زواج سوداناس

نهاية الدجال الذي سحر أسرة بكاملها (9)



شارك الموضوع :

كشف اثنان من شهود في قضية الساحر المالي (أسعد) المدان بانتهاك عرض أسرة مكونة من أم وبناتها الثلاث عن طريق ممارسة الدجل والشعوذة، أثناء إقامته مع الأسرة بأركويت شرق الخرطوم .. قال شاهد الاتهام الأول عند مثوله أمام محكمة جنايات بلدية أركويت برئاسة مولانا أسامة محمد مصطفى، إن صاحبة الشقة التي تقيم فيها الأسرة أكدت أن ربة الأسرة، المدانة الرابعة في القضية ، وهي معلمة بمرحلة الأساس، استأجرت الشقة وتقيم فيها مع أسرتها المكونة من (5) أفراد، وإنها تقيم في هذه الشقة لأكثر من (4) سنوات، وان ربة المنزل وأسرتها منعزلين تماماً عن الجيران.

وفيما يتعلق بالمدان الأول ــ الساحر أسعد ــ قال الشاهد إنه ذات مرة شاهده في البلكونة وهو يتعاطى السيجار، وفي الصباح سأل المدانة الرابعة فأخبرته بأن هذا الشاب هو المسؤول عن الغسيل والنظافة في الشقة.
وأضاف الشاهد أنه في أحد الأيام كان قد شاهد سيدة أفريقية جاءت إلى الشقة بعربة تتبع لهيئة دبلوماسية، وعلم بوجود شخص داخل الشقة وانتابته بعض الشكوك ، لكنه احترم خصوصية الأسرة ولم يعر الأمر اهتماماً، أما شاهد الاتهام الأخير والذي يسكن جوار شقة المدانين قال إن علاقته بالمدانين في حدود السلام فقط، وذلك لأن أسرة المدانة الرابعة انطوائية بالرغم من محاولة الجيران التداخل مع أسرة المعلمة.
وأضاف أنه كان يشعر بحركة مريبة داخل الشقة وأنه سبق وأن شاهد شخصاً ذا ملامح أفريقية كان يتسلل بخطوات بطيئة على السلم إلى أن وصل شقة المعلمة وأغلق الباب.

وأضاف الشاهد أنه كان يعتقد بأنه لص وقام بطرق باب شقة المعلمة ولكنه لم يجد استجابة بالرغم من وجودها داخل الشقة، وعندما تم استفسارها في الصباح عن الشخص الذي دخل الشقة قالت إنه العامل المسؤول عن النظافة.
وعقب الفراغ من الاستماع لأقوال شاهود الاتهام الذين بلغ عدد حوالي (7) شهود، والبينات التي قدمها الاتهام وحزمة المستندات والتي تجاوزت (12) مستنداً والمعروضات التي وضبطت في شقة المتهمين، توصلت المحكمة لأدلة دامغة تؤكد أن المدان الأول (أسعد) مالي الجنسية، استطاع عن طريق الدجل والشعوذة ممارس الجنس مع المدانة الرابعة ربة المنزل، وبناتها الثلاث ، مستغلاً إقامته مع الأسرة بحجة مقدرته على معالجة ابنة المدانة الرابعة ، والتي كانت تعاني من آلام وصداع أقعدتها ردحاً من الزمن عن مواصلة دراستها الجامعية حسب زعمها.

تقرير:شيرين أبوبكر
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ست النفر

        اللهم استرهم والهمهم التوبة ..
        وأبعد عنهم اصحاب الاقلام الصفراء
        ناس شيرين وناس آخر لحسه ..

        الرد
      2. 2
        صلاح سعد

        يفترض يفام حد الزنا علي الوالدة المعلمة.

        الرد
      3. 3
        الكوشى

        أقامة الحد بقطع رأس الساحر البلد ناقصة سحرة محليين عشان يجيبو لينا محترفين أجانب لو تم قطع لراس واحد محلى وواحد أجنبى لهرولو لغرب أفريقيا ولنا فى المملكة العربية أسوة حسنة

        الرد
        1. 3.1
          سبع صنايع

          من أمن العقوبة أساء الادب .. الذي يضع القوانين في البلد دي مين ؟ اي طفل يعلم عقوبة الساحر قطع الرقبة سبحان الله ..

          الرد
      4. 4
        يوسف محمد مرسي

        الحكم في قضيه مثل هذه اسرة ب٥اشخاص ضحيه لسحر واستدراج .ب١٣ عام وابعاد بالله عليكم الله ارجعوا في الشرع ما حكم الدين في هذه القضايا .راجعوالقوانين التي تمس المجتمع.مهم جدا.لابد من القانون في.اغتصاب الاطفال ومثل هذه القضايا رداع.تذكروا ايام نميري في السرقه .الاقسام تبحث عن تدوين السرقه جعلت الرعب للسارق .لقطع اليد.شغله اهل القانون .يتجهدوا.ويصيغوا القوانين.والله بعد ذلك يستقيم الحال.وكل من تسول له نفسه يجد امامه حكم رادع وقوي.وربنا يعيطكم الاجر والثواب .لايقاف ظواهر مثل هذة.اللهم اصلح حال بلدنا .وقينا شر الفتن.نحن شعب طيب .وصاحب مروءه.الكل يشيد بنا.وعفه.اسال الله ان يحفظ بلدنا

        الرد
      5. 5
        noureldaim

        زى ما قال عادل امام لو كل حد عزل (طلع) من الشقة علشان فوق ليه ساكنة رقاصة مصر نصها ح يبات فى الشارع يا سعادة البيه ..
        كذلك فى بلادى الجميلة لو بقى حد الدجل و الشعوذة و السحر قطع الراس نص البلد ح يتقطع راسهم و النص التانى ح يروح ليه الدرب ….
        مناطق كثيرة تشتهر بمن يمارسون السحر و معروفة لدى السلطات و لكن سطوة الدين و التدين المفترى به على الحق و السحرة الذين يلبسون عباءات الدين و جهل العامة و المودرين البفتشو خشم البقرة و و و و و كلها عوامل تجعلك لا تستغرب تعاملنا كمجتمع مع مثل هذة الجرائم الشنيعة ..
        كان الله فى عون الجميع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *