زواج سوداناس

مات من هين؟



شارك الموضوع :

إستوقفني جاري (حسن) وبعد السلام خاطبني قائلاً :
– يا أستاذ والله مزنوق ليا في شوية قروش
لوهلة ظننتها خمسين ستين مية جنيه فقلت في نفسي (ما مشكلة بتتجازف) ، إلا أنه واصل قائلاً :
– يعني ألفبن تلاتة كده !

– عاوز تعمل صيانة في البيت وللا شنو؟
– صيانة شنو مش إبني (حمادة) ح يتخرج ؟
– (في إستغراش) : حمادة ح يتخرج؟ بالله يا أبو على شوف الزمن ده بيجري كيف؟ العيال كبرت .. حمادة ح يتخرج من الجامعة؟ا ..
– جامعة شنووو يا أستاذ وزمن شنوو الجرى؟ حمادة ح يتخرج من (الروضة) !
بيني وبينكم أنا عارف وفايت أضاني إنو في تخريج في الجامعات وبتحصل فيهو (مهازل) لا حد لها .. لكن تخريج (أطفال من روضة) أهو دي الما أدونا ليها !

– والقروش دي يعني عاوزا للتخريج ؟
– أيوا والله يا أستاذ ..
– إنتا بى جدك يا حسن ؟
– أيوا يا أستاذ .. تخريج أطفال الروضات ده بقى شيء عادي .. وبيعملوهو ذي الأعراس في صالات الأفراح .. أول حاجة لازم الأطفال كوولهم يلبسوا زي موحد .. ومن فوق ليهو (الروب) والكاب ، ويدفع كل طفل الشير بتاعو بتاع (الصالة) والفرقة الموسيقية والروب.. والتصوير العادي والتصوير(الفديو) وكمان الحنانة !
– حنانة شنو كمان !
– الحنة دي أهم حاجه .. كل طفل لازم يرسموا ليهو (حنة الخريج)
– وما معاها (قطع رحط) !
– زي ما بكلمك يا أستاذ .. هسه روضة ناس حمادة دي بيشيلو في القصة دي (ألفين جنيه) لكن في رياض تاني بتشيل أكتر وبتعمل حفلات أضخم !!!

بالطبع إمتلأت بالغيظ والإندهاش (مع بعض) ، فإذا كانت هذه أولى عتبات التعليم ويتم التعامل معها بهذا المستوى من الإسفاف و (الإنحطاط) التربوي فكيف سيصير أمر هؤلاء الأطفال عندما يتخرجون من الجامعات؟
وبعدين ليه القصة عندنا (عايرة) طوااالي ومافيش مسؤول يوقف (المهازل) أكان في التعليم أو في غيرو؟ ليه نحنا بنشوف مجتمعنا فيهو خلل وكووولنا بنسكت وبنكون سلبيين (حتى من يفترض أنهم مسؤولين عن هذا الخلل وبيدهم أمر الإصلاح ..
هسه لو سألنا الزول المسؤول عن (التعليم قبل المدرسي) بوزارة التربية والتعليم ليه إنتا ساكت عن المساخر دي ح يقول شنو؟ طبعن هو مش ح يتكلم من أصلو .. لأنو لو بيتكلم ما كان جنس المهازل دي بتحصل ..
وبدلاً عن أن ننمي في الطفل روح (التدبير) و (الإيثار) وخدمة المجتمع والإحساس بالمحتاجين نجعله مشاركاً في مثل هذه الإحتفالات باهظة التكاليف التي تتسم بالقيم المستوردة التي تشتمل على كل ما هو لا يتناسب وقيمنا وتقاليدنا وتربيتنا .
شنو يعني طفل ينتهي من الروضة يعملو ليهو حفل؟ وحفل (بالشيء الفلاني)؟ وروب وطابور تخرج وحنة وفديو وفنانين وصالة أفراح؟ أيه ده بيعني للطفل؟ وأيه بيعني للأسرة ؟ وماذا يجني المجتمع من مثل هذه الإحتفالات ؟ وما هو دور هذه (الظاهرة) في ترسيخ (الطبقية) وتنامي (الحقد الإجتماعي) للفئات الدنيا من المجتمع والتي أصبحت تشكل القاعدة العريضة ؟
والسؤال المهم هو : ما هو تأثير ذلك على مستقبل هذه الأمة (الأصلو ما عندو ملامح) ؟

كسرة :
ينبغي أن يتم إلغاء كافة الإحتفالات بالمؤسسات التعليمية وينصب بدلاً عنها سرادق للعزاء ..
هو التعليم مات من هين؟

• • كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو) +و+و+و+و+و

• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووووووو) +(وووووووووووو)+و+و+و+(و)+و+(و)+و+و+و+و+و+و

• كسرة جديدة لنج :
أخبار (أجهزة التصنت عالية الدقة) التي إستخدمت في غش إمتحانات الشهادة السودانية لسنة 2016 يا وزيرة التربية شنو (وووو)+(وووو) +و+و+و+و

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ود العارف

        أخي الفاضل الفاتح لا فض فوك ولكن انا أقول الموضوع مامحتاج لي مسؤول عشان يوقف هذه الهازل اخي نحن للأسف بقينا مجتمع تفاخري وعلى الفاضي نستدين عشان نعمل كل شيئ المسألة بقت تردي قيم وأخلاق أفسدتهما السلطة التي أفسدت كل شيئ وانجرفنا نحن معها، وأقول للأمانة أن لادخل للمجتمعات الخارجية كما قلت بأنها مستوردة أبداً ليست كذلك لأنني عشت في كثير من المجتمعات الخارجية وحتى بأمريكا فإنهم يقيمون مثل هذه الاحتفالات فقط لخريجي الجامعات فنحن من اخترعنا احتفالات الروضة بامتياز ويجب أن نطالب ببراءة هذا الاختراع العظيم وأن ندخلها في موسوعة غينيس للأرقام القياسي

        الرد
      2. 2
        ابو الزينة

        والله يا اخ الفاتح – وبعد التحية – ما دام فتحت الباب – هاك واسمع مني – نحن السودانيين مساكين والله ونفتقد للزوجة المتعلمة اولا والمثقفة ثانيا – مستوي التعليم النسوي متدني كثيرا مقارنة ببقية الشعوب – فالمرأة هي الكارثة الكبرى في مجتمعنا السوداني ابتداء من الحكامات مرورا بستات الزار انتهاء بمعظم ستات البيوت الحاليات – مظاهر وبوبار في الفاضي بل هو جهل وامراض نفسنة- الرجل السوداني مسكين ومغلوب علي امره – وسيكون هو البخيل والناشف والمتخلف اذا لم يطاوع ست الصون والعفاف في آرائها وافعالها – وسيخرب البيت وتتشرد الاطفال اذا لم يفعل ما تفعله البقية من فشخرة وبوبار – ولكن والحمد لله هنالك بارقة امل في ان يتغير الحال بعد ما شهدنا توسع في قاعدة التعليم النسوي حاليا – ولكن ربما تظهر النتيجة مستقبلا وليس حاضرا بالاضافة لشواهد كثيرة ترفض تزويج الفتيات قبل نيلهن للشهادة الجامعية بسبب ما عانوه من امهاتهن والاصرار علي عدم تكرار ما عاشوه من مآسى في الاجيال القادمة ………….. وأما نحن فالمقدور وقع وما بينفع الجقليب هعععع أبشر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *