زواج سوداناس

أحزاب معارضة تنضم لدعوات العصيان المدني في السودان


علم السودان

شارك الموضوع :

أنضمت احزاب سياسية معارضة لحملة العصيان المدني في السودان التى اطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعلنت الأحزاب مشاركتها بكامل عضويتها في العصيان المدني المقرر انطلاقه يوم الأحد.

ودشن ناشطون سودانيون على مواقع التواصل الاجتماعي الجمعة دعوة للعصيان المدني ضد الحكومة السودانية، واستحوذ هشتاق “عصيان_مدني_27_نوفمبر” على اهتمام كثير من الصفحات على مواقع التواصل، وأعلن عدد من من الفنانين والصحفيين تأييدهم للعصيان المدني.

وانتظم عدد من الناشطين وأعضاء أحزاب معارضة في مخاطبات لتوضيح ضرورة العصيان عقب صلاة الجمعة في العديد من مساجد أحياء الخرطوم ومدن أخرى، كما نشطوا في اليومين السابقين في مناطق تجمع المواطنين في مواقف المواصلات العامة والأسواق.

وأعلن المكتب السياسي الانتقالي للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل السبت انضمامه لحملة العصيان المدني المعلنة لثلاثة أيام “الأحد، الإثنين، والثلاثاء”، مؤكدا التزام الحزب التام بالحملة.

وقال المكتب السياسي للاتحادي الأصل في تعميم تلقته (سودان تربيون)، “نكتب فصلا جديدا من فصول تاريخ بلادنا، وسيكون 27 نوفمبر بداية النهاية لنظام جثم على بلادنا بالبندقية فكمم الأفواه ونهب الخيرات ودمر الموارد وشرد أبناء البلاد”.

وأشار إلى أن قرارا صدر عبر قنوات الحزب الرسمية لكافة الهيئات الحزبية لإعلام منسوبي الحزب للالتزام بالقرار، مردفاً “نضع قطاع القانونيين في الحزب تحت إمرة كافة السودانيين الذين يواجهون التهديدات من قبل إدارات عملهم، فالمعركة قانونية وسياسية ومطلبية وعادلة”.

وأضاف “يوم الأحد ينبغي أن يكون فاتحة لبداية المقاومة وليس آخرها ولذلك علينا تنظيم أنفسنا في القطاعات كافة من أجل احداث شلل تام في كافة مرافق البلاد حتى يعود لنا وطننا الحبيب ويذهب الجلاد للمحكمة”.

وكان تحالف قوى الاجماع المعارض أصدر بيانا الجمعة دعا فيه جموع السودانيين وقواهم الديمقراطية المتحفزة لاسقاط النظام للالتفاف حول شعار برامج قوى الاجماع الوطني الرامية لاسقاط النظام.

وأكد حزب المؤتمر السوداني في تعميم تلقته “سودان تربيون” السبت أن الدعوات التي اطلقها ناشطون ومواطنون للعصيان المدني يوم الأحد “تتناغم مع دعوة الحزب وعمله من أجل إسقاط النظام و تتفق معه تمام الاتفاق”.

وقال التعميم: “يثمن حزب المؤتمر السوداني عالياً الدعوة للعصيان المدني، ويعتبر الدعوة نجاحا منقطع النظير ومبادرة جديرة بالدعم، وسنعمل مع شعبنا على انجاح هذه الخطوة العملاقة لتصب في مجرى المقاومة حتى الوصول إلى إسقاط النظام”.

وتابع “إن العصيان المدني سلوك نضالي رفيع لشعب عركته التجارب ومنحته ثورات أكتوبر وأبريل خبرات في مقاومة الأنظمة و شعب يستند على تراكم أكثر من ربع قرن من مقاومة النظام”.

وقلل وزير الصحة بحر إدريس أبو قردة من دعوات العصيان المدني، متوقعا لها الفشل باعتبار أن السودانيين متفهمون للقرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة أخيرا.

وأنشئت اكثر من 7 صفحات متخصصة على مواقع التواصل الاجتماعي للدعوة للعصيان المدني، لكن اكثرها مشاركة صفحة “العصيان#السودان_عصيان_مدني_27 نوفمبر”، حيث بلغ عدد المشاركين فيها 132.130 مشارك.

كما أصدرت ما يعرف باللجنة التمهيدية للعصيان المدني “خلاص” بيانا تلقته “سودان تربيون” حوى ارشادات للمواطنين للمشاركة في العصيان، وأوردت عددا من الخطوات لانجاح العصيان.

إلى ذلك كشف المؤتمر السوداني أن الأمن السودان اعتقل ثلاثة من المعلمين فجر السبت ليرتفع بذلك عدد المعلمين المعتقلين إلى أربعة.

وقالت لجنة المعلمين في تعيم صحفي تلقته “سودان تربيون”، السبت، “في محاولة يائسة لكسر إرادة المعلمين والوقوف في وجه التغيير القادم اعتقل جهاز الأمن كل من الشاذلي محمد آدم معلم مادة الحاسوب بالمرحة الثانوية ومنير محمد عثمان مدير مدرسة، وعبد الماجد بشير”.

وأضافت اللجنة أن جهاز الأمن لا يزال يعتقل منذ أيام عضو المكتب التنفيذي للجنة المعلمين عمار يوسف، كما قام باستدعاء المعلمين “حمدان بولاد بمحلية جبل الأولياء، وطارق مامان بمحلية الخرطوم و”إسماعيل” بمحلية كرري.

سودان تريبيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول

        الدعوه للعمل الجاد لزياده الانتاج وتحسينه هي الوسيله المثلي لتحقيق الاستقرار وارتفاع الدخول وتلبيه احتياجات الاسره اليوميه !! اما دعاوي بقايا اليسار العلماني والقوميه المهترئه والاحزاب الطائفيه بالعصيان المدني والاضراب فمجرد عبث صبياني لايفبد احد ولايسقط حكومات الا اذا كان من كل قوي الشعب وهذا الالتفاف اليوم من رابع المستحيلات من بعد ازدياد وعي الناس وسقوط العلمانيه والقوميه والطائفيه وعجزها عن تقديم الحلول لمشاكل الاداره والسياسه والاقتصاد للسودان.
        الامر يحتاج الي عمل جاد من جميع فئات الناس لزياده انتاج الغذاء والدواء والكساء وتقديم الخدمات التعليميه والصحيه ومحاربه المحسوبيه والفساد اكثر من التنظير السياسي والعصيان المدني والاضراب والتظاهر والثوره لتغير الحكومات!!. لقد قامت ثورات الربيع العربي من حولنا وتم تغير شكلي للحكومات ضاع معها الامن والاستقرار الداخلي فانهارت الدول وعانت الشعوب من الاقتتال علي كعكه السلطه والثروه .
        السودان اليوم اكثر استقرارا من معظم دول العرب والافارقه من حولنا وسيكون رقم له وزنه الثقيل في المنطقه بتقدم وعي شعبه وحكمه قادته وغناء موارده !!! فلنرتفع لمستوي الاحداث ونعمل بجد وحزم لتنمبه بلادنا وبناء نهضتنا كبقيه الشعوب المنتجه الحيه لتحقيق الامن والاستقرار لاهلنا ولمن حولنا من البشر ولتذهب دعاوي الفوضي والاقتتال العبثي وعدم الاستقرار الي المزابل والنفايات .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *