زواج سوداناس

اسرائيل ترحب بدعوة يوسف الكودة تطبيع علاقات السودان معها



شارك الموضوع :

رحب الوزير الإسرائيلي أيوب قرا من حزب “الليكود” الحاكم، بدعوة رئيس حزب الوسط الإسلامي في السودان يوسف الكودة لحكومة بلاده ” تطبيع العلاقات مع اسرائيل بدون شروط مسبقة”.

الكودة صرح بعدم وجود مانع شرعي على اقامة علاقات مع اسرائيل التي رات بذلك فاتحة خير لانضمام دولا اخرى للدعوة

واعتبر الوزير ايوب قرا هذه الدعوة “بمثابة دعم جاد ومميز للعلاقات الطيّبة المتوقعة في العهد الجديد الذي يلوح بالأفق بقيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في المرحلة المقبلة”.

وقال القرا في اجتماع لاعضاء حزب الليكود عُقد في قرية يانوح بالجليل شمالي إسرائيل “هذه فاتحة خير سنشهد في اعقابها مفاجآت أخرى في الزمن القريب، خصوصا مع تغيير الإدارة الامريكية والأجواء الجديدة المؤيدة لإسرائيل”.

وأشار الوزير قرا خلال الاجتماع الى “ان هذه الأجواء الجديدة التي يشهدها العالم في هذه الفترة الزمنية بالتحديد تمنح دفعة بل وتشجع دولا أخرى في العالم العربي والإسلامي لتطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل”.

✕وسبق لرجل الدين السوداني أن أفتى بأنه ” ما من مانع شرعي باقامة علاقة مع إسرائيل”، قائلا: “إننا تعبنا ودفعنا الكثير من الثمن في سبيل القضية الفلسطينية بطريقة خاطئة، خصوصا وان الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل لديها مواقف أقوى للمطالبة بالحقوق الفلسطينية”.

واستشهد الكودة في تنظيره الى السيرة النبوية متسائلا “هل حدثتنا السيرة النبوية عن القتال فقط؟ السيرة حدثتنا عن المداركة، والموادعة والمهادنة والمعاهدة، ولماذا نحن لا نعرف غير القتال والجهاد؟”.

وكانت المواقع العبرية قد نشرت اخبارا في وقت سابق ذكرت بها الدور الذي لعبته كل من السعودية وإسرائيل بالوساطة ما بين السودان والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ما دفعه لرفع بعض العقوبات عن الدولة الافريقية.

وقالت المواقع العبرية في حينه ” ان تغييرات جذرية طرأت على سياسة السودان التي كانت تدور بفلك ايران في السابق بل واتهمت بتهريب أسلحة من طهران لغزة، حتى تم ابتزازها من قبل السعودية وإسرائيل لتصبح بعد ذلك من حلفاء السعودية”- وفقا للإعلام العبري.

بمساهمة مواقع عبرية

i24news.tv

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


26 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        MAHMOUD

        دى صورة ايوب الأسرائلى يافلج

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          تابعت التعليقات وليس في نيتي أن ………………

          ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــن

          أولا : كأنما إسرائيل هي جنة الله في أرضه

          ثانيا : سبقت مصر ومن بعدها الأردن ….ودول من وراء ستار

          فما الذي عاد على تلك الدول – أعني مصر والأردن – بصورة رسمية ….بل قل ما الضرر الذي حصلته مصر ، ومن ذلك قضية الزراعة

          على أيام يوسف والي ” وزير الزراعة في عهد مبارك ؟

          إن كان هناك من مصلحة فهناك من علماء السلاطين من يفصل الفتاوى المناسبة ، وعليهم وزر ذلك

          **************************
          هل عرفتم كيف يتبع الناس الدجال حين ظهوره ؟

          هل رأيتم صدق من لم ينطق عن الهوى حين وصف علامات آخر الزمان ,,,يصدق الخائن ويخون الأمين ؟

          ***
          ولماذا نصير إمعات إن أحسن الناس أحسنا ، وإن أساءوا أسأنا ؟

          وإذا دخلوا جحر ضب دخلناه وراءهم ؟

          دعـــــــــــــــــــــــــــــــاء

          أسأل الله أن يثبتنا على الحق

          وأن يظل جمر المبادئ بأيدينا إلى أن نلقى الله سبحانه وتعالى

          وأن نكون ممن وصفهم سبحانه وتعالى ” رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه …فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا

          الرد
      2. 2
        أبوالنور

        كثير من الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات مع إسرائيل كان ذلك علنآ أو في الخفاء وليس كل من أقام علاقة مع إسرائيل كفر أو خرج من ملة الإسلام وأنا في رأي أن إقامة علاقة مع إسرائيل من دون المس بثوابتنا يقربنا أكثر من حل قضية القدس والمسجد الأقصا ناهيك عن الإنشقاقات الفلسطينية الفلسطينة التي لاحل لها في القريب العاجل .
        وأقول إذا كان الفلسطينيون أنفسهم تربطهم علاقة مع الإسرائليين فلماذا تحرم علينا.
        وأنبه إلي أن دولة جنوب السودان وأثيوبيا ويوغندة وكينيا ودول إفريقية كثر لديها علاقات مع إسرائيل ولاتنسوا من شمالكم مصر .
        وإذا كنا نكفر كل من ينادي بإقامة علاقات مع إسرائيل فلماذا لانقطع علاقاتنا مع كل الدول الغير مسلمة ولماذا نلهث وراء أمريكا لتطبيع العلاقات ورئيسها يجاهر علنآ بعدائه للإسلام والمسلمين.
        وأخيرآ أرجو أن لانخلط بين الدين والسياسة ولنا ثوابتنا ولهم ثوابتهم لا ولاية لأحد علي الآخر .
        ويجب أن لانكون خجولين من طرح هذا الموضوع الهام للمناقشة وكل يدلي برأيه بكل صراحة.

        الرد
      3. 3
        Salah Taha

        نؤيد بشدة قيام علاقات طبيعية مع دولة إسرائيل واحة الديمقراطية والتقدم في الشرق الاوسط، ليست لنا عداوة معها ونرحب بهم كزوار واصدقاء في بلادنا، وللذين لا يعلمون، كان هناك كثير من اليهود في السودان وكانوا سبب تقدم السودان ونمو التجارة ومكانة وهيبة للسودان في في العالم، ولم ياتي البلاء الا بسبب سياسة النميري الخرقاء وهجرتهم من السودان، ولرفع الحرج عن البشير وبرلمانه الاعرج اقترح قيام استفتاء في السودان في هذا الموضوع ختي لا ياتي اخرق اخر ويخرب العلاقات

        الرد
      4. 4
        pop

        وما المانع فى ذلك
        الدول اصبحت مصالح.. الكل بدور على مصالحه زين!
        العلاقات مع دولة اسرائيل ليس كفرا (بضم الكاف)
        اليهود كانوا جيران النبى عليه الصلاة والسلام وكان ليتعامل معاهم ويستدين منهم حتى عندما تولى الرسول (ص) كان درعه مرهونا عند يهودى!
        فما المانع من إقامة علاقات مصالح معهم وما استفدنا نحن من حماس وغيرها من الحركات الاسلامية

        الرد
      5. 5
        pop

        وما المانع فى ذلك
        الدول اصبحت مصالح.. الكل بدور على مصالحه وين!
        العلاقات مع دولة اسرائيل ليس كفرا (بضم الكاف)
        اليهود كانوا جيران النبى عليه الصلاة والسلام وكان يتعامل معاهم ويستدين منهم حتى عندما توفى الرسول (ص) كان درعه مرهونا عند يهودى!
        فما المانع من إقامة علاقات مصالح معهم وماذا استفدنا نحن من حماس وغيرها من الحركات الاسلامية

        الرد
      6. 6
        ود إدريس

        في ظل الخلاف الجاري للموضوع ما بين مؤيد ومعارض .. ولكل ٍ وجهة نظره ودفوعاته ..
        لماذا لا يتم طرح الموضوع للتصويت و ويقول الشعب كلمته ويتم حسم الموضوع .
        ويمكن تمويل عملية التصويت من جهة خارجية لو لزم الأمر .
        قد يقول قائل .. البرلمان يمثل الشعب ويكفي أن يكون هو صاحب الحسم في الموضوع ..
        البرلمان بوضعه الحالي لا يمثل كل طبقات الشعب السوداني … وإلا لما كان الحوار الوطني ..
        مجرد رأي ..

        الرد
      7. 7
        ارباب خيرى رايق

        الشعب ليس لديه مشكلة مع اسرائيل، والتطبيع من حقنا لمازا نحرم انفسنا من علاقات طيبة وسلمية، والشعب السودانى معروف شعب مسالم وحكيم، وحتما حيكون هذا الكلام بداية التطبيع، واهلا ومرحبا بالتطبيع، هم عايشين زى ما نحن عايشين فوق الارض، ومافى حد يقدر يقول ليس لديهم حق العيش كغيرهم من باقى البشر،

        لهم حق المعاملة الطيبه والحسنه
        وحق العيش بامان
        وحق السلامة من كل ما يضرهم حتى يرث الله الارض.
        ولا يجوز اظهار الاسلام بانه دين قتل وحرب، الاسلام ايضا دين صلح وسلام ورحمة وتعاون على المصلحة والمنفعة مع خلق الله
        واخيرا اى واحد كان اسرائيلى ولا سودانى حيقيف قدام الله للحساب اذا الموضوع من حساب جماعات متفلته لاتفهم الا القتل ومن قتل النفس كانما قتل الناس جميعا.

        وكل الدول عاملة علاقات وطيده مع اسرائيل، سرا وجهرا ونحن ما كل شىء فينا قبيح
        اهلا بالسلام والسلامة لجميع اهل الارض،لاهل الارض ازرعو الخير ولا تزرعو الفتن.
        والسلام

        الرد
      8. 8
        كمال

        الاسرائليات ضارباهن جنس حلا . خلونا نعاين بس . نغير شوية من الدقنوس المصابحنا كل يوم دا .

        الرد
      9. 9
        هالة

        ما فى مشكلة بس هنالك شرط واحد وهو،
        أن لا يعمل معكم مصري أو فلسطيني او سوري،،،فاهم يا أيوب،،،

        الرد
      10. 10
        شارد ما وارد

        لابد من التفريق بين عمل علاقة مع اليهود وبين مساندة الفلسطينيين ،، فالاول موضوع خاضع للمرجعية العقدية والثاني متأثر بالسياسة وبالعقيدة
        مع الفوضى التي تسيطر على بلدنا السودان.. العلاقة مع اليهود ستكون مدخل لمشاكل كتيرة اكتر من الاحنا عاشينها هسع،،
        حتى يترتب بيتنا من الداخل.. وتتوحد الجبهة الداخلية ،، لا ينصح بعمل علاقة مع ناس عندهم عداء عقدي شديد معانا
        مجرد رأي

        الرد
      11. 11
        خالد الخليفة

        اذن ومما سبق ذكره نطرح الامر الى الشعب السودانى بالتصويت الذى يراه الشعب يكووووووووون

        الرد
      12. 12
        خالد الخليفة

        يا شارد منو العندو عداء عقدي معاك تقصد الدولة الإسرائيلية اليهودية ياخى العندو عداء معاك عدييييل هم من في ملة الإسلام ناس مسلمين زيك عاوزين يكسروا السودان ويستفيدوا من خيراته التي يحسدون الشعب السوداني عليها دولة زى مصر وشاكلتها والتطرف الإسلامي هم اعدائنا الحقيقيين قبل يوم كشفت الشرطة السودانيه وكر في شقة باركويت تصنع فيه قنابل وأصحاب الشقة من هم في ملتنا الاسلاميه وتم استضافتهم من الشعب السودانى الطيب لحد العوارة وأخر الجزاء عاوزين يقوموا بتقتيل الشعب الطيب يا شارد وان شاء الله ماترد هل من فعل ذلك من اليهود ؟ ما هم مسلمين افهم ياخ تعرفوا انتو طيبتكم وحسن نيتكم دى ح تجييييب اخركم

        الرد
      13. 13
        احمد الحسن

        الف مرحب بالإسرائيليين فأنتم شعب مسالم مظلوم عدوكم وعدونا وعدو السلم العالمي الفراعنة منذ الأزل ألف مرحب بالوزير الإسرائيلي أيوب قرا من حزب “الليكود” الحاكم، إن الشعب السوداني طيب أمره هين فساعدوه علي تخطى عقبات المصريين التي تعرقل العلاقات معكم انتم أعرف بهم منذ عهد سيدنا موسي والشعب السوداني جميعاً فرحاً يرحب بكم لمصلحة الطرفين وسوف تكون علاقات مميزة وقرأت في سودانيز أون لاين ترحاب الكثير من الكتاب السودانيين ذوي المعرفة بهذه العلاقة وما ستجني منه الدولتين وسوف نكون درعاً واقياً لكم من جنوب الفراعنة وسوف نجند أنفسنا للدفاع عنكم ألف الف مرحب

        الرد
      14. 14
        احمد الحسن

        الف مرحب بالإسرائيليين فأنتم شعب مسالم مظلوم عدوكم وعدونا وعدو السلم العالمي الفراعنة منذ الأزل ألف مرحب بالوزير الإسرائيلي أيوب قرا من حزب “الليكود” الحاكم، إن الشعب السوداني طيب أمره هين فساعدوه علي تخطى عقبات المصريين التي تعرقل العلاقات معكم انتم أعرف بهم منذ عهد سيدنا موسي والشعب السوداني جميعاً فرحاً يرحب بكم لمصلحة الطرفين وسوف تكون علاقات مميزة وقرأت في سودانيز أون لاين ترحاب الكثير من الكتاب السودانيين ذوي المعرفة بهذه العلاقة وما ستجني منه الدولتين وسوف نكون درعاً واقياً لكم من جنوب الفراعنة وسوف نجند أنفسنا للدفاع عنكم ألف الف مرحب بكم

        الرد
      15. 15
        احمد الحسن

        الف مرحب بالإسرائيليين فأنتم شعب مسالم مظلوم عدوكم وعدونا وعدو السلم العالمي الفراعنة منذ الأزل ألف مرحب بالوزير الإسرائيلي أيوب قرا من حزب “الليكود” الحاكم، إن الشعب السوداني طيب أمره هين فساعدوه علي تخطى عقبات المصريين التي تعرقل العلاقات معكم انتم أعرف بهم منذ عهد سيدنا موسي والشعب السوداني جميعاً فرحاً يرحب بكم لمصلحة الطرفين وسوف تكون علاقات مميزة وقرأت في سودانيز أون لاين ترحاب الكثير من الكتاب السودانيين ذوي المعرفة بهذه العلاقة وما ستجني منه الدولتين وسوف نكون درعاً واقياً لكم من جنوب الفراعنة وسوف نجند أنفسنا للدفاع عنكم ألف الف مرحب بكم

        الرد
      16. 16
        حسين الامين

        لا تصويت ولا استشارة ولا حركات فراعنة ليس لدينا عداوة مع إسرائيل و لا خلاف ديني لدينا عداوة مع مصر فليصوت علي قطع العلاقة مع الذين يبيعون السمك من المجاري والخضار بمرض “فايرص سي” المعدي الذين ضربوا إخواننا بمصر واخذوا أموالهم الذي أخذوا حلايب وشلاتين الذين اخذوا معدات معدني الذهب والذين يطالبوا بقطع العلاقات مع السودان والف الف بلاء من جهتهم
        مرحب مليون مرحب بإسرائيل وشعب إسرائيل وعلماء إسرائيل وبلاش “عشرة بلدي” وافلام خليعة

        الرد
      17. 17
        مٌصّْعبّ أحمد

        لا مرحبا بتطبيع يأتي من بعده النار أسرائيل “دولة الكيان الصهيوني ” انها دولة احتلال ومغتصبة لارضنا القدس ثاني القبلتين وارض الاسراء. والانبياء واما اليهود فهم ذميين من اهل الكتاب فالاصل في التعامل معهم في التجارة والمعاملات الدنيوية لا باس بذلك ولكن هذه الدولة المحتلة يجب ان تزول عن الوجود

        الرد
      18. 18
        مٌصّْعبّ أحمد

        وقضية فلسطين المحتلة ليست قضية فلسطين وحدها بل هي قضية الامة الاسلامية جمعاء
        واقول لدعاة التطبيع من الرجرجة والقطيع “يايها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون”

        الرد
      19. 19
        شارد ما وارد

        يا خالد الخليفة موضوع عداوة المصريين واقع وحاصل لكنه ما موضوع النقاش هنا،، لو في يدي التعامل مع مصر السياسية يجب ان يكون زي تعاملنا الحالي مع اسرائيل نسبة لعداوة النخبة السياسية المصرية للسودان،،
        وبالمناسبة اي زول بيقرأ واقع السياسة بتأني وبدون عواطف بيعرف ان اسرائيل هي المحرك الاول والاخير للعداوات بين السودان ومصر وما مستبعد ابدا بيكونوا بيسعوا لحرب بين البلدين ،، وموضوع حلايب السودانية المحتلة من المصريين حيكون الشرارة
        ولو لاحظت في الفترة الماضية هم يسعون لشعللة الحرب بين السودان والجنوب عشان يشتتو جهود الجيش السوداني عن الشمال حتى يتغولوا اكتر داخل بلادنا..
        واترك لتحليلك منو المستفيد الاول والخير من بلدين عربيين مسلمين يخشو في حرب جديدة
        والله هو الوكيل والمستعان

        الرد
      20. 20
        حسين الامين

        الي من كتب تحت اسم ساخرون
        لا يوجد دجال خلاف أمثالك الذين يتخفون تحت الأسماء ولعلمك ان مصر والأردن استفادوا اكبر فائدة من التجارة السودانية التي تأخذ من السودان بربع السعر وتباع لحوم وخضروات طبيعية باسم مصر والأردن استفادوا من السند العالمي الإسرائيلي استفادوا من تحركات شعوبها بدون عراقيل استفادوا من المعونات العالمية التي حرم منها السودان بسبب الدعاية المصرية والكثير الذي يحتاج منك للاطلاع والمعرفة حتي تكون علي بينة إذا لم تكن أنت علي علم وتخدم جهات أجنبية كما يبدو
        ولنفرض ان السودان وغيره لا يستفيد من علاقة إسرائيل لماذا يكون السودان في الجانب المعاكس من دون سبب وجيه خاصة وأمثالك يلوون عنق الكلام المخلوط بعبارات دينية تدل علي جهلك بالمعاني لتضليل الشعب السوداني
        إن الشعب السوداني بعلمائه مثل الكودة لا يحتاج لنصح الجهلة بالدين من أمثالك فلتخسأ قطع الله لسانك الذى أراد الضرر بهذا الشعب الأبي ونقول للوزير أيوب إن مصلحتنا ومصلحتكم مع بعضها هيا أسرعوا ونحن علي استعداد لنحارب مصر حتي النهاية
        عجلوا بعلاقاتكم يا إسرائيليين قبل أن يشوش الفراعنة الذين بداؤها بزرع القنابل في حي أركويت بالخرطوم لعلمهم مصيرهم السيء
        العزة للسودان والخزي والعار لأمثالك أعداء السودان والمندسين بين الشعب المضياف

        الرد
        1. 20.1
          ساخرون

          يا حسن الأمين …أيها الجهل المتجسد

          هههها …ما هذه اللهجة الإرهابية ؟

          كم دفع لك الموساد لتدافع بهذا الهجوم المتحامل ؟

          أشك لدرجة اليقين أنك صهيوني تتوارى خلف اسم عربي

          الرد
      21. 21
        ابو النور

        أؤيد وبشدة طرح الموضوع للإستفتاء للشعب السودانى ليقول رأيه وليس رأي البرلمان والذي يمثل رأي جهة واحدة
        وأحذر من الذين يتداخلون بأسماء وهمية وهم في الأساس ليس سودانيين ولايتمنون أي خير لوطننا العزيز.
        نرجو من خبراء الإقتصاد والسياسة المعتدلون لدينا وهم كثر والحمد لله أن يفيدونا برأيهم في حال تطبيع العلاقات .
        كما نرجو من علماء الدين لدينا أن يفتونا في أمر التطبيع وأكرر العلماء وليس كل من هب ودب

        الرد
      22. 22
        الصديق محمد يوسف

        الكوده كلاموا مظبوط وقفنا مع فلسطين والفلسطينين كلهم شغالين في اسرائيل نحن الذين دفعنا الثمن

        الرد
      23. 23
        الصديق محمد يوسف

        الكوده كلاموا مظبوط وقفنا مع فلسطين والفلسطينين كلهم شغالين في اسرائيل نحن الذين دفعنا الثمن

        الرد
      24. 24
        الكترابة

        نؤيد تطبيع العلاقات مع دولة أسرائيل وسيكون ذلك فيه مصلحة السودان اقتصاديا وسياسيا وتكنلوجيا …وجل الاخوة المشاركين فى التعليق على هذا الموضوع يؤيد تطبيع العلاقات مع دولة أسرائيل وهذا دليل على موافقة الشعب السودانى على هذا التطبيع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *