زواج سوداناس

مجموعة مشار تتهم الطيران المصري بقصف (كاكا)



شارك الموضوع :

انتهت مواجهات دموية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة في أعالي النيل بدولة جنوب السودان واستمرت ليومين, بحصد مئات الأرواح وإتلاف عام للممتلكات والأراضي بأماكن مختلفة من أرجاء الولاية.

وخلفت المواجهات حسبما أظهرت تقارير غير رسمية أكثر من (300) قتيل والمئات من الجرحى, فيما وضعت المواجهات مناطق النفط في دائرة الاستهداف والهجوم من قبل المعارضة.
وصدت الحكومة في جوبا هجمات سابقة للمعارضة على مناطق النفط في أعالي النيل قبل أعوام تزامناً مع إعلان الحرب بينهما.
وشهدت ساحة القتال أمس تحضيرات عالية من الطرفين تمهيداً للدخول مجدداً في معارك أخرى تستهدف السيطرة على بعض المواقع والمدن.
وفي سياق متصل, اتهمت المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان في بيان أمس, مصر بشن غارات جوية ضد مواقعها, وحذرت في ذات الأثناء من خطر اندلاع حرب إقليمية .
في غضون ذلك, قرعت الأمم المتحدة أجراس الإنذار بشأن وقوع دولة جنوب السودان في مجاعة ومواجهتها لأقصى مستويات انعدام الأمن الغذائي بدءاً من فبراير الجاري.وذكرت الحكومة أمس أن قواتها صدت هجمات متفرقة للمعارضة المسلحة حول ملكال وبعض المناطق الأخرى. بالمقابل أوضحت المعارضة بحسب المتحدث الرسمي جيمس قاديت لـ(الإنتباهة) سيطرتها على بعض المناطق.
وفي السياق, قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في أحدث تقرير لها نقلاً عن خبراء الأمن الغذائي وسبل العيش, من المحتمل أن يواجه جنوب السودان أقصى مستويات انعدام الأمن الغذائي في مواسم عجاف موسعة من فبراير إلى يوليو 2017.
وأضاف تقرير للمكتب أمس (ظلت مستويات سوء التغذية الحاد عالية، مع انتشار سوء التغذية الحاد التي سجلتها الاستطلاعات التي أجريت بين سبتمبر ونوفمبر عام 2016، تبقى خطيرة أو أسوأ).
ويقول التقرير إن انخفاض قيمة استمرار الجنيه جنوب السودان وانعدام الأمن على طول الطرق البرية الرئيسة، أقل من المتوسط ​​أو يترتب على ذلك من الحد من توافر المواد الغذائية في الأسواق المحلية دفعت الأسعار إلى مستويات قياسية.
ووفقاً لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، من المتوقع أن يتدهور الوضع إلى مستويات (حرجة) خلال موسم الجفاف بسبب استنفاد المخزون الغذائي.
وفي سياق مواز, كشفت المعارضة الجنوبية عن إلقاء الطائرات المصرية (9) قنابل على مواقعها شمال (كاكا), لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد, نفى الضربات الجوية المزعومة، قائلاً: (مصر لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى).
كما نفى المتحدث باسم الرئاسة في جنوب السودان انتوني ويك, أن تكون مصر قد أجرت أي تفجيرات في البلاد، واصفاً هذه المزاعم بأنها (هراء).
وفي ذات السياق قال سفير دولة جنوب السودان لدى مصر أنتوني كون إنه يرى أن الأخبار عن ضربات مصرية ضد المعارضة في جنوب السودان جزء من محاولات المعارضة الزج باسم بعض الدول في الصراع، مؤكداً أن مصر تعد داعمة لدولة جنوب السودان من أجل وقف المعاناة وتحقيق السلام والاستقرار، ولم تتدخل في أية مشكلة داخلية، بل دائماً الاشقاء في مصر يناشدونهم المصالحة وحقن الدماء.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *