زواج سوداناس

المندغمون



شارك الموضوع :

* ولازلنا نتساءل كما تساءل الكثيرون قبلنا، أين صندوق إعمار الشرق من تلوث مياه الشرب والاسهالات المائية والكوليرا التي ضربت ولايات الشرق ولا زالت مستمرة ؟ وأين السيدة آمنه درار أو ضرار مما يحيق بأنسان الشرق من إسهالات مائية وصعوبات في ايجاد شبكة مياه صحية من النيل وهي الوزيرة والقيادية في حكومة الإنقاذ الوطني عبر بوابة (ولأهل الشرق قضية)؟
* فقد ضبطت السلطات الرقابية بمدينة بورتسودان أخيراً جداً، كميات كبيرة من الكلور الذي يُستخدم في تنقية مياه الشرب، منتهي الصلاحية منذ (9) سنوات، وذلك داخل مخزن خاص بمشروع إصحاح البيئة الذي تُشرف عليه منظمة اليونسيف بحي سلبونا.
وقدّرت مصادر مطلعة الكميات المضبوطة بعدة حاويات تحتوي على (علب) و(جرادل) معبأة بـ(كلور) بعضه منتهي الصلاحية منذ العام 2008م، يتم استخدامه في خزانات المياه بالمدينة.

* وبغض النظر عن الترتيبا ت التي وضعتها السلطات لمواجهة هذه القضية وتقديم الجهات المسؤولة عنها للعدالة، يبقى هنالك العديد من الأسئلة التي تلح وبشدة وباستمرار.
* لماذا يظل إنسان الهامش دوماً وأبداً مهمشاً رغم تواجد منسوبيه (مكتملي الأناقة) بالسلطة؟.
* والى متى يظل أبناء الولايات النائية والهامش، خارج دائرة اهتمام كل المسؤولين الذين يتواجدون اسماً فقط، ويتقاضون أعلى الرواتب والمخصصات باسم قضيتهم، يسافرون لشتى البلدان منعمين ومرفهين بخيرات لم ليكونوا ليجدوها لولا (إدعائهم بأنهم أصحاب قضية) وما تواجدهم بمناصبهم موالين و(مندغمين) في حكومة الإنقاذ الوطني، إلا خدمة لبيئتهم وإنسان بيئتهم؟

* الأمثلة عديدة لا حصر لها، نأخذ منها أمثلة، لنعود للأخرى لاحقاً، فابن الشرق مساعد الرئيس موسى محمد أحمد، فرح كثيراً وطار من الفرحة، عند تكليفه بملف إكمال المدينة الرياضية، ونسي تماماً أن لإنسان الشرق قضية أكبر من مدينته الفاضلة، فالسفريات الخارجية أعمت بصيرته، والمرتبات والمخصصات والنثريات جعلته ينسى أن التهميش الذي يعانيه أهل الشرق سيصل الى حد الإصاباة بالكوليرا، وتلف أمعاء العشرات منهم كما حدث مؤخراً.
* وذات الأمر ينطبق على السيدة الفضلى الوزيرة (آمنه درار)، التي دخلت للسلطة عبر ذات البوابة لسنوات، ولا زال لسان حالها يقول (دخلت القش وما قالت كش).
* أما السيد (حيدر جالوكوما)، فقد خدمته قضية دارفور كثيراً وهو يضع السلاح، وينتقل من أرض المعارك الى (بريق السلطة)، متنقلاً بين ساحات الرياضة الناعمة، وحضن الشباب الدافئ بمؤتمراته الخارجية وفنادقه الفخمة، ونثرياته المتزايدة وسكنه الفاخر وسياراته الفارهة، دون أن نرى له بصمة واحدة أو انجازاً حتى قبيل مغادرته التي تبقت لها أيام، عبر كوتة (قسمة السلطة والثروة)، ليكتب التاريخ أنه واحداً من أفشل الوزاء في حكومة الإنقاذ الوطني، ومن أكثر الذين استفادوا من قضية ولايات دارفور وأزماتها المتلاحقة.

* والي كسلا أحد أسوأ من قدمتهم الإنقاذ لمواطني كسلا، وهو يقف عاجزاً أمام تقديم نموزج إيجابي واحد فقط للتنمية بولايته، ويكفي فشله في ضبط الوجود الأجنبي بكسلا، والحد من تجارة البشر ليضاف لكشف المسؤولين الأفشل.
* هؤلاء وغيرهم من مسؤولين محدودي الأفق، تسببوا في تردي الوضع أكثر من السابق، رغم استفادتهم القصوى من مناصبهم على الصعيد الشخصي.
* ويبقي لنا أن نسأل أنفسنا، إلى متى نستمر في تحمل مثل هذه الكوارث البشرية دون أن نتحرك خطوة واحدة للأمام في سبيل إقصائهم وإقصاء النظام الذي أتى بهم؟

بلا حدود – هنادي الصديق
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *