زواج سوداناس

السفير الألماني يمتدح تعاون جهاز الأمن مع الاتحاد الأوروبي بدارفور



شارك الموضوع :

أكد السفير الألماني في السودان اور ليخ كلو, أن الطريق الآن مفتوح لمرحلة جديدة بين بلاده والسودان. وأشار إلى تجاوز الكثير من عقبات الماضي. وكان الاتحاد الأوروبي قد أكد تحسن الأوضاع الأمنية بولاية غرب دارفور في زيارة له للولاية قبل عدة أيام. وطالب بتقنين ومحاربة الهجرة غير الشرعية.

وأشار إلى أن الحدود المفتوحة بين السودان وتشاد تعتبر أكبر تحدٍ. وقال السفير الألماني في تصريحات صحفية بمدينة الجنينة أثناء زيارته برفقة (15) دبلوماسياً أوربياً لغرب دارفور, قال سننتقل من مرحلة تقديم الخدمات إلى التنمية المستدامة، وأضاف: في الماضي كانت هنالك العديد من الشكاوى وعدم التعاون من مفوضية العون وجهاز الأمن, لكن ما شهدناه اليوم هي إشارة إلى روح جديدة. وأشاد بالتعاون الكبير الذي وجده من هذه المؤسسات. وقال إن التعاون سيعيد لنا نظرة الأشياء بشكل جديد. ومن جانبه أكد مفوض العون الإنساني بولاية محمد منزول أفندي ان المرحلة القادمة تتطلب مزيداً من الجهد وإحكام التنسيق لانسياب المساعدات الإنسانية والخدمية الممولة من المانحين. وأشار إلى أن العلاقة مع المفوضية ستكون أقوى مع الشركاء الأميين الذين يتلقون الدعم من الاتحاد الأوروبي. وكان سفير الاتحاد الأوروبي جان ميشيل, قد قال في تصريحات في الجنينة إبان الزيارة, أن الاتحاد يسعى للتعاون من أجل السلام والتعايش بين المجتمعات، وأشار إلى تحسن الأوضاع الأمنية بغرب دارفور بشكل ملحوظ، وأضاف قائلاً إن الوضع كان مزرياً في السابق لكن الآن تحسن كثيراً, وأشاد بحجم التعاون والتنسيق بين السودان وتشاد. وقال: وقفنا على الحدود بين البلدين ولاحظنا الحدود المفتوحة. وأضاف قائلاً: هذا يعتبر أكبر تحدٍ. وزاد: نتطلع إلى العمل من أجل تقنين وضبط الهجرة غير الشرعية. وأكد استعداد الاتحاد تقديم دعومات في إطار التنمية المستدامة. وأضاف قائلاً: نؤكد التزامنا بتقديم مشاريع تأتي في إطار الانتقال من المساعدات إلى التنمية. ومن جانبه أكد والي غرب دارفور فضل المولى الهجا, أن ولايته خالية من التمرد والجريمة المنظمة. وأشار الهجا إلى أن الإعلام ظلم السودان كثيراً, وقال: الآن ودعنا الحرب من غير رجعة. وأكد أنه سيعمل هذا العام في مشروعات بناء السلام وتعزيز ثقافة السلام. وقال: الحرب أحدثت فقراً كبيراً وتدميراً في البنيات. وقال: الآن يمكنكم زيارة أية منطقة بالولاية. وأضاف: (ما عاد عندنا ما نخفيه). وأكد أن التقارير الاستخباراتية الكذوبة ظلمت السودان. وفي ذات الصعيد أشاد السفير الفرنسي بالجهود التي بذلتها حكومة الولاية من أجل الأمن والاستقرار, وأشار إلى وجود تطور اجتماعي واقتصادي كبير في المنطقة. وقال الآن الطريق مفتوح لمرحلة جديدة فيها التعاون مع الاتحاد الأوروبي.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *