محمد طه، مُفكِّري العالم الإسلامي لتقديم مُساهماتهم لصنع نظام عالمي جَديد في مجال الحكم الراشد، ووضع أسس مرتكزة على قيم سماوية لا تستهدي بها الأمة الإسلامية فحسب، بل البشرية كلها.
وقال طه، أمس السبت في ختام أعمال المنتدى الذي انعقد بالخرطوم، إنّ التجربة الإسلامية غنيةٌ بالشواهد الخاصّة بالحكم الراشد، وأوضح أنّ التوصيات التي خرج بها المُنتدى ستعكف عليه الأمانة العامة لوضعه في برامج يُمكن الاستفادة منها والاستهداء بها من قبل الجميع.
وأوضح رئيس المُنتدى د. مهاتير مُحمّد، رئيس الوزراء الأسبق لدولة ماليزيا، أنّ “الهدف من اجتماعنا هو مراجعة وضع الأمور في العالم الإسلامي، وأضاف: “نحن نعمل باعتبار أنّ هناك واجباً، وهو البحث عن حُلولٍ للوضع السيئ الذي يسود الأمة الإسلامية وهي الأوضاع التي عانيناها طيلة ستة عقود”.
واُختتم مُنتدى كوالالمبور للفكر فعالياته التي أُقيمت تحت شعار الحكم الراشد (رؤية إسلامية وأثره في تحقيق النهوض الحضاري) أمس السبت بقاعة الصداقة برئاسة رئيس المُنتدى مهاتير مُحمّد ومُشاركة كوكبة من مُفكِّري العالم العربي والإسلامي والباحثين والخُبراء وقادة الرأي، وأوصى المُنتدى بدعوة الحكومات ومُؤسّسات المجتمع المدني في العالم الإسلامي لتنزيل قيم الحكم الراشد من دائرة التنظير والنظريات إلى التطبيق والتشريعات عبر تبني مشاريع عَمليّة تُراعي الواقع وتحفظ الخُصُوصيات، كَمَا أوصى بالاستفادة من التجارب الناجحة في تَطبيق مَعايير الحكم الراشد سواء من التراث الإسلامي المُستمد من الكتاب والسنة وسيرة الخلفاء الراشدين، ومن واقعنا المعاصر، ونادى بفتح علاقات شراكة وتوقيع بروتوكولات تعاون مع مُؤسّسات المُجتمع المدني العربية والإسلامية والغربية المُختصة في مجال الحكم الراشد (الحوكمة) بغرض الاستفادة وتبادل الخبرات.

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الوالي

        تلاحظ كثرة نشاط النائب السابق في الفترة اﻷخيرة بما يوحي بإعادة إنتاج الفشل مرة أخرى..
        التجربة اﻹسلامية ثرة؛ نعم..
        تجربتكم أنتم لا هي ثرة ولاهي إسلامية ولاتستحق أن تسمى تجربة أصلا..
        لايمكن أن ينتظر الحل ممن كان هو المشكلة..
        نسأل الله اللطف بالبلاد والعباد في أرض السودان.

        الرد
      2. 2
        كبريت

        رجل يستحق ان يكون رئيس السودان ولكن سوف ندم علي للبن المسكوب علي هذا الرجل القامة ولكنه اتي في عهد الفوضة والصراعات بين العساكر والاسلامين فيما بينهم رجل من اجل الوطن ترك السلطة مرتان

        الرد
      3. 3
        Bakr

        ماذا يقصد و أي تجربة يعني !! إن شاء الله قاصد تجربة السودان !!!! ، التي أساءت للممارسة الاسلامية و ستكون حجر عثرة لتحقيق أي أشواق دينية لكل مسلمي العالم

        الرد
      4. 4
        Alkarazy

        المسيخ الدجال.عمك ترامب بجهزليكم طرمبه بدايتها وين الله اعلم وكذلك نهايتها؟؟؟قال نظام جديد وكمان التجربه الاسلاميه الثره؟؟؟ ياعمي إصحي ربع قرن على مافيش؟؟البرد قادم إستغطى كويس

        الرد
      5. 5
        قرفان منكم

        دعا نائب رئيس مُنتدى كوالالمبور علي عثمان محمد طه، مُفكِّري العالم الإسلامي لتقديم مُساهماتهم لصنع نظام عالمي جَديد في مجال الحكم الراشد،،،،،،،،اوع تكون فاكر نفسك منهم؟لأن السودان جربكم 27 سنة وهسع وصلتوه وين؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *