زواج سوداناس

وزيرة الإتصالات: الخدمات الإلكترونية أغلقت باب الوساطة والمحسوبية



شارك الموضوع :

أكدت الدكتورة تهانى عبد الله عطية وزيرة الإتصالات وتكنلوجيا المعلومات أن تحول وزارة العدل للحوسبة المتكاملة للعمل القانونى يعتبر تحد كبير وإصرار على إنهاء التقليدية مشيرة إلى أن العمل يجرى لإنضمام بقية الوزارات للعمل بالحوسبة خلال العام الحالى والأعوام القادمة .

وقالت خلال مخاطبتها الأربعاء الإحتفال بإطلاق مشروعات وزارة العدل الإلكترونية بتشريف السيد رئيس الجمهورية ان ما تم إنجازه بوزارة العدل يغطى خمسة برامج اساسية لاغنى عنها لكل من يعمل فى المجال القانونى وترفع من مستوى وترتيب السودان على شبكة الإنترنت .
وأعربت وزيرة الإتصالات عن شكرها وتقديرها للسيد رئيس الجمهورية وراعى إصلاح الدولة بدعمه المتواصل لمشروع الحكومة الإلكترونية الذى يعد أحد المحاور الأربعة الأساسية فى عملية الاصلاح .
وأضافت أن الخدمات الإلكترونية أزاحت الكثير من عاتق المواطن عبر الوقوف فى الصفوف وأغلقت باب الوساطة والمحسوبية مؤكدة أن هذا المشروع الإستراتيجي يمثل تطورا مهماً فى قطاع العدل وسيعطى قيمة إضافية للوزارة ويعزز ثقة المواطن فى القطاعات العدلية.

وقالت إن إتحاد الرؤى وتضافر الجهود فى تنفيذ أى مشروع يضمن النجاح الكامل مشيرة إلى التعاون بين وزارتى العدل والإتصالات فى هذا المشروع الضخم والذى أتاح لوزارة العدل أن تكون أولى الوزارات التى تنجز اعمالها الكترونياً معربة عن أملها في أن يكون هذا الإنجاز نموذجاً يحتذى به فى كافة الوزارات لتحقيق الشفافية والمسؤولية والعدالة الإجتماعية وتطوير الإقتصاد.

واكدت دكتورة تهانى ان وزارتها استصدرت عددا من القوانين والتشريعات عبر وزارة العدل لتغطية العمل الإلكترونى ولا تزال تحتاج إلى تشريعات جديدة لمواصلة العمل مواكبة للتطور وضمانا لمقتضيات الأمن الوطني الإلكترونى.

الجدير بالذكر أن وزارة العدل وبحضور السيد رئيس الجمهورية قامت بتكريم وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمركز القومي للمعلومات لإسهامهما المقدر في إنجاح العمل الإلكتروني بوزارة العدل والوصول إلى بوابة العدل الإلكترونية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانى

        نتمنى التقدم الى الامام بس قصة الوساطات عندنا عمرها ماحاتنتى الا الموظفين يشتغلو بضمير حى ونظيف

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *