زواج سوداناس

سلفاكير: متشددون بالخرطوم أجبرونا على الانفصال



شارك الموضوع :

قال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، الذي يزور مدينة ياي بولاية الإستوائية الوسطى هذه الأيام في خطاب له أمام الجماهير، إنه لولا إصرار حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان على تطبيق الشريعة الإسلامية لكنا سودان واحد اليوم، وأوضح كير في خطابه أن حكومة الخرطوم تريد الوحدة مع جوبا لكن بدون مقابل، وذلك في إشارة للشريعة الإسلامية، مشيراً إلى أن الفترة الانتقالية بموجب اتفاقية السلام الشامل وضعت لخلق وحدة جاذبة بين الطرفين، وإحداث تنمية في جنوب السودان، لكن لم يتم تنفيذ أي شيء بسبب بعض المتشددين داخل النظام بالسودان، مما أجبر الجنوبيين للإنفصال، ودعا كير مواطني مدينة يأي الذين فروا من منازلهم للرجوع، وشدد كير على ضرورة السلام في جنوب السودان.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود ابوعبيدة

        كلام شخص نادم على الانفصال. لكن هيهات الوحدة مرة ثانية. زي ما ارتحتو من وسخ الخرطوم نحن ارتحنا منكم من يوم اخترتم الانفصال.

        الرد
      2. 2
        شمالي جلابي

        كويس انكم انفصلتم بكرامتكم …. قبل ان يفصل الشمال نفسه بالقوة و من جانب واحد !!

        الرد
      3. 3
        الســوداني الخــطر

        باين عليه ندمان

        هو وباقان

        وعرمان السجمان

        كانوا يطالبو بالسودان الجديد

        ونموذج السودان الجديد الآن في الجنوب فشل فشلاً زريعاً كما فشل المشروع الحضاري في الشمال

        الرد
      4. 4
        اسماعيل

        الدين لله والوطن للجميع
        لو أن الإنقاذ لم تنقذنا لما فرطت في نصف الوطن ونسمع الاسطوانة انفصال الجنوب ذهب واردات البلاد من النفط بس نقول شنو الله غالب

        الرد
      5. 5
        كالو

        ده واحد سكران… وفاقد وعي من كل النواحي

        الرد
      6. 6
        صابر محمود

        الحركه الشعبيه منذ بداية تمردها وهى تنادى بالانفصال عن الشمال .لكم دينكم ولنا ديننا بلاوحده بلا لمه. غير وجع القلب الشمال مامستفيد منكم

        الرد
      7. 7
        Osama

        والله دي الحسنه الوحيده العملوهاالجماعه ديل ونشكرهم عليها

        الرد
      8. 8
        سوداني أصيل

        أن لم نتخلي عن العنصرية اللعينة ،لن نتقدم ولن يحصل أي تطور او تقدم في السودان ،

        واعتقد انو في المستقبل ،لو عملنا للوحدة ،حايحصل ذلك !

        ووين اصلا الشريعة!!،الموجودة في البلد ،
        اللهم يلا شريعة الغاب والجهل !! .

        الرد
      9. 9
        ابراهيم محمد

        ليست الحسنة الوحيدة بل هي اكبر طبزة وغشامة اقدمنا عليها في وقت كان الجيش فيه متقدما عسكريا على امل ان ترضى عنا اميركا للاسف عنصريتنا هي السبب صحيح ان الجنوبيين ناس همج وخمج وكذلك كنا بالامس لذا لم يكن يجب معاملتهم بعنصرية وبدل من ذلك كان علينا ان نسعى في مجال الدعوة والتنمية المستدامة بالجد للاسف انجرف الاغلبية امام دعوات الطيب مصطفى وامثاله وبالاخر بقى جيشنا يمشي يقاتل في جبال اليمن بعد أن رفضنا الارتزاق في التسعينيات ورأينا رفوعات الدعم الغير موجود وشبابنا الذي ظل يسعى للهجرة والعمل بأي عمل سؤاء بالخليج او لجؤا في اوربا واميركا وصقط لقط بالنسبة للشريعة هي مدغمسة ولن نرضى بدغمستها اكثر من ذلك وتبقى طبزة لو رجعنا وحدة تاني بي شروط الجنوب الهش امنيا نعم للوحدة لكن بشروطنا

        الرد
      10. 10
        محمد احمد

        المساحه بقت ليكم ضيقه عايزين تسكروا وتترنحوا فى مساحات واسعه بعد جبتوا المستورد .؟ يلا صفوها ودايرين منكم الربع اتقاتلوا كويس والبيفضل برضوا وحده مافى …وحده قال

        الرد
      11. 11
        ود بلد

        فهمكم الخاطئ للشريعة الإسلامية هو الذي اكسبكم هذا العداء فرفضتم الوحده

        هل علمت ياسلفاكير ان الشريعة الإسلامية هي التي كانت ستكفل لكم حقوقكم وفق دينكم !! وفق تشريعات انجيلكم ؟

        الإسلام ياسلفاكير يحاسبك بدينك السماوي وليس بشريعة الإسلام ، هذا لعمري لا يكفله اي دستور فى العالم حتى الديمقراطية التي تتشدقون بها يسرى القانون على الجميع دون اعتبار لخلفياتهم الدينية

        ولكنكم لم تريدو للشريعة الإسلامية ان تكون حكما حتى في شمال السودان وهذا هو ميثاقكم للسودان الجديد فلا تبكي على اللبن المسكوب فعلى نفسها جنت براقش

        بالمناسبة انا معارض لحكومة الإنقاذ وأكره ما اكره من الناس الكيزان الذين هم ايضا شركائكم في جريمة تقسيم السودان لأنهم لو طبقو الشريعة الصحيحة واقامو العدل لدخلتم دين الله افواجا او على الأقل انتم الذين رفضتم الإنفصال إن فرض عليكم

        الرد
      12. 12
        برعي الطاهر

        هؤﻻء نادمون ع الانفصال اسرائيل غشت سلفاكير وهسي كاتمه فيهك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *