زواج سوداناس

لجنة التعديلات الدستورية : لم نتلق مقترحا باعفاء نائبي رئيس الجمهورية


A picture shows the Sudanese parliament in the capital Khartoum on April 13, 2010.  AFP PHOTO /ASHRAF SHAZLY        (Photo credit should read ASHRAF SHAZLY/AFP/Getty Images)

شارك الموضوع :

نفت اللجنة الطارئة التي شكلها البرلمان السوداني لمناقشة التعديلات الدستورية إستلامها مقترح باعفاء نائبي رئيس الجمهورية من منصبهما فور تعيين رئيس مجلس الوزراء.

وأودعت رئاسة الجمهورية في 25 أكتوبر الماضي التعديلات الدستورية الخاصة بشكل حكومة ما بعد الحوار منضدة البرلمان، وشملت التعديلات استحداث منصب رئيس الوزراء وإضافة مقاعد في البرلمان بالتعيين وتعديل اسم الحكومة الحالية “حكومة الوحدة الوطنية” إلى مسمى “حكومة الوفاق الوطني”.

وقالت رئيسة اللجنة البرلمانية الطارئة لمناقشة التعديلات الدستورية بدرية سليمان إن ما جاء للجنة حتى الآن مقترح أن لا يكون نائبي الرئيس أعضاء في مجلس الوزراء .

وأكدت بدرية في تصريحات صحفية بالبرلمان الخميس التعديلات المستحدثة ليست من أجل القبضة الأحادية للرئيس ، مشيرة إن الحديث عن تقليص صلاحيات الرئيس مرتبط بالمرجعيات التي تم إجازتها في المؤتمر العام للحوار الوطني.

وأوضحت أن لجنتها لاتزال تستعرض التعديلات الدستورية،وأي خلاف حول التعديلات يتم إرجاعه للوثيقة الوطنية التي تم الإتفاق عليها.

وكشفت بدرية سليمان عن تشكيل لجنة فنية لصياغة المواد المتعلقة بالجهاز التنفيذي،وزادت ” أن لجنتها ناقشت فترة حكومة الوفاق الوطني، وهل اربعة سنوات أم سنتين ، أم أربع سنوات،وإنتخاب المجالس بعد عامين ، بحسب الوثيقة الوطنية”.

وأشارت إلى أن المواضيع المطروحة أمام لجنتها الان إستحداث منصب رئيس الوزاراء، وإنعكاسه على مهام رئيس الجمهورية ،إضافة لزيادة عضوية الهئية التشريعية القومية، ومجلس الولايات ، وفصل النيابة العامة عن وزارة العدل، بجانب تسمية الحكومة القادمة بحكومة الوفاق الوطني.

وكانت اللجنة البرلمانية الطارئة لدراسة التعديلات على دستور السودان الانتقالي للعام 2005، أعلنت الدفع بتقرير حول التعديلات بعد مناقشتها، لمنضدة البرلمان في 26 ديسمبر القادم لإجازتها من قبل الهيئة التشريعية القومية.

وجرت في العاشر من أكتوبر الماضي، مراسم التوقيع على وثيقة وطنية ناتجة عن الحوار الوطني، ينتظر أن تكون أساسا للدستور الدائم للبلاد، لكن قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية في البلاد ما زالت تقاطع عملية الحوار وتشترط للإلتحاق به عقد مؤتمر تحضيري في الخارج.

سودان تريبيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الجعلي الحر الراي

        السلام عليكم
        يا اخونا السودان فتر
        من حكومه دخلت وشالت نمله وطلعت
        وحكومه دخلت وشالت حبه وطلعت
        ما تغيرووواا!!! ما قادر اوصلك الدكان
        كدي
        اقعدوا واطه ونحاول مره نجدد
        ما ممكن كل يوم حكومه وكل يوم وزير
        يا اخي او حسبنا عدد الوزراء والدستورين
        والمستوزرين والنوال ووووو من كذا وعشرين سنه
        مخصصاتهم دي كان جابت السودان الاول
        الخطه دي فاشله يا جماعه
        خطه ٣ مليون واحد
        اي ٣ مليون وزير وواحد الشعب
        كدي النغير الخطه
        ١١١ وبس واحد ريس من الجيش واحد تابع للشعب واحد للبقيه
        طيب ما الحسي دي حكومه وطنيه ووفاق وكل من هب ودب و تحزب مشارك فيها احمر اخضر ازرق اسود كل الوان الطيف والمركب لسه عطلان لانو الحموله تقيله عليهو
        خلو المركب اتحرك با بشر
        الحموله تقيله
        خفوا شوية
        ارحموا اخلاقنا ودمنا و روحنا يرحمكم الله
        يعني يا بشير لو الحكومه بقت ١٠ وزراء بس و سته حكام اقاليم المركب دي ح تتحرك وامكن تتطير كمان
        كدي حاولو مرة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *