زواج سوداناس

أزمة ركود عقاري تضرب السوق المصري


علم مصر

شارك الموضوع :

كود عقاري يخيم على السوق المصرى في الفترة الأخيرة بعد ارتفاعات الأسعار، التي دفعت العملاء إلى العزوف عن شراء الوحدات السكنية مما أدى إلى خلق حالة بلبلة في السوق بين الشركات العقارية العاملة في هذا المجال.

وأكد خبراء العقارات أن الشركات العقارية لابد أن تقدم تضحيات خلال هذه الفترة في المشروعات التي تقوم بتسويقها لإنعاش المبيعات وعودة الإقبال على شراء العقارات مرة أخرى.

المشروعات السكنية

وقال الاستشارى، خالد عاطف الخبير، المقيّم العقاري ومؤسس دار تقييم الأملاك العقارية، إن أسعار الوحدات السكنية في المشروعات السكنية الجديدة سترتفع بشكل كبير في ظل اشتعال أسعار مواد البناء والتشييد والأراضي وغيرها.

وأضاف عاطف في تصريح لـ”فيتو”، أن أسعار الشقق التي تم تشييدها حديثا سترتفع بنسبة تتراوح من 30% إلى 40% بسبب ارتفاع الأسعار بعد تعويم الجنيه.

وأشار الخبير العقاري إلى أن الإقبال على شراء الوحدات السكنية سيظل موجود في السوق العقارية المصرية لكن معدلات الشراء ستنخفض خلال الشهور المقبلة نتيجة حالة الترقب لدى العملاء.

وطالب خالد عاطف، الحكومة ووزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية والمرافق بطرح أراضي للبناء بسعر التكلفة لإنهاء حالة الركود التي أصابت السوق العقارى مؤخرا بعد ارتفاعات أسعار مواد البناء والتشييد، مؤكدا إن طرح أراضي المبانى بسعر التكلفة لخلخلة المدن القديمة وامتصاص البطالة وخلق فرص عمل في المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأضاف أن لجوء وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية والمرافق؛ لطرح أراضي بأسعار مرتفعة للمستثمرين يضاعف حالة الركود الموجودة في السوق العقارى المصرى.

وأكد المهندس شعبان غانم، المطور العقاري، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات أرابيان للاستثمار العقاري والسياحي، أن هناك حالة من التردى في مبيعات الوحدات السكنية حاليا بسبب تشنجات الأسعار المستمرة في كل شيء، وعلى رأسها مواد البناء واستمرار ارتفاع سعر الدولار في البنوك وعدم تراجعه، علاوة على تكاليف العمالة.

تكاليف العمالة

وقال رئيس الشركة، إن تكاليف العمالة في زيادة مستمرة مع الزيادات التي تشهدها السوق وكل ذلك يؤدى إلى رفع المستثمر وصاحب الشركة لسعر الوحدة السكنية في المشروع الذي ينفذه والنتيجة الراهنة أن الركود لايزال يخيم على الأوساط العقارية، ولم تظهر الرؤية منذ قرارات التعويم وارتفاع سعر الدولار ومواد البناء ولا زال الترقب سيد الموقف.

وأضاف إن المشروعات الجديدة ستشهد زيادات أكيدة في الأسعار لزيادة سعر تكلفتها على المستثمر وخلال عام فقط سيكون هناك ثبات في أسعار الوحدات السكنية.

المدن الجديدة

وأوضح إبراهيم عارف، الخبير المثمن العقارى والشريك الرسمى في مجموعة عارف للاستثمارات العقارية، أن أسعار الأراضى والعقارات ارتفعت بشكل كبير في المدن الجديدة وبالأخص مدينة السادس من أكتوبر.

وأضاف، أن أسعار المتر التجارى قفز في المحور المركزى في السادس من أكتوبر وأيضا مول العرب من 40 إلى 70 ألف جنيه للمتر المربع بعد ارتفاعات الأسعار الأخيرة في مواد البناء والعقارات بعد تعويم الجنيه.

وتوقع الخبير المثمن، استمرار ارتفاع الأسعار في ظل الإقبال الدائم على طلب الأرض والعقار في مدينة السادس من أكتوبر والإقبال التي تشهده المدينة من المستثمرين والسكان.

والمح عارف إلى أن السوق العقارى مصاب بحالة من الركود والشلل خاصة بين الشركات والمستثمرين بعد ارتفاع الأسعار وعزوف عدد كبير من المستثمرين عن البناء وتسريح العمالة مؤكدا أن الشركات العقارية مطالبة بالتنازل عن جزء من مكاسبها العقارية في تسويق الوحدات السكنية في المشروعات القديمة والراكدة التي تم تشييدها قبل موجة ارتفاعات الأسعار الأخيرة.

وأشار إلى أن سعى الشركات العقارية الجادة، لتسويق مشروعات سابقة بالأسعار القديمة سيخلق حالة من الرواج في عمليات البيع والشراء وستكون خطوة لإنهاء الركود الذي يشهده السوق العقارى حاليا.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *