الدخول | النسخة الكاملة
الرئيسيةالأخبارالمقالاتالفيديوزواجوظائفالطب البديلالعقاراتالمنتديات إتصل بنا


رأي ومقالات

السودان الوطن الجريح



احمد بطران


شارك الموضوع :

ادرت بصري يمنة ويسري وألقيت نظرة فاحصة طويلة علي هذا المارد الجبار النائم الذي أبي أن يستيقظ من وهدة الرقاد ، ولعلني أبصر بما لم تبصرون به ، فأنا لست السامري ولا بموسي ولا هارون ، ولكنني أحاول كناقف حنظل أن أعرف وأن أصل الي اهم الأسباب التي اقعدت البلاد وافقرت العباد وأصابه كل مرافق الحياة في بلادي بالشلل وقيدت وكبلت هذا العملاق ومنعته من النهوض وجعلته يدمن النوم والرقاد ويستمرئ الخنوع والخمول والفشل .

ونحن لسنا في حاجة لتعداد طاقات وثروات البلاد ، فذلك لا يستعصي علي أحد ، فالأنهار وحدها تجري من تحته وتخرس الألسن وتلجم العقول ، والأراضي الخصبة الغنية الشاسعة الواسعة والمناخات المختلفة فحدث ولا حرج ، وما فوق الأرض وما تحتها من موارد وثروات فتلك قصة أخري .

أيها السيدات والسادة أنا لست مؤتمرا وطنيا ولا شعبيا ولا ختميا ولا أنصاريا ولا شيوعيا ولا بعثيا ، أنا فقط سوداني اعتز وافتخر بسودانيتي ابكي فرحا لإنتصار فريق قومي في كرة القدم واموت كمدا وحزنا عندما يمس كبرياء الوطن ، حزبي حزب كل مظلوم ومغبون وأقف إلي جانب كل مغلوب ومسحوق ، أحب وطني أيما حب ، أصفق لكل ناجح وأعزي كل مكلوم ، وأطأطأ هامتي إحتراما لكل قائد وزعيم يكون همه مثل همي وحبه للوطن مثل حبي .. ولا يهمني من سيحكم السودان ولكن يهمني كيف يحكم السودان بالعدل والمساواة أم بالظلم والمحاباة ؟

وقبل أن أسترسل دعوني أطرج سؤالا هاما ، لماذا العالم كله يتقدم ويتطور ونحن نتقهقر ونتخلف ونتأخر ؟ وأين تكمن المشكلة ؟
وسأختزل كل الأسباب والتي أعتبرها تداعيات لسبب واحد رئيس وهو التنافس بين النخب السياسية ولعبة القط والفأر ، وعسكر وحرامية والتي يمارسها الساسة في بلادي ، وهم المتهم الأول أنظمة ومعارضة الذين يتحملون وزر هذا الوطن ، ومخطئ من ظن يوما أن من يتحمل هذا الفشل دائرة سياسية واحدة ، فالكل قد ساهم بقدر ، وإن كان هنالك من تولي كبره …

فالحرب بين الأنظمة والمعارضة تضري دائما ، فمن كان علي سدة الحكم جعل كل همه أن يبقي فأنفق جل ميزانية الدولة علي الأمن والسلاح والحرب ومن كان في المعارضة تحالف مع ألد الأعداء للنيل من النظام والعودة لكراسي الحكم ، فتزداد الحرب ضراوة فتضرم فتطجننا كطحن الرحي تسفالها ، فيبقي هذا الشعب الطيب المسكين المغلوب علي أمره بين سندان النظام ومطرقة المعارضة يئن من الألم والجراح والنزيف ، ويدفع الوطن كل الوطن ويسدد من جيبه المقدود أصلا فواتير الحروب والحصار والدمار ، من قوت أطفاله وحبر وأقلام المدارس وحقن وحبوب وأمصال المشافي .

وعلي قول فرفور : في الحالتين أنا ضايع .

بفلم
أحمد بطران

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


  3 |

كتابة تعليق

نقاااي | تم إضافته في نوفمبر 23rd, 2016

ما اضر الوطن العمل بسياسات خرقاء
وعدم الاهتمام بالأولى ثم الاولى والانشغال بماهو ليس بنافع والتركيز عليه
مثل السودان بلد زراعي فالأولى انشاء السدود لارتفاع الماء وزع الاراضي ثم اكبر خطا ارتكبته الحكومة بفتحها اكثر من ( ) كم جامعة ماعارف العدد ودخول كل المجتمع السوداني من الطلاب في الجامعات المزيوده مويه وترك الزراعية
وكذلك ترك الحكومة لمشروع الجزيرة ينهار بعدم الري والعطش لذلك ترك الشعب الزراعة ولم يعاود الطلاب الزراعية لانهم لم يتربوا مع ابواتهم عليها ودخولهم الجامعات وتخرجهم بكميات متكدسه واخذوا يشتغلون في اشغال هامشية مثل بيع الرصد والدولار والركشات
وهذا خيارهم
ثم انهيار المصانع والطيران ( وخرت ما في جيوب الناس ) بالجبايات والمرض وابتداع المكر والخداع
الحكومة فشلت وافشلت الوطن وما فعلته هذه الحكومة ما اظن الحرب العالمية الثانية فعلته

wadalbkri | تم إضافته في نوفمبر 23rd, 2016

الدول حولنا تتقدم ونحن نتراجع للوراء والسبب الرئيسي هو إسناد الأمر لغير أهله وتدمير الخدمة المدنية بسبب التمكين لفئة معينة بشعارات إسلامية فعاثوا الفساد في معظم مؤسسات الدولة وتجدهم ملكوا العمارات والسيارات الفارهة ولوجمعت مرتب الواحد فيهم منذ تخرجة بدون أن يصرف منه جنيه واحد لايساوي قيمة سيارة واحدة من أسطول سيارات المسئوليين وكان معظمهم عاطلون عن العمل عالة على أسرهم قبل الإنقاذ وتنفيذ أوامر شيخهم بالتمكين لهم من منطلق الصالح العام هؤلاء نسو الموت وتنافسوا الدنيا وسوف توردهم المهالك إن لم يتوبوا ويتحللوا من المال العام كما تحلل زملاءهم من سارقي أموال الشعب السوداني هادم اللذات قادم لامحالة وحسبنا الله ونعم الوكيل .

كلمة جق | تم إضافته في نوفمبر 25th, 2016

السلام عليكم ورحمة الله