زواج سوداناس

بالفيديو.. خطة محكمة لفتاتين للخروج ليلا دون إذن والديهما


هيلين عبدالله أو “هيلي لوف” كما تسمي نفسها فنياً، فتاة كردية تحمل الجنسية الأميركية احترفت غناء “البوب”، وكحلت عينيها ببارود خرج من فوهة بندقيتها. ذات صبيحة وقفت أمام دبابة ترفع لافتة كتب عليها ” “Stop The Violence ورغم أن ملامحها لأول مرة لا توحي لك بأكثر من كونها فتاة عابثة مدللة ومصابة بهوس الماركات، إلا أنها نذرت فنها لقضية الأكراد أبناء جلدتها.  وحتى تقطع الشك باليقين ويوقن بموقفها النبيل الصديق قبل الغريب صورت كليباً ثورياً بينهم، وهي ترتدي زي البيشمركة العسكري في منطقة تبعد حوالي 2.5 كلم عن عصابة الأعلام السوداء “داعش”.  هيلين ذكرت في ظهور فضائي لصالح “FOX NEWS” بأنها لم تستعن بطواقم كومبارس أُثناء تصويرها أغنية “REVOLUTION” بل وظفت مشاهد حقيقية للجنود والناس البسطاء الذين كوتهم الحرب بنارها. الفتاة الحسناء تقول: “سلاحي الوحيد الذي أحارب به هو الموسيقى وليس غيرها، ورسالتي التي أوجهها أننا كأكراد نرغب في 3 أشياء: السلام والعدالة والحرية، و داعش ليست عدوة لنا فحسب بل هي عدوة العالم أجمع”. “شاكيرا كردستان” لقب نالته مؤخراً بعد أن حظي كليبها الأخير “الثورة” بما يزيد عن 5 مليون مشاهدة، وظهرت فيه مدججة بالسلاح والجمال في آن واحد.  وفي خضم التساؤلات طرح متابع تعليقاً لقي صداه :” ماذا لو سبى داعش “هيلين لوف” بكم كان سيعرضها في سوق الجواري”؟. “هيلين” نفسها لم تكن تعرف جواباً لهذا السؤال، ولكنها تعرف حقيقة واحدة أن الأمر الذي أحضرها من شواطئ كاليفورنيا الدافئة إلى مناطق الصراع هو أمر جلل، لا يقدر فيه الموقف بثمن، حتى وإن خبأت في جيبها العلوي ” مرآة” و”ماسكارا”!     مزمز1

شارك الموضوع :

تمكنت فتاتان من التسلل ليلا بفضل خطة سرية بعد عدم السماح لهما بالخروج في نهاية الأسبوع الماضي.

بحسب موقع ميرور، يبدو أن الفتاتين شانون وكيرا كان لديهما رأيا آخر مخالفا لرأي الكبار وقررا الخروج برغم كل شيء من خلال الاستعانة بالوسائد وجزء من خصلات شعرهن ووضعها فوق الأغطية للتمويه.

نشرت شانون خطتها العجيبة على موقع تويتر في اليوم التالي، وأوضحت أنها ظلت بالخارج حتى الساعة الرابعة، ونالت الخطة إعجاب آلاف المستخدمين وأشادوا بنجاح الفتاتين.

لمشاهدة الفيديو أضغط هنا

فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *