زواج سوداناس

الاعتصام المبتور وكشف المستور لدى الشعب المقهور في البلد المهجور


القاسمي

شارك الموضوع :

وانتهى الاعتصام وكلا التفت إلى معاشه اضافة لاولئك الذين لم يشاركوا في هذا سوى كيبورديا ومن مواقع عملهم إضافة إلى أولئك المعتصمين من منازلهم في أقصى بلدان العالم
انتهى الاعتصام ولم تنتهي الخيبات والسماجة الفكريه وهوس الاعتماد على الاحتمالات والصدف
ماذا كانت النتيجه وما الذي تحقق؟
سيحاول البعض إقناعنا بنجاح الاعتصام وان الغرض الأساسي منه هو توصيل رساله للحكومه بأن لنا وسيله أخرى كفيله بهز عرشكم غير المظاهرات التي ستحسمونها بالعنف دائما
وفي هذه فقد جانبهم الصواب وطاش سهم اعتقادهم فالاعتصام ليس هو ولا الحكومة هي من النوع الذي يؤثر فيها أخلاقيا قبل أن يكون عمليا
كانت هناك عدة رسائل ليس من ضمنها ما يدعون
ومن أهم الرسائل
-1-رساله توضح اننا لسنا على قلب رجلا واحد ولم ولن نتفق على السراء ولا الضراء مهما كان الأمر يعنينا جميعا والدليل على ذلك عدم التزامنا بهذا الاعتصام الذي لو طبق كما ينبغي لكان الوسيله الانجع والانجح والأكثر تأثيرا وحسم فهل التزم به غير فئه معينه اعتصمت وانتظرت المجهول يفعل ما يحلمون به؟
-2- الاعتصام وسيلة تعبير حضارية راقيه آمنه ولكن مكانها ليس أفريقيا والدول العربيه
هذه مكانها (دول البغي والعدوان والامبرياليه الصليبية وبلاد الكفار)
أولئك الذين يستقيل مسئولهم لو أشارت الصحافه انه قد استغل سيارة الحكومه لغرض غير رسمي
أو استغل هاتفه الحكومي لإجراء مكالمات خاصه
أو قد أخفق في جزء من مهامه التي أوكلت اليه
أو أن كنقرا قد عثر بأحد الطرق
-منذ اليوم الأول أشرنا لعدم جدوى هذا الاعتصام وأنه باعوضه في اضان فيل وهو فاشل بكل المقاييس وكل الدلائل تقول انه الوسيله الصحيحه في المكان والزمان الخطأ اتهمونا بما ليس فينا وان كان حقا لما اخفيناه
وهكذا تتجلى قيم التخبط والاعتماد على (كدي نجرب احتمال)
-نتعب فيما لا ندري عواقبه
نؤمن بما لا نفقه فيه
نفعل شي و لم نحدد المرتجي منه
نتجاوز هل كيف لماذا إذا
فنتفق ونتواءم مع الهبتلي الحكومي لنعضد مقولة ( هذا السجم من ذاك الخبل)

بقلم
القاسمي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عدي

        أنت الفاشل ومحبط الاعتصام وصل الرسالة و هو وسيلة لتوحيد وتكوين كيانات تخدم القضية وحركات التحرر عمرها لم تولد في ليلة وضحاها..

        الرد
      2. 2
        ابو العشارى

        تصحيح
        حسبك

        الرد
      3. 3
        محمد عوض

        نجح الإعتصام بنسبة 100% وتحققت فائدة لم يسع لها الشعب وهو كسر هاجس البديل ، إن إزاحة هذا الكابوس لن تأخذ جزء من نهار ولكن الشعب كان متخوف من سرقة ثورته كما حدث في 64/85 من الطائفتين والذين أفسدوا قبل حزب المقبور سيء الذكر الترابي ،، الآن تأكد الشعب بأن هولاء الطوائف لن يأتوا لن ينتخبهم أحد .. التغيير قادم ..change . الإعتصام القادم 100% ومفتوح والآن الذي قلل من فعالية الحدث دخول الصادق وربيب الإنقاذ مالك قناة أمدرمان .. الشعب السوداني واعي منذ الإستقلال المفسدون كانوا هم الطائفتين الأنصار والختمية .. ليس لهم مكان في المجتمع القادم بالإضافة اللصوص الجدد

        الرد
      4. 4
        محمد عبدالرحمن

        انت الفشل كوز مخبول وواحد من حقين الجنجويد انت من حتي تصيرقاضي في الفاضي وتصدرالاحكام بفشل اونجاح الاعتصام نفس كلام امين وصحفي صدفه الالجن

        الرد
      5. 5
        RABSO

        ما عندي ليك وصف غير أنك وآحد من طبالين الأنقاذ والمؤتمر الوطني ، ليك حق تقول مثل هذا الكلام لأنك قابض من أسيادك ما تملوه عليك وأنت تكتب لهم ما يريدون مقابل ثمن ..
        هل أنت وطني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *