زواج سوداناس

مدير مستشفى الخرطوم للعلاج بالذرة والطب النووي: ولاية الجزيرة الأعلى إصابة بالسرطان بالسودان



شارك الموضوع :

صنف مدير مستشفى الخرطوم للعلاج الذرة والطب النووي ولاية الجزيرة أنها الأعلى في معدلات الإصابة بالسرطان؛ وذلك حسب التردد بواقع (46.3) %، تليها ولاية الخرطوم بنسبة 11.4% ثم ولاية القضارف بواقع 9.5 % في وقت بلغ فيه نسبة الإصابة وسط الأطفال ما بين ( 7 الى 8) % من النسبة العامة و 50 % منهم مصابون بسرطان الدم.
وأكد دفع الله أبو إدريس مدير المستشفى في منتدى تعزيز الصحة بمناسبة اليوم العالمي للسرطان الذي اقيم بالوزارة يوم الإثنين؛ أكد وجود 12 ألف حالة سنوياً بالسودان؛ وذلك من خلال التردد على المستشفيات؛ إلا أنه لفت الى وجود نسب كبيرة تسافر للعلاج بالخارج إضافة للذين يتعالجون بأساليب أخرى كالذهاب للشيوخ، مشيراً إلى وجود 7 أجهزة معطلة، وأن هناك ماكينات جديدة مركبة في مركز شندي منذ العام 2013 لم تعمل حتى الآن؛ منوهاً الى وجود 7 مراكز للعلاج الكيميائي بالولايات مع مركزين للعلاج بالأشعة بالخرطوم ومدني.
وقطع ابو إدريس بمجانية العلاج الكيميائي بالسودان؛ حيث تدفع الدولة مليارات من الجنيهات مقابل العلاج وتغطية جميع الأدوية عدا الخط الجديد؛ وذلك لصعوبة اعتماد الأدوية الجديدة التي قال إنها تحسن فرص الحياة لفترة أطول إلا أنها لا تنهي المرض.
وشكا من الأعطال المتكررة على أجهزة العلاج بالأشعة نتيجة للضغط الشديد عليها، مطالبا بوجود مركز قومي متكامل لعلاج للأطفال خاصة وأنه مكلف جداً وقليل منهم ينجو من الموت بسبب حوجتهم لزراعة النخاع.
وكشف ابو ادريس عن وجود تحديات تواجه العلاج؛ منها الحاجة إلى قيام مراكز جديدة للعلاج بالولايات جهة التكلفة العالية وتذاكر السفر والترحيل للعاصمة، مؤكدا على أن معظم المرضى يقطعون العلاج لبعد المسافات، كما طالب باستكمال مراكز الفاشر ونيالا والقضارف وبورتسودان لعدم وجود علاج بالأشعة ولتقليل الضغط على مركزيْ الخرطوم ومدني، مطالبا بقيام مركز قومي لأبحاث السرطان وتنسيق الميزانيات وتوزيع الأجهزة على المراكز وإجراء المسوحات والبحوث عن الوضع الراهن لمسببات السرطان.
وقال: لابد من الطَّرق المستمر عبر وسائط الإعلام للتوعية بمخاطر المرض، مؤكدا على عدم وجود استراتيجية قومية لمكافحة السرطان معتمدة للتطبيق حتى الآن بالبلاد، وقال إن هناك إشكاليات تواجه تدريب الأطباء في كليات الطب؛ منتقدا عدم وجود قانون أو قرار ملزم بالإبلاغ عن حالات السرطان بالسجل القومي للسرطان. .
من جهته؛ أكد د.أحمد عبدالله الحسن اختصاصي طب الأسرة والمجتمع بالمملكة العربية السعودية، أن التبغ والسرطان وجهان لعملة واحدة حيث يأتي التدخين في المرتبة الأولى لمسببات السرطان بواقع 90 % ويتسبب في وفاة شخص كل ربع ساعة على مستوى العالم؛ لجهة أنه يعمل في الأجسام المضادة في جسم الإنسان وعدد السرطانات التي يتسبب فيها التبغ؛ وهي المرئي وعنق الرحم والبنكرياس والكبد والمثانة، مطالباً يإيجاد حل جذري لإيقاف زراعة التبغ والاتجار به؛ حيث أن السودان يزرع وينتج ويتاجر، مؤكداً وفاة 6 ملايين شخص سنوياً في العالم من أضرار التدخين، وتخسر الدولة أضعافاً مضاعفة بسبب معالجة الامراض التي يسببها التدخين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود ابوعبيدة

        نتمنى من والي الجزيرة منع الاسمدة وكل المواد الكيميائية التي يستخدمها المزاريعين بطرق خاطئة منعا باتا ووضع العقوبة القاسية على من يثبت استخدام مواد كيميائة في الزراعة خاصة الخضروات والتي هي المتسب الاول للسرطان في الجزيرة. المفارقة ان المزارعين لا يأكلون من مزارعهم أو غيرها، ويكتفون باكل الخضروات من زراعة خاصة باسرهم فقط ليس للبيع ولا يستخدمون فيها الاسمدة لمعرفتهم ان الاسمدة التي يستخدمونها مسببة للسرطان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *