زواج سوداناس

ماذا حدث لمنتخب السودان في بطولة (جيم)؟ وماذا قال المدرب السابق للفريق؟



شارك الموضوع :

هزيمة غير متوقعة أحبطت آمال وأحلام كل السودانيين، وذلك بعد الخسارة القاسية التى تلقاها منتخب السودان المشارك في بطولة (جيم) بدولة قطر من نظيره الكويتي، تلك الخسارة التي فتحت الباب على مصراعيه للكثير من الجدل، خصوصاً ذلك الدائر حول غياب أفراد المنتخب السابق عن المشاركة هذا العام، أولئك الأطفال الذين غابوا برغم حصدهم لكأس البطولة خلال العام الماضي، الأمر الذي ضاعف من وتيرة الأسئلة التي ظلت تبحث بإلحاح عن إجابات منذ نهاية المباراة الأخيرة والتي انتهت بخسارة قاسية للغاية لمنتخبنا.

(1)
أسئلة عديدة ظلت تطرح نفسها خلال الأيام الماضية وفي مقدمتها لماذا هُزم الفريق بتلك الصورة الكارثية.؟؟..من الذي قام باختيار المنتخب المشارك هذا العام.؟؟..بالإضافة إلى السؤال الأهم وهو لماذا تم إقصاء الفريق الذي حقق البطولة في المرة الأولى.؟؟…وللإجابة على تلك التساؤلات حرصت (كوكتيل) على الوصول إلى عدد من الأطراف لسماع إفاداتهم وفي مقدمتهم الكابتن صديق حسين مدرب الفريق بالأكاديمية والذي قاد المنتخب في كأس (جيم) بقطر العام الماضي.
(2)
الكابتن صديق حسين قال في حديثه لـ(كوكتيل): (لقد تم إختيار الفريق الذي شارك هذا العام من الوزارة الاتحادية بالخرطوم وهي لها الحق في اختيار الجهاز الفني واللاعبين وغيره، و لم يتم مشاورتنا أوالأخذ برأينا عند تكوينهم لذلك المنتخب والمثل السوداني بيقول: (بيت الشورة ما خرب)، لكن لا أدري بماذا كانوا سيتضررون لو شاركونا في الرأي.؟؟..ويواصل: (كذلك ومع الأسف لم يتم اختيار أي فرد من الفريق الذي شارك في البطولة الأولى في الوقت الذي لدينا فيه 7 من اللاعبين من مواليد العام 2005 وهم كانوا في كامل الجاهزية و بمستوى عالٍ وإذا تم اختيارهم كان سيكون شكل الفريق مختلفاً تماماً)، مضيفاً: (ليس لدي أي علم عن أسماء لاعبي الفريق الذين سافروا وشاركوا، فقط تفاجأنا بهم وهم في المعسكر بعد أن أرسلوا جوازاتهم لدولة قطر ومن ثم استلامها، لكننا رغم ذلك حرصنا نحن في الأكاديمية أن نقيم لهم احتفالاً بإستاد الخرطوم حتى يكونوا أكثر استعداداً وجاهزية للمشاركة من ناحية نفسية وتسليم الشارة بينهم إلا أنهم اعتذروا في اللحظات الأخيرة من الاحتفال وكان شيئاً مؤسفاً بالنسبة لنا وتقصير في حق أولئك الأطفال المشاركين في المباراة).
(3)
الكابتن صديق واصل في الحديث مضيفاً: (حقيقي لم أكن أود أن أكون ضمن الوفد الذي غادر بل كنت سأتيح الفرصة لغيري لأن الهدف أولاً و أخيراً هو رفع اسم السودان عالياً و ليس الأشخاص، كما أتمنى من الجميع أن يذهبوا لمطار الخرطوم لاستقبال هؤلاء الأطفال بغض النظر عن الهزيمة لأنهم ظلموا ظلم الحسن والحسين بعد أن تم اختيارهم كنجوم ثم فشلوا، وهو ما سيؤثر عليهم نفسياً ولابد من أن نستقبلهم ونحييهم و نرفع من شأنهم وبعدها نحاسب الكبار المتسببين في الهزيمة)، واختتم: (عبركم أقدم صوت شكر خاص لقناة (جيم) القطرية لاكتشافها لهذه المواهب مبكراً التي سنسعى لصقلها ، كما أتمنى من الجهات المسؤولة أن ترعي الأكاديمية بالخبرة و التأهيل و توفير معدات كرة القدم حتى تكون هناك منافسات سنوية لعدد من المنتخبات تحت رعاية الأكاديمية).
(4)
من جانبهم تحدث بعض من الأطفال الذين شاركوا في بطولة (جيم) العام الماضي وحققوا الفوز إلا أنه تم إقصاؤهم هذا العام، ومن بينهم المدافع خالد أزهري الذي تحدث بحزن واضح لـ(كوكتيل) قائلاً: (والله دي غلطة كبيرة والخسارة صعبة جداً وكنت أتمنى أن أشارك لكن تم إبعادنا وبقول لي الفريق (هارد لك)، فيما قال لاعب الطرف الشمال حاتم الحاج الذي أحرز هدفاً في البطولة الماضية: (زعلت شديد إنو المنتخب مشى من غيرنا وزعلت للهزيمة غير المتوقعة بعد رفعنا إسم السودان عاليا وكنت أتمنى ينظر المتسببين في هذه الكارثة للسودان قبل كل شيء)، وواصل: (لو كنا سافرنا ولعبنا المبارة دي كنا حنفوز وبنتيجة مميزة للغاية لانو نفس الفريق الغلبنا دا لعبنا معاهو السنة الفاتت)، واختتم: (احساس الهزيمة صعب جداً علينا نحن فما بالكم باللاعبين الذين شاركوا).؟

تقرير: محاسن أحمد عبدالله
السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        هي بقت خلاص علي الشفع الخراب موجود وصل العرووق تحت غريق

        الرد
      2. 2
        ودالمرين

        هههههههه كل وزير وكل كوز جاب، ولدو،،،

        الرد
      3. 3
        الطيب النعمة

        تقرير دبلوماسي أكثر منه صحفي … حاول كشف الحقيقة وحام حول حماها ولكنه ترفع عن قولها وكذلك قول المدرب السابق سار نفس مسار صاحب التقرير….
        نسأل الله أن يوفق متخذو قراراتها

        الرد
      4. 4
        محمد

        لم نسمع عن بطولة جيم الا بعد فوز المنتخب السوداني بها والتفاني والروح الوطنيه ابكتنا جميعا ؛اما هذا العام لم نسمع عن المنتخب السوداني المشارك الا بعد الهزيمه الكارثيه هههههه واللعب بي واسطه انغلب .
        ده كلام شنو منتخب فاز بي بطوله تغيروا كلللو وتجيب واحد تاني !!!!!”شكلو في واحد من الاختارو المنتخب م عاوزنا نفوز ههههههه الله يكون في عونك ياوطني الحبيب ويطلع منك كل معتد اثيم.

        الرد
      5. 5
        ana

        انه وبكل بساطة الفساد وانعدام الاخلاق والضمير وو انعدام الاحساس بالمسؤلية تجاه هذا الوطن ثم غياب المسالة لمكن كان سببا في هذه الكارثة.

        الرد
      6. 6
        كمبوكل

        الله لا يوفق من كان السبب فى هذه المسخرة وقتل البراءة فى هؤلاء الاطفال واستبدالهم بابناء الخرطوم والمسئولين وستسئل عنها الرئيس البشير لا أحد غيرك قاعد لها فوق شنو لا تهش ولا تنش !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      7. 7
        mukh mafi

        محاسن أحمد عبدالله
        كتبتي تقرير محاسن

        الرد
      8. 8
        نقاااي

        ديل ( ياكلوا مال النبي ) خلي منتخب ما يغيروا
        اذا عرف السبب بطل العجب
        ياخي هزيمة مزله لينا كسودانيين كلنا وكمان 11 صفر
        الله لا كسبكم ( من اختار هذا الفريق )

        الرد
      9. 9
        الواضح

        يا ساظة ما تسمعوا الكلام الفارغ دا . السنة الفاتت كانت البطولة لسه في بداياتا وتتشكل كبطولة جديدة لذلك مستوي المشاركة كان ضعيف بدليل ان النهائي كان بين السودان وجيبوتي . وديل الاتنين طيش في كرة القدم . ثانيا حكاية اولاد المسئولين دي اشاعة كبيرة انا رأيت صور جوازات هؤلاء الاطفال . والله ما فيهم واحد اسمو يشبه اسم مسؤول لي جدو الرابع . بلاش تلفيق وخلق اعذار للهزيمة وكأننا نحقق بطولات حقيقية في كرة القدم والمرة دي انهزمنا للفساد . وين المنتخب الوطني . وين الهلال والمريخ وغيرها من الفرق التي تمثل السودان ؟؟؟؟؟؟ كلها طيش . الجد شنو ؟؟؟

        الرد
        1. 9.1
          Osman

          أول مرة اعرف الواضح فاضح … اتلم .. الجد ناس زيك بدافعوا عن المهزلة

          الرد
      10. 10
        ود بـرّي

        لابد من الحساب على هذا التقصير والإستهتار والإستهزاء بسمعة السودان.

        الرد
      11. 11
        ود بـرّي

        أذكركم بمبارة السودان والسعودية على كأس العرب في عام 1984م تقريباً والتي إنتهت بثلاثة صفر.. من ذلك الزمن جاءني إحباط تام من وضع الكرة في السودان ولله الحمد أصبحت لا أحرص على مشاهدة المباريات التي نشارك فيها.

        الرد
      12. 12
        شارد ما وارد

        … محاسن … جيبي التقرير …
        .
        المهم التعلم من الهزيمة ،، والمهم برضو انو ما نزرع الاحباط في قلوب النشء الصغار ،، انا متأكد ان كل اللاعبين النشء ديل كان هدفهم الفوز ،، لكن اما ان يكون التدريب والاستعداد كان دون المستوى ،،،، او ،، تكون الفرق الاخرى اصبحوا افضل من العام الماضي،، او يمكن ايضا ان يكون سوء حظ..
        .
        لازم الاستفادة من الأخطاء اي كان مصدرها ،، والاستعداد الجدي للبطولة القادمة..
        .
        … محاسن … شيلي التقرير…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *