زواج سوداناس

إثيوبيا تحتجز 20 طائرة سودانية


طائرة

شارك الموضوع :

أعلنت إثيوبيا ، امس الخميس، احتجاز 20 طائرة مدنية سودانية، بعد اختراقها أجواء البلاد، دون الحصول على إذن من إدارة الطيرن المدني.

وكشف العقيد وسن يليه هوينينا، الضابط في القوات الجوية الإثيوبية، في تصريحات للتليفزيون الحكومي، مساء اليوم، إجبار الطائرات السودانية على الهبوط في مطار «غامبيلا»، غربي البلاد.

وقال هوينينا، إن «الطائرات اخترقت أجواء البلاد، ولم تحصل على إذن من إدارة الطيران المدني الإثيوبي».

وأضاف: «الطائرات خالفت القانون الدولي، وقامت بالطيران (فوق المجال الجوي الإثيوبي)، رغم التحذيرات التي وجهت إليهم أكثر من مرة».

ولم يقدم الضابط الإثيوبي أي تفاصيل عن الأوقات التي تم فيها احتجاز الطائرات المذكورة، أو عدد ركابها، غير أنه لفت إلى أنهم سيقدمون «مزيدا من الإيضاحات في وقت لاحق».

واتصلت الأناضول بمصدر دبلوماسي سوداني، فضل عدم الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتصريح، قال إنه «ليس لديهم علم باحتجاز 20 طائرة سودانية، ولم تبلغهم بلادهم بأي تفاصيل عن الأمر».

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عارف الحقيقة

        لن استغرب مثل هكذا خبر في دولة اللا قانون .. طائرات كلها مستأجرة و سودانير تم تدميرها على يد لصوص النظام و مجموعة عارف الكويتية التي باعت خط هيثرو بمساعدة متواطئين في مقدمتهم وزير النقل . ربنا يرحم ايام سودانير التي كانت تجوب كل أركان أفريقيا و أوروبا و آسيا و كانت مرفوعة الراس و كلها إنضباط .. حسي يا دوووووب تصل نيالا و الفشر و بورسودان !!!!

        الرد
      2. 2
        السلام

        ده كلام ما منطقي وغير مسنود ومن أين للسودان هكذا عدد من الطائرات
        ههههههه

        الرد
      3. 3
        نبيل

        يالسلام افهم دي طيارت رش مشت ترش لقت زراعة مافي قالو احسن نرش زراعة اثيوبيا برضو جيرانا وحبايبنا قرايبنا والاثيوبيون اكتشفوها برضو بالنظر والغاية تبرر الوسيلة

        الرد
        1. 3.1
          احمد

          لعبة المزرعة السعيدة ولشنو ههههههههه

          الرد
      4. 4
        الزينو

        ياخوانا الخبر منقول من جريدة مصرية … محتاج اقول زيادة؟ وهو السودان عندو عشرين طيارة اصلاً كان رش والا غيرو؟

        الرد
        1. 4.1
          واجد

          المصري لما يجيب ليك خبر راجعوا الف مرة قبل ما تصدقوا

          الرد
      5. 5
        متذكر

        هذا عيب الكوبي بيست. كموقع اخباري المفروض النيلين يتحقق من القصه ويتصل بمصادرة الموثوقة ، ثم نحنا ماعندنا طيارات قدر ده يا ناس النيلين عشرين طياره مدنيه عشرين وكلهم طيارين جهة إثيوبيا وكولهم ما اخدو تصاريح يا منوفلي كع

        الرد
      6. 6
        متذكر

        زينو
        الخبر منقول من وكالة الأناضول التركيه التركيه

        الرد
      7. 7
        ممكون وصابر

        لا يمكن ان يصل الاستخفاف بالقارئ لهذه الدرجة
        نفترض انه في ليلة سعد حصلنا على 20 طائرة دفعة واحدة
        نطيرهم فوق اثيوبيا دفعة واحدة في يوم واحدة كدا في سيرة عرس و يقبضوهم بالجملة
        او كنا نطير واحدة يقبضوها نقوم نرسل ليهم التانية يقبضوها نرسل التالتة عشان نتأكد انو حيقبضوا . اها إتأكدنا نرسل الرابعة و هكذا؟!!!!

        الرد
      8. 8
        كديسة

        يمكن قصدهم عشرين جرادة قادمة من السودان

        الرد
      9. 9
        الوالي

        إذا كانت طائرات رش ﻷراضينا الحدودية في ولاية القضارف وتم إنزالها عنوة تبقى مشكلة كبيرة ، إلا أن الخبر يصعب تصديقه..

        الرد
      10. 10
        ودشيطوره

        الكاتب الخبر دا ممكن مخمور السودان يملك عشرين طائره

        الرد
      11. 11
        مسطول لكن عبقري

        خلاص خلي إثيوبيا ترجع العشرين طياره ونقوم ندفع غرامة المخالفات العشرين ونجيب الطيارات لي سودانير..
        يبقي سودانير عندها عشرين طياره ومافي داعي نحنس الصين سنتين عشان تدين طياره واحد…
        وين المشكله هسه !

        الرد
      12. 12
        بدر التمام

        الزول ده قاصد 20 طيره مشكله -2 عشوش-4 ودابرق- 2 قدوم احمر-3 فره-1 قدالي-2 قرين حشاش-3 حديه-1 سقد – 1 جبركله – 1 دباسه- شوفو لينا طريقه مرجع طيراتنا ديل من الخارج وفتح تحقيق فوري في الموضوع

        الرد
      13. 13
        SUDANI

        أديس أبابا (رويترز) – قال منظم سباق للطائرات القديمة يوم الخميس إن الطيارين الذين كانوا محتجزين في إثيوبيا أصبحوا أحرارا الآن لمواصلة رحلتهم. واحتجز الطيارون أثناء مشاركتهم في سباق لاقتفاء أثر رحلة جوية تاريخية عبر طول القارة الأفريقية باستخدام 24 طائرة تشمل طائرات قديمة وطائرات دعم.

        كان طاقم المجموعة المعروفة باسم (ذا فينتج إير رالي)- الذي يحلق بطائرات قديمة يعود تاريخ صنعها إلى عشرينات وثلاثينات القرن الماضي – قد احتجز في مطار جامبيلا بغرب إثيوبيا بعد وصولهم من السودان.

        وحلقت المجموعة بالفعل من أوروبا مرورا بمصر وتخطط لإنهاء رحلتها في جنوب أفريقيا. وأقدم طائرة مشاركة في الرحلة يعود تاريخ صنعها إلى عام 1928 وأكبر الطيارين المشاركين سنا يبلغ من العمر 72 عاما.

        وقال منظم السباق سام روثرفورد لرويترز في رسالة نصية موجزة عند سؤاله عن أحدث تطورات الموقف “تم حل الموقف الآن… سيكونون في فندق في كينيا غدا”.

        وفي وقت سابق قال منظمو السباق في بيان على صفحتهم على فيسبوك يوم الأربعاء إن من غير الواضح سبب احتجاز السلطات الإثيوبية لمجموعة الطيارين وعددهم 47 شخصا في منشأة في مطار جامبيلا بدلا من السماح لهم بالإقامة في فندق حجزوا للإقامة به مسبقا.

        وقال ويسينيليه هونيجناو المدير العام لهيئة الطيران المدني الإثيوبية لمؤتمر صحفي في أديس أبابا إن المجموعة لم يكن لديها تصريح مناسب للرحلة ولا إذن بالتوقف في جامبيلا.

        ولم يصدر تعليق رسمي فوري بشأن حل الموقف.

        ويسعى الطيارون لعبور أجواء عشر دول وتشمل الرحلة 37 توقفا في فترة تستغرق ما يزيد قليلا عن شهر. وكينيا هي المحطة القادمة للفريق بعد إثيوبيا.

        الرد
        1. 13.1
          الرشيد

          (وعند رويترز الخبر اليقين) أرأيتم كيف يلوي المصريون عنق الحقيقة لتشوية صورة البلد ؟ خاصة وأن إثيوبيا طرف أساسي في الموضوع!

          الرد
          1. GOOOM

            هسي علاقة المصريين بالخبر شنو !!!

            الرد
            1. الرشيد

              سلامة النظر إقرأ مصدر الخبر!!!!

              الرد
        2. 13.2
          كبريت

          قطعت جهينة قول كل خطيب
          ياناس النيلين البباري الجداد بمشي الكوشة خليكم لسع مع الانطول المواقع المصرية
          وترحو المصداقية في مواقعكم وماتكون زي الحمار الذي يحمل اسفاره بس نسخ ولصق وخصوصاً في الاشياء التي تمس سمعة الوطن

          الرد
      14. 14
        ابن بطوطة

        هذا النبأ مصدره فاسق

        الرد
      15. 15
        التقدم وثقافة السخافة

        امكن جراد الحبش قايلنو طيارات

        الرد
      16. 16
        ابوهبه

        يكون قاصدين عشرين راعي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *