زواج سوداناس

بالصور.. ضبط مصانع تعيد سحن وتعبئة المواد الغذائية منتهية الصلاحية بولاية الخرطوم



شارك الموضوع :

أفلحت مباحث حماية المستهلك في ضبط ثلاثة مصانع تنشط في إعادة صناعة وتعبئة المواد منتهية الصلاحية بتواريخ جديدة وبيعها لجمهور المواطنين في الخرطوم.
وطبقاً لمصادر موقع (النيلين) فإن المباحث رصد معلومات عن عمل مصنعين بحي جبرة، وأضاف أن الأول يعمل في تصنيع الحلويات بطريقة عشوائية، فكونت فريقاً مشتركاً وداهمته مما أسفر عن ضبط (300) كرتونة، حلاوة، وتبين أن المصنع عشوائي وغير مطابق للاشتراطات الصحية، ويقوم بإعادة صناعة الحلويات منتهية الصلاحية بتواريخ جديدة.

وكشف المصدر أن المصنع الثاني ضبط بجبرة أيضاً وهو يعمل على سحن البسكويت منتهية الصلاحية وإعادة تصنيعها وتعبئتها بتورايخ جديدة، ومن ثم بيعها، وضبطت بداخله (50) جوال بسكويت معدة للسحن.

وضبطت مباحث حماية المستهلك أجنبياً من دولة عربية يدير منزلاً بحي المعمورة شرق الخرطوم لإعادة تعبئة الشييس والحلاوة والشاي دون حصوله على تصديق من السلطات المختصة، وحزت السلطات كميات كبيرة من المواد الغذائية فيما دونت في مواجهته بلاغات من قانون حماية المستهلك وأغلقت المصنعين.

النيلين – ودرابح

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        السنهوري

        خبر متسق مع زيادة المصابين بالأمراض الخبيثة

        الرد
      2. 2
        ود ساتي

        إنعدام الضميييييير.

        الرد
      3. 3
        هوت

        لو كان هذا الشخص من جنوب السودان كان قلتو شخص من جنوب السودان

        الرد
      4. 4
        mukh mafi

        يقال وراء كل جريمة امرأة وانا اقول وراء كل عمل تخريبي غذائي ابحث عن السوري وتاكدوا بكرة حيقولا سوريين ..

        الرد
      5. 5
        أبو عبد الرحمن

        التحية لحماية المستهلك وأقترح تحويلها لوزارة وتعين د.ياسر ميرغنى وزيرا. طبعا الأجنبى مصرى دون أى تحفظ ولا أعرف لماذا التحفظ على ذكر جنسيته. لو حصل العكس فى مصر لبشَع بنا إعلامهم الداعر.

        الرد
      6. 6
        هاشم

        2 – من سمَّع سمَّعَ اللهُ بهِ، ومن يُرائي يُرائي اللهُ بهِ
        الراوي : جندب بن عبدالله | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
        الصفحة أو الرقم: 6499 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | انظر شرح الحديث رقم 26681

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *