زواج سوداناس

قوات مشار: القصف المصري مستمر على مواقعنا وسيؤدي لحرب إقليمية



شارك الموضوع :

تمكنت قوات المعارضة الجنوبية بزعامة د. رياك مشار من التصدي لهجمات من قوات الحركات الدرافورية كانت قد وصلت إلى تونجا قادمة من بانتيو عبر فارينق بحسب مصدر عسكري في المعارضة. وتوقع المصدر أن تواصل الحركات الدارفورية مهاجمتهم اليوم في مواقعهم بتونجا،

وفي غضون ذلك تمكنت المعارضة المسلحة من أسر أكثر من (80) مقاتلاً من الحركة الشعبية قطاع الشمال من ولاية جنوب كردفان خلال تمشيطهم منطقة (واو شُلك) بولاية أعالي النيل التى أحكمت السيطرة عليها صباح الخميس الماضي.وكشف مصدر لـ (الإنتباهة) أن قتلى الجيش الشعبي بلغوا على الأقل (320) قتيلاً تم رصد جثثهم حول المنطقة ملقاة على الحشائش.
وجدد المتحدث العسكري باسم المعارضة المسلحة العقيد وليم دينق جاتلواك الاتهامات لجمهورية مصر العربية بقيام طيرانها الحربي بقصف مناطق قواتهم في ولايتي أعالي النيل وجونقلي بطائرة أنتينوف مصرية، وقال العقيد وليم في بيان صحفي تلقت (الإنتباهة) نسخة منه، إن الطيران المصري قصف مناطقهم حول مدينة ملكال في محاولة لإعاقة تقدمهم نحو المدينة، مشيراً إلى أن قواتهم رغم ذلك سيطرت على وارجوك مساء الخميس الماضي واستولت على حوالى (392) مدفعاً وأنواعاً مختلفة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة، بينما قتل (98) من القوات الحكومية في تلك المنطقة.
وأضاف المتحدث أن القصف المصري طال قواتهم في واو شُلك ودوليب هيل، حيث ألقى العديد من القنابل عليهم، وتساءل المتحدث العسكري قائلاً: (هل تريد القاهرة بتدخلها في شؤون جنوب السودان أن تشعل حرباً إقليمية؟). وفي ذات السياق أكد مراقبو مفوضية اتفاق السلام بدولة جنوب السودان أن الحكومة استخدمت مروحيات وطائرات حربية في إسقاط قنابل خلال الحرب في البلاد، وهو ما وضع حياة المدنيين في خطر كبير. وتعد أحدث تقارير المراقبين التي نشرت نافذة على اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس 2015 الذي فشل في وقف القتال الذي أودى بحياة عشرات الآلاف، وذكرت التقارير أن الحكومة استخدمت المروحيات والطائرات في هجمات ضد المعارضة في مدينة ناصر على مدى ستة أشهر، إضافة إلى ذلك اتهم التقرير القوات الحكومية بالقيام بأعمال النهب والتحرش والعنف الجنسي في مدينة ياي التي شهدت عمليات استهداف عرقي. ويناقش الدبلوماسيون إلغاء أجزاء من اتفاق السلام الذي قالوا إنه تحول إلى أدوات لقادة البلاد للاحتفاظ بالسلطة.
وفي ذات السياق تبادلت المعارضة المسلحة بقيادة مشار والقوات الحكومية، الاتهامات بشأن الاعتداءات الجارية في مناطق متفرقة بولاية أعالي النيل هذه الأيام. واتهم المتحدث العسكري باسم المعارضة المسلحة، وليم قادتجياس دينق، في تصريح لـ (راديو تمازج) القوات الحكومية بمحاولة شن هجمات على مواقعهم بمنطقة أواج يوم الأربعاء الماضي، زاعماً أن قواتهم تمكنت من دحر القوات الحكومية المعتدية، وتابع قائلاً: (إن القوات الحكومية خرجت من ليلو ووارجوك للهجوم على منطقة أواج لكن قواتنا ردت عليهم وتمكنت من إرجاعهم)، وأكد قادتجياس وجود قواتهم حتى الآن بمنطقة كويك بشمال أعالي النيل، مشيراً إلى أن مزاعم قوات الحكومة بأنها سيطرت على منطقة كويك غير صحيحة، وأضاف أنه يتحدث من داخل مدينة الكويك.
ومن جانبه نفى المتحدث باسم الجيش الشعبي في الحكومة سانتو دوميج وقوع مواجهات حول منطقة أواج، وقال إن اتهامات المعارضة بمحاولة قواتهم شن الهجوم على أواج لا أساس لها من الصحة، قبل أن يتهم هو الآخر المعارضة بشن هجمات على مناطق الجيش الشعبي لجر الحكومة للرد، زاعماً أن الجيش الشعبي تلقى توجيهات بعدم بدء الهجوم على مناطق المعارضة لكن من حقه الدفاع عن مناطق سيطرته، وزعم أن الأوضاع مستقرة نوعاً ما في أعالي النيل.
قالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إن القتال بين قوات الحكومة والمعارضة في البلاد تفاقم بدرجة مثيرة للقلق في الأيام الأخيرة، وأدى إلى إجلاء عمال الإغاثة من منطقة (واو شلك) بعد فرار كامل للأهالي مع وصول مزيد من الإمدادات العسكرية إلى ولاية أعالي النيل، وكشفت البعثة في بيان لها عن ورود تقارير تشير إلى اندلاع القتال على الضفة الغربية لنهر النيل.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود نخل

        لعبه قذرة من الانقلابيين المصاريا بقيادة السيسي وطبعاً هدفهم السودان الكبير على حسب الاتفاق الذي تم بينه وبين الاهبل الفاشل ابوكسكتا وموسفيني وسينقلب السحر على الساحر قريباً باذن الله (( ولايحيق المكر السيئ الا باهله )

        الرد
      2. 2
        ودالمر

        نحن صاحيين يا مرتزق،،،،
        # النار بتحرق الواطيها،،
        — نحن يا مصري ما تقول حلايب بنخليها لكن) الحكاية أولويات (
        دوركم ما حان للآن ،،،

        الرد
      3. 3
        عبد الله

        قوات المعارضة بقيادة مشار أصبحت مخنوقه من الجيش الشعبي الحكومي وقوات المعارضه السودانية والمصريين … فما دور الحكومة السودانية … أصبحت الرؤية واضحه وهي تكاتف الجبهات الثلاثه لعداوة السودان … فهل يعقل أن تظل الحكومة السودانية متفرجة بحجة مهلة الستة أشهر بتاعة الأمريكان ويا عالم يوافقو على رفع العقوبات وألا لا …. صراع الأطراف الجنوبية يولد كوارث تقع على المدنيين الذين باتوا يزحفون على الأرض من شدة الجوع طمعا في عون السودان … أرى أن هناك دواعي إنسانية وأمنية في سبيل حماية السودان بتدخل الحكومة الفوري لمساندة مشار … طالما المصريين تدخلوا … لترجيح كفة الموازين … وبلاش جبن ..

        الرد
      4. 4
        شارد ما وارد

        فخ واضح يجري نصبه من كافة الاطراف في الجنوب الحكومة والمعارضة وحركات دارفور بالاضافة لاولاد بمبة واخرين للزج بالسودان في حرب عرقية جنوبية.
        ما في اي مكان للعواطف الفارغة التي اهلكتنا لمدة 60 عاما..
        على جيشنا وامننا الدفاع فقط وعدم التدخل اطلاقا،،
        والله خير حافظا…

        الرد
        1. 4.1
          عباس احمد

          حكومتنا بقت واعية وحركات مثل هذه ما بتفوت عليها عشان كده ما تخاف انحنا وحكومتنا حا نبقى فراجة على اللى بيحصل فى الجنوب والبيتحرش بينا وبدولتنا حا نداويه باذن الله واصلو السيسى حارقو رفع الدعم ومرادو ما يحصل عشان كده حا يعمل اى عشان يستفذنا ونتضرر مرة اخرى عشان كده انشاء ربنا سوف يجعل كيده فى نحرو ونرجو من حكومتنا ان تكون واعيه وتبطل التهور اللى مثل ما قلت عطل مصالحنا ردحا من الزمان .

          الرد
      5. 5
        ودالمر

        الأخ عبد الله،، نسيت يوغندا،،،
        الاحتمال كالاتى :–
        1 / تم الاتفاق بين الأطراف،، الدينكاوي السيسي اليوغندي الحركات في المنطقتين،أن تتوسع الحرب على المعارضة الجنوبية وحصارها وشل قواتها بصورة تترك الخيارات لجيش سلفا والحركات الشمالية أن تدخل في حرب مباشرة على السودان في طول الحدود الجنوبية على أن يتم الدعم الكامل من المصري واليوغندي،،
        2 / أن يدخل السودان في هذه الحرب بجانب النوير وبذلك يكسب المصري الوهم ما يخطط له،،
        ## علية يجب على حكومتنا أن تدخل في تحالف رئيسى مع الإثيوبي في جميع المجالات العسكرية وزيادة الشراكة مع التشادي وتطويرها بصورة أكبر،،،
        ## على الحكومة الآن أن تفرض سيطرتها على ألعملاء في الداخل الذين يهربون ثروات السودان للمصري والتي يستفيد منها مباشرة وأصبحت داعم رئيسي للاقتصاد المصري
        ( الوهم المصري مهما عملت استخباراتك برضو نحن مصحصحين والمزروعين بنقص رقابهم(

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *