زواج سوداناس

الخرطوم وواشنطن.. هل جبَّ قرار ترامب ما فعله أوباما؟!


البشير ترامب

شارك الموضوع :

تقدمت سيدة اعمال سودانية ظهيرة أمس في ندوة حول فرص الاستفادة من تخفيف العقوبات الاقتصادية، بقاعة النيل باتحاد المصارف، بسؤال للمستشار السياسي والاقتصادي للسفارة الامريكية ديفيد سكوت حول مصير الدعوة التي تلقتها لحضور مؤتمر استثماري عالمي في الولايات المتحدة مطلع مارس القادم، فلم يجد سكوت بدا من أن يبدي أسفه لها وكل من حرمتهم سلسلة من الأوامر التنفيذية بحظر اللاجئين والزائرين من سبع دول إسلامية من بينها السودان، ويقول إن القرارات الأخيرة ستؤثر على حركة الدخول للأراضي الأمريكية باستثناء البعثات الحكومية الرسمية.

قرار مفاجئ
لم يخف المستشار السياسي والاقتصادي للسفارة الأمريكية ديفيد سكوت إحباطه من القرار الأخير بعد فترة قصيرة من تخفيف العقوبات الاقتصادية عن السودان، وقال سكوت الذي يقضي حاليا عامه الثالث في الخرطوم إنهم تفاجأوا بالأوامر التنفيذية الأخيرة المتعلقة بالهجرة والتي تحظر سبع دول من بينها السودان، وأضاف سكوت أن القرارات الأخيرة أتت بدعوى حفظ الأمن القومي الأمريكي، وقال :”الإجراء الأخير مؤقت لمدة 90 يوما ضمن ترتيبات لحفظ الأمن القومي والهجرة”، وأشار سكوت إلى أن اللجنة المعينة بوضع الترتيبات النهائية بخصوص حفظ الأمن والهجرة لم يكتمل تكوينها بعد، كما أن القرار يشتمل على توضيحات وتفاصيل آخرها أن القرار يسري أيضا على حملة الجوازات الأجنبية من أصول سودانية، وأن هؤلاء يستلزمهم طلبهم للتأشيرة حتى لو كانوا ينتمون لدول كبريطانيا لا تتطلب التأشيرة إلا عند الدخول.
واعتبر سكوت الإجراءات الأخيرة محبطة لأنها جعلت الكثيرين يعتقدون أنها سلبت ما منحه الرئيس السابق باراك أوباما، ويكشف سكوت عن أن الحكومة السودانية تواصلت معهم لبحث الإجراءات التي يمكن اتخاذها لمعالجة أوضاع التأشيرة بالنسبة للسودانيين، قبل أن يزيد الأمر معقد وقد استلمنا بعد بالتعديلات اليوم والمنع يمتد حتى بالنسبة للعاملين في السفارة الأمريكية، بل أن الطلاب الذي يدرسون في أمريكا، أو حتى المقيمين فيها أن تصادف حضورهم للسودان فعليهم أن ينتظروا ثلاثة شهور لكي يتمكنوا من العودة للأراضي الأمريكية.
صعود وهبوط
ويشير سكوت الذي قضى نحو 27 سنة في أروقة الخارجية الأمريكية إلى أن العلاقات بين واشنطن والخرطوم شهدت صعودا وهبوطا، وأضاف أن العقوبات مثلت أداء دبلوماسية لتعديل السلوك السياسي لنظام الخرطوم وليس لتغييره كما يعتقد الكثيرون، الذين تساءلون عما تغير لتخفيف العقوبات على الحكومة السودانية ، ويمضي سكوت في حديثه ويقول “يجب أن نعترف بأن سلوك الحكومة السودانية حدث فيه تغيير كبير، ولم يعد ذات النظام الذي كان يهدد الأمن الأمريكي كما هو الحال في التسعينات”.
حديث الصراحة
ويقول المستشار السياسي والاقتصادي للسفارة الأمريكية إن الحوار بين الخرطوم وواشنطن الذي انطلق قبل عامين كان صريحا، حيث طالبت الخرطوم برفع العقوبات، وإزاحة السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب، بينما طالبت أمريكا بوقف النزاع مع النفس والجيران، ودعم الاستقرار المحلي والإقليمي، وهذا يشتمل على وقف العدائيات، وتوصيل المساعدات، والتوصل لتسوية عبر عنها في خارطة الطريق التي طرحتها الآلية الإفريقية المشتركة، ويضيف سكوت أن الأمر كان يمضي بطريقة واحدة بواحدة لعدم توفر الثقة، ويزيد:”أوباما لم يكن لديه السلطة للقيام بكل المطلوبات دفعة واحدة”.
ويقول سكوت إن ثمة العديد من الاستثناءات التي صدرت في الفترة الأخيرة لتخفيف العقوبات بما في ذلك في المجال الزراعي والتقني، ويكشف سكوت عن أنه أجرى اتصالا بأحد اصدقائه في وادي السليكون لسؤاله حول عدم استفادة السودان الكاملة من رفع الحظر التقني قبل عامين، فأجابه صديقه بأن الأمر مرتبط بطبيعة السوق السوداني غير المشجع للشركات الأمريكية الكبيرة كأمازون ” Its small market “.
يوم مفصلي:
ولفت سكوت إلى أن تاريخ الثامن من يوليو سيكون مفصليا بالنسبة للعلاقات بين الخرطوم وواشنطن لأنه سيحسم أمر رفع العقوبات بشكل نهائي أو يعيدها بعد تقارير فرق المراقبة حول التقدم الذي أحرزه السودان في مجال السلم والأمن والاستقرار.
من جانبه يقول الموظف بالملحقية الاقتصادية تيدور ثماسو إن الاستثمارات الأمريكية لن تتدفق على السودان مباشرة بعد قرار تخفيف العقوبات، ويضيف تيدور “إن اجتذاب تلك الاستثمارات يستلزم تحسين البيئة الاستثمارية لكسب ثقة المستثمرين خاصة فيما يتعلق بالقوانين التي تحمي المستثمرين، وتعزيز جهود محاربة الفساد الذي يجعل الكثير من المستثمرين مترددين في الدفع باستثماراتهم إلى السودان”.
ويعود المستشار السياسي والاقتصادي للسفارة الامريكية ليختم حديثه ويقول “تحتاج حاملة الطائرات العملاقة لنحو 50 دقيقة أو 15 ميلا لتعدل مسارها”، ليبدي أمله في إيفاء الخرطوم بالمطلوبات لتطبيع العلاقات بين البلدين بشكل كامل.

تقرير: محمد عبد العزيز
السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        زول مشاتر

        يا ناس نحنا ما قادرين تستوعب انو حظر دخول أمريكا خاص بمواطنى الدول المدرجة فى قائمة رعاية الإرهاب ونحنا ضمن تلك القائمة ومافى حاجة اسمها فرز كيمان ولو فرز ترامب السودان معناها فترة السنة شهور حلاص بابح اى مافى ليها داعى وكده يكون ترامب رفع اسم السودان من القائمة السوداء من غير ما يقصد ودا طبعا مستحيل يحصل بمعنى أوضح هذا القرار لايمكن ان نفسره بتراجع أمريكى باى حال من الأحوال اما اذا حصل العكس وتم استثناء السودان من القرار الأخير فهذا يعنى منتهى التقدم فى العلاقات بين البلدين والذى رهنته الاداره الأمريكية بفترة مراقبة تمتد لستة أشهر

        الرد
      2. 2
        suliman

        والله ديل حيرونا زاتو هو شنو مره رفع الحظر عن السودان وتاني يحظرو السودان منع دخول أراضي أمريكا هو متين تعاونا والله فهمنا حاجه

        الرد
      3. 3
        suliman

        أقصد مافهمنا حاجه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *