زواج سوداناس

المستشار الإعلامي بالخرطوم: علاقاتنا مع السودان شهدت تطورًا كبيرًا



شارك الموضوع :

قال القائم بأعمال المستشار الإعلامي المصري بالسودان، أحمد أبوالعلا، إن العلاقات بين مصر والسودان، قوية ومتينة وتاريخية، وأنها شهدت تطورا إيجابيا كبيرا، في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأوضح أبو العلا، في حوار خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط بالخرطوم، أن المكتب الإعلامي بالسفارة المصرية بالسودان، يقوم بدور هام لتحقيق التعاون الجاد والمثمر في المجال الإعلامي بين القاهرة والخرطوم، من خلال مايقدمه من خدمات متنوعة للصحفيين والإعلاميين المصريين والسودانيين على حد سواء، مشيرا إلى إشادات نالها المكتب من العاملين في الحقل الصحفي والإعلامي بالبلدين، لما لمسوه من جهد لتيسير عملهم وتوفير كافة السبل للقيام بمهامهم الموكلة إليهم على أكمل وجه.
وأضاف أن المكتب – وهو أحد المكاتب الخارجية للهيئة العامة للاستعلامات- يعمل على تقديم صورة مصر إلى الرأي العام بالسودان ونقل الحقائق عنها إلى وسائل الإعلام السودانية، بكل شفافية، وبما يعمق من أواصر الترابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين.

وأشار إلى أن المكتب يعتبر مصدرا للمعلومات الدقيقة والصحيحة والحديثة عن مصر في مختلف المجالات كالتاريخ والحقائق الأساسية والنظام السياسي والسياسة الخارجية والثقافية والمجتمع والفنون والاقتصاد والسياحة وغيرها، حيث يقدمها لكل من يحتاجها من رجال الصحافة والإعلام السودانيين.

وتابع أن المكتب يتولى توضيح صورة مصر في شتى المجالات، لدى وسائل الإعلام والشعب السوداني، بجانب التواصل مع وسائل الإعلام السودانية المختلفة من الصحف والتليفزيون القومي والقنوات الفضائية والإذاعة، لشرح سياسة الدولة المصرية، والرد على أي استفسارات من الإعلاميين بالسودان تخص مصر.

ونوه إلى تقديم العون اللازم للوفود الإعلامية والصحفية المصرية الزائرة للسودان، وتقديم الدعم اللوجيستي، وتوفير البيانات الدقيقة لهم، بجانب ترتيب لقاءات ومؤتمرات صحفية لهم مع المسئولين السودانيين، بما يعمل على تعميق علاقات الود والتعاون والصداقة بين الجانبين، لافتا إلى مساعدة الوفود الإعلامية السودانية “صحفية وتليفزيونية وإذاعية” الزائرة لمصر، من خلال تيسير إجراءات دخولهم القاهرة، وتقديم أي معاونة فنية مطلوبة لهم.

وقال إنه في إطار دعم التعاون الإعلامي بين البلدين، فقد شارك المكتب في إطلاق مبادرة لدعم التواصل بين الصحفيين والإعلاميين السودانيين، مع نظرائهم المصريين، والتي تم تدشينها التعاون مع مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط بالخرطوم، تحقيقا للتنسيق المتبادل والتقارب في وجهات النظر، وتناول الموضوعات التي تهم كلا من مصر والسودان، خاصة المتعلقة بالعلاقات بين البلدين، بموضوعية، بما يدفع نحو مزيد من التلاحم بين الشعبين الشقيقين.

وأوضح أن تلك المبادرة تهدف لمنع أي سجال سلبي بين الصحفيين والإعلاميين ووسائل الإعلام في البلدين عند إثارة أي موضوع، وإتاحة الفرصة لتفهم القضايا والموضوعات المختلفة بكل جوانبها قبل الخوض فيها، مع ضرورة تعظيم الإيجابيات التي تدعم علاقات الدولتين والشعبين الشقيقين، والعمل على تقويتها وتنميتها.

وكشف أن المشاركين في إطلاق المبادرة، أسسوا مجموعة “جروب” على تطبيق “واتس آب” باسم “أولاد النيل” يتسع ويكون متاحا لانضمام من يشاء من الصحفيين والإعلاميين في مصر والسودان، تعزيزا للتواصل بينهم.

وأشار إلى مشاركة المكتب الإعلامي بالخرطوم، في المؤتمرات الإعلامية والثقافية التي تعقد بالسودان، بجانب مشاركاته الفعالة في احتفالات البعثة المصرية بالعيد القومي في ذكرى ثورة ٢٣ يوليو، وكذلك ذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة، كل عام.
وأكد أبو العلا أن قيادة الهيئة العامة للاستعلامات بالقاهرة برئاسة السفير صلاح عبد الصادق، بجانب السفارة المصرية بالخرطوم بقيادة السفير أسامة شلتوت، يوفران المناخ الملائم واللازم، لقيام المكتب بالدور المناط به على الوجه الأكمل.

ا ش ا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        من اهل العوض

        مستشار اعلامي؟؟ صاح صدقناك..كل طاقم سفارتكم في الخرطوم عبارة عن جواسيس و افراد في المخابرات..مهمتكم التجسس علينا و نقل اخبار السودان لجهاز الامن في مصر.

        الرد
      2. 2
        هوقوقو

        نطالب بترحيل موقع السفارة المصرية من موقعها الحالي من جوار مجلس الوزراء لاسباب يعلمها الجميع .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *