زواج سوداناس

ريال مدريد يفلت بصعوبة من فخ سبورتينج خيخون


كرستيانو رونالدو

شارك الموضوع :

حقق ريال مدريد، فوزًا صعبًا وثمينًا، على ضيفه سبورتينج خيخون (2ـ1) في المباراة، التي جمعت بينهما، مساء اليوم السبت، على ملعب “سانتياجو برنابيو” في الجولة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني.

تقدم الفريق الملكي بثنائية، سجلها نجمه الأول كريستيانو رونالدو، في الدقيقتين (5، و18)، بينما سجل كارلوس كارمونا هدف الضيوف الوحيد في الدقيقة (35).

وعبر “الميرينجي”، اختباره الأخير بالدوري، قبل الكلاسيكو، بصعوبة، ليرفع رصيده إلى 33 نقطة، بينما تجمد رصيد خيخون، عند 9 نقاط في المركز 18.

حافظ زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، على خطته (4-3-3)، حيث دفع بكيلور نافاس، في حراسة المرمى، وشارك قلبي الدفاع سيرجيو راموس، وبيبي لأول مرة منذ غياب، مع وجود دانيلو، وناتشو فرنانديز على الأطراف، بينما منح الفرصة لخاميس رودريجيز للمشاركة في خط الوسط، بجوار مودريتش، وكوفاسيتش، خلف ثلاثي الهجوم رونالدو، بنزيمة، ولوكاس فاسكيز.

أما أبيلاردو فرنانديز، مدرب سبورتينج خيخون، فقد لجأ لخطة (4-2-3-1)، وأحرج بطل أوروبا كثيرًا منذ الدقيقة الأولى للقاء، حيث كان الجناح الأيمن كارلوس كارمونا أخطر اللاعبين، وكاد أن يهز شباك الميرينجي بهدف مبكر، بعد مرور 3 دقائق إلا أن كرته مرت بجوار القائم الأيمن.

انتبه الفريق الملكي للخطر مبكرًا، وأجهز على ثورة منافسه، بركلة جزاء حصل عليها لوكاس فاسكيز، نتيجة عرقلته، وترجمها كريستيانو رونالدو بنجاح في الشباك.

وبعدها أضاع النجم البرتغالي، فرصة خطيرة بضربة رأس فوق العارضة، قبل أن يعوضها من كرة عرضية لناتشو فرنانديز، انقض عليها رونالدو، برأسية قوية في الزاوية اليسرى للحارس دييجو ماريانو.

شعر لاعبو ريال مدريد، أن الفوز مضمونًا، وتراجع مستواهم كثيرًا، كما تأثروا بالأمطار التي هطلت بغزارة، ووسط غفلة دفاعية، لعب لوبيز كرة عرضية من الجبهة اليسرى، خطفها كارلوس كارمونا بكعب قدمه اليمنى في الشباك، محرزًا هدف تضييق الفارق.

الشوط الثاني كان أكثر إثارة، بدأه ريال مدريد بتفوق هجومي ملحوظ، إلا أن كريم بنزيمة، أضاع فرصة سهلة للغاية لقتل المباراة، حيث وضع الكرة برأسه سهلة في يد الحارس.

وبدأ بعدها، زيدان، تنشيط الصفوف وإراحة لاعبيه، حيث أشرك ماركو أسينسيو، ومارسيلو، مكان خاميس رودريجيز، وسيرجيو راموس، ثم أشرك إيسكو، مكان ماتيو كوفاسيتش.

اندفع فريق خيخون بكل خطوطه، طمعًا في إحراز هدف التعادل، والخروج بنقطة من معقل الملكي.

وشكلت الكرات العرضية، من الجانبين، خطورة كبيرة على دفاع الريال، وحصل على 6 ركلات ركنية، إلا أن منافسه أضاع فرصة ثمينة للغاية، حيث سدد هدافع دوجي كوب، ركلة جزاء بقوة فوق العارضة، بالدقيقة 78.

حاول ريال مدريد، امتصاص حماس منافسه في الدقائق الأخيرة، بإحكام السيطرة على وسط الملعب، والاستحواذ على الكرة بشكل محكم، حتى خرج بفوز ثمين، قبل اللقاء المرتقب، أمام برشلونة.

كووورة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *