زواج سوداناس

وزارة الإعلام،: نحتاج إلى اتفاق حول حدود “تقييد الحريات”



شارك الموضوع :

قال وزير الدولة بوزارة الإعلام، ياسر يوسف، إن تدخل الأجهزة الحكومة للتعامل مع التجاوزات الإعلامية يتم دائماً وفق القانون وليس على المزاج، بهدف التنظيم. وأضاف “نحتاج إلى اتفاق حول حدود تقييد الحريات من خلال توافق وطني”.
وشدَّد يوسف، خلال حديثه الأربعاء في المنبر الإعلامي للاتحاد العام للطلاب السودانيين، شدَّد على ضرورة التوافق الوطني حول القضايا الكبيرة في السودان لتكون منصة ننطلق منها، حتى يتم تحقيق الرضا المجتمعي بين مؤسسات الدولة والمجتمع.

وتابع بالقول “من ثم يقتنع المواطن بأن مصلحته متعلقة بمصلحة الحكومة، من خلال الخدمات التي تقدم لها وخلق نظرة تصالحية توافقية لغرس المفاهيم الوطني”.

وقال يوسف “طالماً كان هناك حرب واقتصاد يتأثر بما ينشر في وسائل الإعلام، فنحتاج إلى مزيد من النقاش حول هذا الموضوع”، مستطرداً “إنها مسألة ملحة الآن فضلاً على الالتزام بتنفيذ القانون، الذي يحتاج أيضاً إلى نقاش بين الحكومة وأجهزة الدولة المختلفة”.

وزير الدولة بالاعلام نفى أي تناقض في الخطاب الرسمي للبلد وأكد أن هناك فقط تأنياً في الرد على بعض المسائل من أجل جمع العلومات حولها ودعا إلى ضرورة التدريب في المجال الإعلامي

ونفى وزير الدولة بالإعلام أي تناقض في الخطاب الرسمي للبلد، مؤكداً أن هناك فقط تأنياً في الرد على بعض المسائل من أجل جمع العلومات حولها، داعياً إلى ضرورة التدريب في المجال الإعلامي، مطالباً بأهمية الاتفاق على أن القوات المسلحة مؤسسة وطنية ينبغي دعمها ومساندتها، مؤكداً أنها مدخل إلى الاتفاق على أمهات القضايا.

وطالب يوسف بالاتفاق النهائي بين الحكومة والقطاع الإعلامي الخاص على أن القوات المسلحة مؤسسة تقوم على حفظ كيان البلد وسيادته، وأن لا تكون محل التصنيف السياسي.

من جهته، رأى ممثل الناطق الرسمي باسم الشرطة العميد عمر عبدالماجد، أن الأمن القومي مسألة كبيرة تضم عدة مفاهيم، وتظل في المفاهيم الكلاسيكية القومية، مبيناً أن الجريمة الإلكترونية تطبق بوسائل حديثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، داعياً لضرورة الاهتمام بها.

وأقرَّ عميد كلية علوم الاتصال بجامعة السودان، عبدالمولى موسى، بغياب التطبيق والاهتمام بالتوصيات والنتائج من مخرجات الورش والندوات، التي عقدت من قبل الجهات المختصة في مجالات الإعلام والأمن القومي السوداني، مطالباً بالاهتمام بها وتطبيقها على أرض الواقع.

وأشار الأمين العام للاتحاد الطلاب السودانيين عمار علاء الدين، إلى دور الإعلام في بلورة القضايا الكلية والاستراتيجية للدولة وأمن المواطن، ونبّه إلى اهتمام الاتحاد بالقضايا الوطنية والقومية في تبصر الرأي العام والطلاب بأهمية الأمن القومي الذي يقود البلاد للاستقرار والتنمية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *