زواج سوداناس

داعية إسلامية: من يظن فقدانه القدرة على العدل يحرم عليه الزواج ثانيا



شارك الموضوع :

كدت الدكتورة نادية عمارة الداعية الإسلامية، أن الإسلام أقرّ مبدأ التعدد بشرط العدل بين الزوجات في الإنفاق والمسكن والكسوة والقسم في المبيت، وكذلك في الهدايا أو النفقات الزائدة وفي كل شيء.

وقالت «عمارة» خلال تقديمها برنامج «قلوب عامرة»، ‘ن الشرط الذي اشترطه الإسلام لتعدد الزوجات هو ثقة المسلم في نفسه أن يعدل بين زوجتيه أو زوجاته في المأكل والمشرب والملبس والمسكن والمبيت والنفقة، فمن لم يثق في نفسه بالقدرة على أداء هذه الحقوق بالعدل والسوية حرم عليه أن يتزوج بأكثر من واحدة كما نص الفقهاء على ذلك، واستدلوا بقول تعالى: «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ» سورة النساء الآية 3.

وحذرت الداعية الإسلامي، من عقوبة عدم العدل بين الزوجات، التي وردت في الحديث الذي رواه أبو داود (2133) وغيره عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشِقُّهُ مَائِلٌ» أي يمشى مائلًا يوم القيامة.

وذكرت الدكتورة نادية عمارة، صورًا من عدل السلف مع زوجاتهم، كما وردت في كتاب «المصنف» لابن أبي شيبة (4/37): «فعن جابر بن زيد قال: كانت لي امرأتان وكنت أعدل بينهما حتى في القبل، وعن مجاهد قال: كانوا يستحبون أن يعدلوا بين النساء، حتى في الطيب يتطيب لهذه كما يتطيب لهذه، وكان محمد بن سيرين يقول فيمن له امرأتان: يُكره أن يتوضأ في بيت إحداهما دون الأخرى».

صدى البلد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *