زواج سوداناس

احتجاجات غاضبة على “الغلاء” في الخرطوم


البشير غاضب

شارك الموضوع :

تظاهر المئات من طلاب المرحلة الثاثوية في الخرطوم بحري، اليوم، احتجاجا على تحرير أسعار الدواء ورفع، رافعين لافتات كتب عليها “أعيدوا الدعم للأدوية”.

وأقرت الحكومة أخيرا رفع الدعم عن الأدوية بإسقاط نسبة الـ”10 بالمئة التي كانت تخصصها من إيرادات الصادر من العملات الصعبة لصالح استيراد الأدوية، الأمر الذي أدى لارتفاع أسعار الدواء وجعلها تتفاوت بين 100 إلى 300 بالمئة”.

وأقال شهود عيان، وفق ما نقلت قناة “سكاي نيوز”، إن طلاب مدارس الثانوي في مدينة بحري، بينها ثانويات للبنات، خرجوا في تظاهرات صباح الخميس جابت الشوارع، مرددين هتافات مناهضة للحكومة السودانية.

ووجدت التظاهرات الطلابية تفاعلاً من قبل المواطنيين وتمددت لمناطق قريبة من المدارس التي قاد طلابها الحركة الاحتجاجية على الإجراءات التقشفية للحكومة.

ورفع الطلاب لافتات كتب عليها عبارات تندد بالخطوة، وأخرى تقول “اعيدو الدعم للدواء “، وهو الشعار الذي وجد طريق إلى تويتر وبات وسما تناقله نحو 60 ألف مغرد وحصد تأييداً من فنانيين ومشاهير عرب.

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمود

        زي ديل بيعتبروهم شفع ويقوليك خليهم علي الاقل ياكدوا للناس اننانتيحللحريه مجال لكن بس لوخشوا فيهم ناس كباروموثرين لكان اعتقلوهم

        الرد
      2. 2
        محمود

        زي ديل بيعتبروهم شفع ويقوليك خليهم علي الاقل ياكدوا للناس اننانتيح للحريه مجال لكن بس لوخشوا فيهم ناس كباروموثرين لكان اعتقلوهم

        الرد
      3. 3
        فتى الشرق العظيم المهدي فتى الساحل الأنشوش المصري الحقيقي .

        أنصح الرئيس عمر البشير إذا لم يستطيع التغيير أو تطبيق شرع الله ويحكم بالعدل ويجد حلولا لما يحدث من أزمات فعليه أن يعلن تنحيه عن الحكم ويقدم إقالته هو والحكومة القائمة ويسلم السلطة للمجلس العسكري لحين انتخاب رئيس جديد وتشكيل حكومة جديدة بتعرف ربنا تتقي الله وتقيم شرع الله وعدله واتقوا الله في انفسكم وفي السودان وشعب السودان واللي بيحصل ده ليس إسلام ولا شرع ولا شريعة أنتم لا تستطيعوا أن تقيموا شرع الله وعدله اتقوا الله في أنفكسم بقا . انصح الرئيس عمر البشير بالتنحي وتقديم إقالته هو والحكومة الحالية وأن يغادر السودان إلى الحجاز (المملكة العربية السعودية) ويمكث هناك بعيدا عن أميركا وعملائها الخونة ( حتى لا يكون مطلوبا ) أو أن يستغل أحد إقالته أو تنحيه .

        الرد
      4. 4
        حسن عبدلله

        اتقوا الله فينا يا اولياء امورينا ان المعاجات الاقتصادية التي تقومون بها لا جدوة منها واثبتت فشلها من قبل وان ما يحدث الان من تدهور اقتصادي ما هو الا نتيجة لعدم التخطيط الجيد من قبل الادارة نعلم جيدا اننا محاصرون اقتصاديا لكن هذا لا يبرر الوضع الذي وصلنا اليه الان باخصار شديد لو اخذنا المعلجات التي تقوم بها الدولة والمتمثلة في رفع الدعم عن السلع وذيادة الاجور وغيره كل هذا لا يحل المشكلة الاقتصادية لان ببساطة لا يوجد انتاج السودان اصبح دولة مستهلكة يا ناس فاذا ارتم حل هذه المعضلة عليكم بإتباع الخطوات الاتية (أ) ١/ الامانة والصدق في العمل
        2/ الاتجاه للانتاج الزراعي بشقيه النباتي والخيواني
        3/ استغلال الطاقة الشبابية في الانتاج
        4/التخصص وتقسيم العمل اي ان يعمل كل شخص حسب تخصصه
        5/ الاستعانة بالخبراء والباحثين في التخطيط الاستراتيجي
        6/ الاهتمام بالبحوث و الاوراق العلمية
        7/التنسيق والاستعانة بالدول الصديقة من اجل استيراد احدث المعدات الانتاجية
        8/ شق قنوات ري اصطناعية الي مناطق الانتاج البعيدة و عدم الاتكال علي الامطار
        9/ الاهتمام بالحجر الصحي واستجلاب تقاوي محسنة ومجربة محليا ومعمليا
        10/ انشاء بورصة من اجل تسويق الانتاج الزراعي

        (ب)كيفية تنفيذ النقاط السابقة
        جميعنا يعلم بان الله حبانا باراضي زراعية خصبة وموارد متعددة لكن سوء ادارة هذه الموارد ادي الي تفاقم المشكلة وجميعنا يعلم بأننا نمتلك حوالي 200 مليون فدان اراضي صالحة للزراعة لم نستغل منها سوي 20في المئة فقط طيب الحل يتم تقسيم هذه الاراضي الي مشاريع زراعية وتجهيذها من كل النواحي من قنوات مائية وطاقة كهربائة ومعدات انتاج ومن ثم يضع في كل مشروع عدد معين من الخريبجن الزراعيين من ابناء البلد للعمل فيه وعلي الدولة ان توفر كافة الاحتياجات للعاملين من تامين وصحة وماكل كما علي الدولة تسويق هذا الانتاج الي الدول الافريقية والعربية وبهذه الطريقة سيصبح السودان دولة منتجة وبالتالي نستطيع ان نجلب العملات الصعبة عن طريق هذا الانتاج كما ان هذه المشاريع تعمل علي رفع روح المنافسة بين المنتجين من الطلبة والخريجين فيذيد الانتاج نتيجة لهذه المنافسة وعلي الدولة هنا ان تضع جائزة سنوية لافضل مشروع منتج وبهذه الكيفية سيصبح السودان دولة عظمة انشاءالله.
        هذا ليس حلم يوما ما سوف يتحقف كونوا علي موعد. شكرا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *