زواج سوداناس

علماء السودان : التطبيع مع إسرائيل (انبطاح)



شارك الموضوع :

وصفت هيئة علماء السودان الدعوات للتطبيع مع إسرائيل بالجريمة والانبطاح، وكان رئيس حزب الوسط الإسلامي د. يوسف الكودة طالب بإقامة علاقة مع إسرائيل، وأكدت أن التطبيع لا يجوز شرعا في الظروف الراهنة، وقال الأمين العام للهيئة، البروفيسور محمد عثمان صالح في حوار مع (آخر لحظة) ينشر بالداخل، إن الدعوة للعلاقة مجرد انبطاح وجريمة، ودعا صالح دعاة التطبيع بالتروي قليلاً والرجوع إلى النصوص الشرعية .

الخرطوم ثناء عابدين
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        M.Rashid

        ضروري يكون في حاجة عن الإنبطاح في أمهات الكتب وإن لم يكن في أمهاتهن ففي أبواتهن

        الرد
      2. 2
        ahmed

        من الممكن أن يتم التطبيع مع الحافظ بالقضية الفلسطينية …… وحسب اقتناع الدول العربية والمسلمة بالأعتراف بحدود 1967م لدولة أسرائيل ….. وتناقش القضية الفلسطينبة وأقامة دولة فلسطين بحدود 1967م ……. وعند التطبيع يسهل الحوار والنقاش وحل القضية الفلسطينية من غير هذا سوف تظل القضية معلقة وتفشل الوساطات وتظل الحروب هدف وتستمر دولة أسرائيل فى بناء المستوطنات والتوسع …… والى أن تقوم حرب أخرى وتسيطر أسرائيل على أراضى وتضمها وتقيم حدود جديدة ….. يلزم أن يكون هناك وعى وتطبيع …… وأنتم يا العلماء تصرحون وتعترضون يلا أمشوا حارب وقاتلوا …. والقضية الفلسطينية ما ربنا وصى عليها السودانيين كل الدول العربية أى كانت فلها علاقات مع أسرائيل….. فيا شيخ محمد عثمان صالح راجع نفسك وألا جهز نفسك أنت وجماعتك وأمشى قاتل أسرائيل …….. الوعى مطلوب ولازم يتم والتطبيق لماذا لا تطبعون ماذ ا تنظرون !!!!!!! وأنتم نائمين فى بيوتكم وتصرحوا تصريحات فارغة وجوفاء ولا معنى لها ……… الكلام كثير ويجب على السودانيين ان يبحثوا القضية بعقول مفتوحة …… من أنتم يا سودانيين غير أنكم توصفون عربيا بصفات لا داعى لذكره ونحن نعيشها والكل يعرف ذلك ……. اعوا وأنتبهوا وأرجعوا للصواب ….. والله المستعانa

        الرد
      3. 3
        عباس احمد

        اشمعنى الانبطاح فى الحتة دى بقى ما بجوز عشان طرحو الكودة وانتوا عشان خايفين على مراكزكم ما حاتقدروا تطرحوه ولو حتى مقتنعين به فقط خوفا من كلام الناس الكودة رجل شجاع وجرى وانسان معتدل نائى بنفسه عن التطرف والتشدد والذى نتجت منه داعش والقاعدة وغيرها اضروا بالدين بدل من ان ينفعوه .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *