زواج سوداناس

جوبا تقصف كاجو كاجي وتحرق المدنيين أحياء .. المعارضة الجنوبية: ملكال على وشك السقوط



شارك الموضوع :

أعلن عضو المكتب السياسي ورئيس لجنة التعبئة والتنظيم بالحركة الشعبية المعارضة أقوك ماكور عن وصول طلائع قواتهم إلى مشارف ملكال، مؤكداً أن عاصمة أعالي النيل ستسقط قريباً، بينما فرَّ أكثر من 5 آلاف مواطن من منطقة كاجو كاجي إلى أوغندا إثر تعرّضهم للقصف العنيف من قبل قوات الجيش الشعبي عبر الطيران الحكومي.

وكشف اكوك لـ(الصيحة) عن تأزُّم الموقف الأمني وانهيار الموقف الاقتصادي، وتردِّي الأوضاع البيئية بدولة جنوب السودان، وطالب بضرورة التزام جوبا باتفاقية السلام ودخول أطراف أخرى لضمان التنفيذ كفرصة وحيدة لوقف الحرب وإحلال السلام.

وقلَّل من الدعوة التي أطلقها رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير مياردت الدَّاعية لحوار جنوبي، معتبراً الدعوة بمثابة إهدار للوقت، مطالباً جوبا بضرورة وقف إطلاق النار وإطلاق سراح كل المعتقلين سياسيّاً مرحِّباً بدخول القوات الأممية كطرف ثالث لضمان تنفيذ اتفاق السلام.

الى ذلك قال المطران إيمانويل موري مودي أن أكثر من 5 آلاف مواطن فروا من المنطقة إلى مخيمات بيديبدي وراينو، بسبب المعارك العنيفة في المنطقة. كما أكد محافظ المحافظة لوكا يومي استمرار المعارك في المنطقة طوال الأسبوع الجاري واصفاً الوضع الأمني بالمتدهور.

وكشف شهود عيان تعرض المدنيين إلى القصف الجوي والأرضي العنيفين، الأمر الذي تسبب في مقتل وجرح العديد من المواطنين والذي أحرق معظمهم أحياء بينما أصيب آخرون بالحرق الكلي أو الجزئي .

وأكدت مصادر مطلعة لـ(الصيحة) أن الجيش الشعي انخرط في عمليات نقل وتشوين قوات “الحركة الشعبية- قطاع الشمال” في مدينة الرنك وفلوج بعد أن تم نقلها من المابان.

وقالت مصادر قيادية في المعارضة إن قواتهم شنت هجوماً كاسحاً على معاقل قوات قطاع الشمال والحركات الدارفورية في الغابات وإنهم حصلوا على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر فضلاً عن أسرهم عشرات الجنود وعدد من كبار الضباط بهدف عرضهم على وسائل الإعلام حتى يتم تأكيد مزاعمهم عن تورط قوات أجنبية في الحرب لصالح حكومة الرئيس سلفاكير ميارديت .

الخرطوم: إنصاف العوض – محمد داؤد
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد سعيد

        اللهم اجعل كيدهم في نحرهم حولينا ولا علينا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *