زواج سوداناس

“ختان الفتاة عفتها”.. لتجميل الفتاة بعين الرجل


ختان الإناث

شارك الموضوع :

مليون فتاة هو عدد الفتيات والنساء اللواتي خضعن لإحدى أنواع الختان. (منظمة الأمم المتحدة للطفولة، يونسيف)

وتنتشر هذه العادة في الصومال أكثر من أي بلد آخر، حيث تصل نسبة الإناث بين سن 15 و 49 سنة اللواتي تعرضن للختان إلى 98 في المائة.

وفي مصر والسودان تصل هذه النسبة إلى 87 في المائة. فما هو الختان؟

هو “جميع الإجراءات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى أو إحداث جروح أخرى للأعضاء التناسلية الأنثوية لأسباب غير طبية.”

وفي المجتمعات التي ينتشر فيها الختان، يسود معتقد أنه سيضمن للفتاة العفّة والحماية والزواج وحماية مكانة الأسرة.

وتعتبر منظمة الأمم المتحدة هذه الممارسة أحد أشكال العبودية الحديثة.
انشراح أحمد، مستشار المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان بصندوق الأمم المتحدة للسكان: تسمى هذه العادة بتشويه الاعضاء التناسلية وهو القيام بقطع أو بتر جزء سليم صالح في جسم طفلة… وهي تعود إلى أصول قديمة في العادات والتقاليد، ولكن ليس لها علاقة بالاسلام، وهنالك فتاوى من الازهر والكنيسة القبطية لأنها ممارسة لدى المسلمين والمسيحيين، ولكن ليس لها علاقة بالدين وهي بمثابة عادة ضارة لها علاقة بالثقافات وطريقة التفكير في بعض شعوب المنطقة.

فما هو ضرر الختان؟ الألم الشديد، النزيف لفترات طويلة، العدوى والالتهابات، العقم، الموت أيحاناً.

“ويشكل ختان الإناث انتهاكاً أساسياً لحقوق الفتيات ويمثل عادة اجتماعية راسخة. وهو أحد مظاهر التمييز بين الجنسين.”

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *