زواج سوداناس

الطيب مصطفي..الخوف الإيجابي!


مقالات 3

شارك الموضوع :

في زفراته ليوم أمس قال الأستاذ الطيب مصطفى (نعم لقد فشل العصيان المدني بنسبة كبيرة ربما تجاوزت التسعين في المائة تزيد أو تنقص باختلاف القطاعات الفئوية ولا ينبغي للحزب الحاكم وقياداته أن يفرحوا فقد والله بلغ غليان الشارع غداة تلك القرارات الاقتصادية الكارثية، بما فيها (جليطة) تحرير أسعار الدواء، منتهاه)، وما أحجم الناس عن العصيان اقتناعاً بأداء الحكومة وهي تخبط كما العشواء مضيِّقة الخناق على الشعب ومتجاهلة بدائل كثيرة كان من الممكن أن تلجأ إليها بدلاً من تلك القرارات المستفزة، و يمضى فيقول:

لقد تحلّى المواطنون بوعيٍ كبير حين أحجموا عن العصيان المدني خوفاً من مجهول لا يعلمون مآلاته في ظل مهدِّدات أمنية وسياسيَّة خطيرة تكتنف البلاد، قال أيضاً:(تنازعتني مشاعر شتى وأنا أتأمل ذلك المشهد فقد فرحت لفشل العصيان المدني لكنه فرحٌ منقوص والله العظيم، فرحت كذلك بذلك الخوف الذي اعترى قيادات الحزب الحاكم والذي جعلهم لأول مرة يشعرون بخطورة تلك الدعوة ويتفاعلون مع غضب الجماهير بصورة إيجابية.
تراجعت الحكومة عن قرار تحرير الدواء وأنهت خدمة من تولى كبر ذلك الخطأ الكبير، وعقدت مؤتمراً صحافياً لوزير الصحة الاتحادي في نهار الجمعة وهو أمر مدهش بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. قبلها استجابت لتحرُّكٍ عفوي من الأطباء، بعيداً عن النقابة الشرعية، كشف عوار بعض أخطائها الكبرى في مجال العمل الصحي.

تلك التراجعات جديدة في سلوك الحكومة التي اعترفت، ربما لأول مرة بأخطائها، ذلك التفاعل بل ذلك الخوف (الإيجابي) من الحزب الحاكم مفرح لكل من يعمل من أجل نقل هذه البلاد إلى مسار جديد ولكل من تفاعلوا مع الحوار الوطني ومخرجاته لكنهم يخشون من تنصل المؤتمر الوطني من إنفاذ تلك المخرجات سيما وأنه نكص عن التزاماته التي نصت عليها خارطة الطريق الأولى بما في ذلك إجراءات تهيئة المناخ من حريات وإطلاق سراح للمعتقلين بل والمحكومين سياسياً والتوافق مع المعارضة حول قيام الانتخابات.
إنفاذ مخرجات الحوار الوطني يحتاج إلى هذه الروح التي اعترت الحزب الحاكم مؤخراً.. روح الاستجابة للضغوط ولمطلوبات المعارضة.

بالنسبة لي، ليس واضحاً ما يريده الطيب مصطفى، فقد قال أمين الحوار د. هشام عباس، و قال وزير الإعلام، و قال وزير المالية، قالوا و معهم آخرون إن القرارات الاقتصادية (التي يرفضها الطيب مصطفى)، هي من مخرجات الحوار .. إنتهى الحوار و رفعت التوصيات ..و قالوا إنه لا تراجع عن القرارات، و تراجعوا عن جزء منها في تسعيرة الدواء فقط، و لم يتراجعوا عن زيادات الكهرباء و المحروقات و الخبز، أما ان تكون قرارات لا يجوز التراجع عنها ،أو أنها ليست قرارات، الحكومة لم تتراجع ..فقط انحنت للعاصفة، فلا يمكن لأسعار الدواء أن تتراجع إلا باعتماد دولار الدواء كما كان.

الأستاذ الطيب مصطفى و لتبرير موقفه السلبي من العصيان ،خلق واقعاً افتراضياً، سماه الخوف الإيجابي للحكومة، بل وذهب أكثر من ذلك و فكر في استثماره للضغط على الحكومة .. وفي ذات الوقت يقول إن العصيان قد فشل، و بنسبة 90 في المائة، هل يعلم الطيب مصطفى إن الحكومة تقول إنه فشل بنسبة مليون في المائة.. و كما أقسم الأستاذ الطيب مصطفى، نقسم ،أنك لو تعلقت باستارهم، ما هم بغافرين لك، أو مسامحيك..أنت تحرث في البحر و تريق المداد ،انتهى وقت مسك العصا من نصفها ..أعد النظر في تجربة العصيان المدنىي، وأعد تحليلك، ربما تجد ما يعينك على التعرف على نتائجه، إن الخوف في داخلك من افتراض نجاح العصيان، أكثر من فرحك لفشله.

ما وراء الخبر – محمد وداعة
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *