زواج سوداناس

فك فلاتر



شارك الموضوع :

أثناء فترة وجودي بالقاهرة في العام 2008 م لإجراء عملية (قسطرة) بالقلب قدم لي (قاسم) مرافقي المقيم بمصر الدعوة للجلوس على محل (قهوة سودانية) كما أطلق عليه قائلاً:
– تعال يا أستاذ عشان تشوف السودانيين هنا عايشين كيف.
كانت القهوة تقع في (وسط البلد) وكان الوقت عصراً.. معظم الرواد شباباً ما عدا قلة من (العجائز).. الجو سوداني تماماً.. هذا يضع (طبلية) عليها سجائر (البينسون) والبرنجي وآخر يضع أمامه (تربيزة) عليها «حقة صعوط» وقد قام برص أكياس (التمباك) أمامها.. بينما ست (الشاي) تلبس (فستاناً) محذقاً زي ألوان صارخة وتنتعل (سفنجة كحلية) وقد (مشطت) رأسها (مشاطاً أفريقياً) وهي تجيب على طلبات الزبائن ذوي السحنات والألوان والأزياء المختلفة.
– الناس ديل شغالين شنو هنا؟
– والله يا أستاذ الغالبية منهم عندهم لجوء؟
– هو اللجوء بقى شغل؟
– يعني.. بيدوهم قرشين تلاتة كل شهر يعيشوا منها.
– بتكفيهم؟
– ما بتكفيهم عشان كده بيقوموا يشتغلو حاجات كده!
وأخبرني (قاسم) بالحاجات (البشتغلوها) الجماعة ديل والتي لم أندهش لها.. ولم أستبعدها (كما يفعل البعض) وذلك لعلمي بأن (الجوع كافر) وأن (الاقتصاد) يتناسب (طردياً) مع الأخلاق! ولكن أكثر ما اندهشت له هو قوله لي إن فئة كبيرة منهم (عاوزة تفك فلاتر)!
– أجبته متسائلاً في استغراب: يعني شنو (تفك فلاتر)؟
– أجابني بـ(بساطة): يعني عاوزين يبيعوا (الكلى) بتاعتهم! يعني الواحدة كده بتجيب ليها زي (كم ألف جنيه) احتمال (يصرفا) لمن تحصل ليهو (مضاعفات)!
وهنا فقط.. فقط.. أدركت حجم المأساة.. مأساة أن يبدأ الإنسان في (تشليح) نفسه، المرة دي (كلية) وبكرة (شوية بنكرياس) وبعد بكرة (حتة فص كبد) ويلا.. لا (جمارك) ولا يحزنون (الزول) يكون شايل بضاعتو جواهو وماشي بيها لا من شاف لا من درى! لم يقطع حبل تفكيري إلا صوت (قاسم) وهو يقول لي:
– شنو يا أستاذ؟ الحكاية دي شغلتك وللاّ أيه؟
– هي من ناحية شغلتني، شغلتني لكن يا قاسم (سوق الكلى) ده وين؟
– (ضاحكاً): سوق شنو يا أستاذ.. السماسرة ديل بيعملوا في شنو؟
– (مندهشاً): سمااااسرة؟
– أيوة يا أستاذ مش في سماسرة (شقق) وعقارات.. وسماسرة (عربات) كمان في سماسرة (كلى) وسماسرة (كبد) وبنكرياس!
– يعني هو البيطلع بالكلية (تيستا) أقصد هو البتأكد من إنها شغالة كويس؟!
– أيوة يا أستاذ ما (السمسار) ده بيودي (البائع) يفحص بضاعتو ويعمل تحليلاتو عشان تكون أوراقو جاهزة!
ولمن يظهر (زبون) والبيعة تتم يمشي لأقرب (حتة بتعامل) معاها ويسلم الزبون البضاعة! والزول البائع بعد داك بيقولو عليهو (فاكي فلتر)!
قلت في نفسي: (أما شغلانية وسخة بشكل) والله (السماسرة) ديل خطرين خلاص عرفنا الواحد يقنعك تبيع (بيتك) الفي (الواحة) عشان يجيب ليك بيت في (زقلونا) وتطلع ليك بشوية (فرق) يريحك شوية وبعد شوية يقنعك تبيع بيت (زقلونا) عشان يجيب ليك بيت في حي (أخنق فطس) وتطلع ليك بي قرشين حلوين تسدد بيهم (الديون) العليك وتدفع للأولاد رسوم (المدارس والجامعات) وآخر حاجة يقنعك بأنو (البيت) لزومو شنو؟ بيعو عشان الأولاد ما يموتوا من الجوع وأجر ليك بيت في (الربع الخالي)! لكن يسمسروا في (أعضاء بشرية)؟ يعني الواحد يقنعك (تفك فلتر) وبعد شوية سماعة (أضان) وشويتين لمبة أمامية يمين (عين يمين)… لا.. لا دي شغلانية وسخة شديد!
بعد أن أفقت من مخاطبة نفسي قلت (لقاسم):
– والسماسرة ديل بيكونوا قاعدين وين؟
– شوف يا أستاذ ديل بيكونوا (بيشركوا) للضحايا قدام معامل (التحاليل) و(المستوصفات) وكمان في (القهاوي) – مستطرداً- هسه شفت الزول القاعد هناك بيعاين لينا داك وبدخن في الشيشة ولابس ليهو (ساعة دهبية) داااك ونضارة سودا؟
– أيوة مالو؟
– ده متمركز في (القهوة) دي وبشيل زباينو من هنا!
لدهشتي ما أن انتهى (قاسم) من جملته الأخيرة حتى قام ذلك الشخص بارتشاف (فنجان القهوة) الذي أمامه وقام بزح (الشيشة) جانباً ونهض متوجهاً نحونا وهو يرسم على وجهه ابتسامة مصطنعة وقال يخاطبني:
– البيه مش برضو عاوز (يفك فلتر)؟
– لا والله أنا بس جاي (أسلك فونية) وراجع بلدي!

. كسرة:
الآن وبعد أكثر من ثماني سنوات (من كتابة المقال) لاحظت بأن قهاوي القاهرة تعج بالعاوزين (يفكوا فلتر) .. الله يجازي الكان السبب!!!

• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟81 واو – (ليها ست سنوات و 11 شهر) ؟

• كسرة ثابتة (جديدة): أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 40 واو (ليها ثلاث سنوات وستة شهور)

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *