زواج سوداناس

الوجود الاجنبي في السودان.. الفوبيا .. والأكزنوفوبيا



شارك الموضوع :

إنتشرت في مواقع التواصل الإجتماعي شنشنة ما أضرها على الناس وما أقبحها ، وهي المبالغة في التخوف والحذر من الوجود الأجنبي ، سواء أكانوا مهاجرين أم لاجئين ، وذلكم بالمبالغة في تصويرهم سبباً للجريمة والتهديد للآداب العامة وللحط من كرامة المواطنيين ، وكل ذلك موغل في المبالغة ، وهو مؤشر إلى تحول إجتماعي مناقض للمعتاد من خلق الشعب السوداني في الترحاب بالمهاجرين واللاجئين وإنزالهم سهلا وضمهم أهلاً. بيد أن الذي يقلل من الخوف من هذه الظاهرة هي حقيقة أن مواقع التواصل الإجتماعي لا تعبر تعبيراً صادقاً عن واقع حال المجتمع ، فهي جانحة دائما نحو المبالغة وإلقاء القول على عواهنه بغير تثبت ولا تحقق.

ماهي الفوبيا :

عادة ما يُعرب المعربون مفردة فوبيا الأجنبية إلى (رهاب) وهو تعريب كما هو الأمرالمعتاد غير دقيق . فالفوبيا في أصلها اللاتيني تعود للكلمة (PHOBOS) التي تعني الخوف غير المتناسب وغير العقلاني ، أي الخوف المرضي من كائن أو مخلوق أو وضع أو حالة معينة ، كأن يخاف أحد الناس من الصراصير، ويخاف الآخر من الظلام . وهو نمط من الخوف يقترن بالبغض والكراهية. وأما كلمة رهب أو رهبة فهو تعنى شعور من الخوف يمازجة الإجلال . ومنها الراهب وهو معنى الآية “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم) ويمكن الإستدلال بخطاب المولى سبحانه وتعالى لموسى (واضمم إليك جناحك من الرهب) ففي موقف الرهبة ذلكم في الحضور الجليل أ ُمر موسى لكي تهدأ نفسه أن يضم يده إلى عضده ليهدأ فى مقام الجلال .
وكلمة رهبة ورهب ظلت محلاً لإساءة التفسير، فمرة تُنسب إلى الإرهاب وما يعنونه هو الترويع والإرعاب . ومرة تنسب إلى الفوبيا وما يعنونه هو الخوف الممزوج بالكراهية لا الخوف الذي يمازجه الإجلال والتعظيم. وأما الفوبيا فهي مرض نفسي يتفاوت في درجاته . وعند الرجعى للدليل التشخيصي للأمراض العقلية الصادر عن جمعية الطب الأمريكية نجد أنه قد جرى تصنيف الفوبيا إلى أنواع . أولها رهاب الحيوان Zoophobia مثل فوبيا العناكب وفوبيا الفئران، وثانيها فوبيا البيئة أو الطبيعة مثل فوبيا المرتفعات أو الرعد أو البرق . وهناك فوبيا من أوضاع وأحوال مثل الفوبيا من الظلام أو الأماكن المغلقة أو المزدحمة أو الطيران ، وهناك فوبيا من رؤية الدم وفوبيا من رؤية المرضى، أما أخطر أنواع الفوبيا فهي تلكم الفوبيا الاجتماعية . وهي المتمثلة في الخوف من التعامل مع الآخرين وبخاصة أولئك البعداء والأجانب. وهي فوبيا خطيرة لأن جوهر الإنسان أنه كائن إجتماعي ، فهو خوف مرضي يصيب الإنسان في أخص خصائصه ، ويحرم المجتمعات من التواصل والتعارف والتراحم. وقد حاول العلماء تفسير نشوء هذا الخوف المرضي بنظرية بافلوف . وذلك بإقتران الحدث المفرح أو المخيف مع البيئة أو الظرف الذى يقارنه. وكما يقول عالم النفس البريطاني رتشمان أنه عندما يتعرض شخص لصدمة كهربائية على سبيل المثال في مكان معين فإن الخوف لا يكون من مصدر الصدمة الكهربائية فحسب بل أيضا من المكان الذي حدثت فيه الصدمة . كذلك فإن الخوف المرضي قد يسري إلى النفوس بالتلقين ، فإذا رأى الطفل أمه تصرخ عند رؤية العناكب ويتكرر ذلك أمامه مرة بعد مرة فإن خوفها المرضي من العناكب ينتقل إليه وينمو معه لا يفارقه حتى يصير رجلاً.
الإكزنوفويا Xenophobia:

والاكزنوفيا هي الخوف والكراهية للأجانب . وهي أخطر أنواع الفوبيا الإجتماعية . وغالباً ما تخالطها روح عنصرية أو تعصب ديني أو تأفف طبقي . ويؤجج مثل هذه المشاعر إقتران بعض الأحداث أو المظاهر غير المستحبة بأجانب ، ربما ليس بسبب كونهم أجانب بل بسبب الفقر مثلا ، فلأنهم لاجئون فقراء تكثر نسبة الجريمة في أواسطهم أويكثر تعاطي الخمور الرخيصة أو المخدرات . وبهذا تتدثرالأكزنوفوبيا بدثار كراهية الجريمة والفوضى ، وإنما سبب الكراهية هو الوجود الأجنبي في ذاته. ولأن كل إنسان أجنبي هو إنسان فى غير بيئته فهو الجارم وهو الضحية في ذات الوقت، وكثير من الناس يشكون من التحيز والفوبيا ضد الأجانب ويمارسونها وقد يدعون لها، ثم أن ثقافة الجمهرة تشيع تلكم الصرعة فتنتشر مثل الوباء ، ونقصد بثقافة الجمهرة ثقافة المجموعة التي لا تتثبت ولا تتفكر ، بل تستدل على صدق الأمر بدلالة أن جمهور الناس يؤمن به ويتناقله ، وكأنه الحقيقة التي لا يماري في صدقها أحد.ولذلكم قال صلى الله عليه وسلم (بئس مطية القوم زعموا ) وقد زادت تلكم الآفه من خلال تطور تكنولوجيا المعلومات والإتصالات التي أدى سوء الإستخدام لها من خلال وسائط التواصل الإجتماعي إلى نشر أكاذيب كثيرة وإشاعة مشاعر سلبية قد تؤدي إلى القطيعة بدلا من التعارف الحق والتواصل الإنساني الرحيم.
ولا شك أيضاً أن ما يشهده العالم من تنام سريع لروح الفردية رغم توفر وسائل ووسائط التفاعل الإجتماعي لأمر يدعو للقلق، فالإخلاق الإجتماعية في إنحسار سريع ونعني بها أخلاق التواصل الإنسان والتراحم الإنساني بإزاء شح الأنفس وشرهها وثقافة التكاثر من الأموال والأشياء ، وإن كان لا ينتفع بها صاحبها . ويكفى مثالا لذلك ما أعلن أخيرا في منتدى دافوس من أن ثمانية أفراد من المليارديرات يملكون نصف أموال العالم أي نصف الأصول المالية في العالم يملكها أشخاص لا تعدهم أصابع اليدين، وهذه النزعة وإن كانت شديدة الإستشراء في أمريكا وفي أوروبا فهي موجودة بأقدارٍ تدعو للقلق في أوطاننا التي ظلت تتفاخر بإغاثة الملهوف وإكرام الضيوف ويقول شاعرها :
أقسم جسمي في جسوم كثيرة
وأحسو قراح الماء والماء بارد
فأين نحن اليوم من ثقافة الأسر الممتدة والمجتمعات المتراحمة ، وها نحن في مهد جزيرة العرب مهد ذلك كله، مهد الكرم العربي ومهد النبي صلى الله عليه وسلم الذي يعطي ولا يخاف الفقر، يعطي عطاء الريح المرسله ههنا يشيع هشتاق يتجاوب معه مئات الآلاف يقول “ترحيل الأجانب مطلب وطني” ، وأما في السودان الذي كان يتفاخر أهله بأريحيتهم وحبهم للضيف حتى يقول شاعرهم ود الفراش:
بدور إلبل بدور غنم السعية
بدور أنهم بخيت للضيف عشية
بدور قدحاً يكفي التلتمية
هذاالسودان الذي فتح حدوده للمهاجرين واللاجئين حتى صار مثلاً يضرب للترحاب بالأجانب ولإغاثة ملهوفهم وإعانة ذوي الحاجات منهم ، تنشر هشتاقات “الفسالة” والحذر من الأجانب .أو ليس ذلك مؤذن يتحول إجتماعي يتوجب منه الحذر؟ لا أحد من الناس يدعو لفتح الأبواب على مصاريعها بغير قانون منظم أو قواعد ضابطة لتدفق الأجانب للبلاد. ولا بد من مراجعات دقيقة لقوانين الهجرة واللجوء لتتحقق سيادة قانون منظم لأحوال الوجود الأجنبي ، ولتوصيف المجالات التي يمكن للأجانب العمل بها توقياً لمحاذير أمنية أو غيرها فكل البلاد تفعل ذلك حرصا على مصالح المواطنين وضيوفهم الوافدين.

الأكزنوفوبيا والسياسة:
ولأن مخافة الأجانب وتجنبهم أصبحت صرعه سائدة في غالب أرجاء العالم ،فقد صارت هذه الفوبيا إستثمارا جيداً لأهل السياسة والإعلام . فالأولون يزايدون على جمهور الناس بخطاب يؤجج مشاعر الفوبيا والأكزنوفوبيا ، وقد رأى الناس كيف أدى الخطاب السياسى فى أمريكا إلى أحداث كراهية للمسلمين هنالك تمثلت فى مضاعفة الأعمال العدائية عليهم أضعافا مضاعفة ، وكيف أدت خطابات الأكزنوفوبيا إلى أحداث مؤسفة في فرنسا.
وقاد خطاب ملك الزولو إلى إعتداءات هائلة على المهاجرين الأفارقة في جنوب أفريقيا . وقد أصبحت قضية التعامل مع اللجوء والهجرة هي القضية الأولى في أية إنتخابات في أوربا وأمريكا وكندا وأصبحت مركزاً للسجال الإنتخابي يصعد بها اليمنيون المتشددون في غالب الأحوال. وأما وسائل الإعلام ووسائط الإتصال فهي الجارم الأول في نشر الفوبيا بما تشيعه من أخبار مزيفه أو مبالغ فيها ، أو بتركيزها على حدث تافه (كمحاولة شخص غاضب طعن شخص آخر لسبب غير معلوم ) فيصبح ذلكم الحادث حدثاً إرهابياً عالمياً بخاصة إذا ما أقترن بإسم عربى، ذلكم أن ثقافة “البريكنح نبوز” أصبحت هي الوسم المميز للآداء الإعلامي الذي بات يفقد التزاماته المهنية والأخلاقية شيئا فشيئا، ولا شك لدى أن الإعلام الذي هو المتهم الأول في إشاعة الإكزنوفوبيا بإمكانه إستدراك ما أقترفت يداه وذلكم بالعوده إلى أمر رشد في تغطياته وبرامجه يستهدف علاج هذا الداء الذي هو قمين بمنظمة الصحة العالمية أن تعلن في مواجهته حالة التأهب القصوى. فالفوبيا مرض سريع الإنتشار مثل إنفلونزا الخنازير أو مرض السارس أو إنفلونزا الطيور ،بل هو أكثر خطراً وأكبر ضرراً . ولعله أول الأمراض العقلية التي تنتقل كما تنتقل الأوبئة لا عن طريق الطيور أو البعوض ، بل عن طريق وسائل ووسائط التواصل البشري عبر الأثير أو عبر الإسفير…

د/ أمين حسن عمر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود المر

        هلل لهم وضمهم برااااااك،!!!

        الرد
      2. 2
        يوسف محمد مرسي

        مع احترامي لرايك .انظر في الامارات والسعوديه 40 الي 70./. من الوجود والعامله الوافده هل هناك من تسول ليه نفسه حاكمين بلدهم الكترونيا.ومسيطرين عليها . حقوا نحن نكون واقعين وما نتعامل بالعاطفه نحن ما ضده الاجانب اي دوله بها اجانب عند اثويبا جاراتك تقدر تجلس فيها يوم وانت مخالف .بالله عليك . ما تصغر حجم .الخطر. ولازم يكون الامن واجب كل مواطن للبلد.الحكومه لوحدها ماكفايه لازم همنا بلدنا ونترك الانانيه وكل شخص منا يقول انا مالي .غيروا هذا الفهم واصحو نحن نحترم كل من يجلس في بلدنا باحترام .نفتح لهم ابوابنا وهم يستخفوا بنا .

        الرد
      3. 3
        آآآي

        ده شغل سياسة منك يا أمين ساكت

        جميع المطالبات لن تجد فيها من يدعوا الى طرد الاجانب او ظلمهم او حرمانهم من حقوقهم

        كانت الدعوات لضبط وجودهم وتنظيمهم وفق القوانين الدولية في معاملة اللاجئين والاجانب

        آضافة الى الحفاظ على الهوية السودانية من التجارة في منح الجنسية والجواز لكل من يملك كم الف دولار

        الرد
      4. 4
        عبدالوهاب البوب

        اذا كان هذا هو مستوي حكامنا ومسؤولي الحكومة فلا عجب … ولك الله يا بلد
        كدي نشوف من هنا لي ٥٠ سنه لي قدام احتمال احتماااااال نرجع نبقي ذي سنه ١٩٨٥… اما ان نتقدم ههههههه فذلك محال نعم نعم محاااااااااال
        مستحيل..
        اما الاجانب هولاء …. فلا يجب طردهم فمن منا لم يكن اجني في بلد ما … لكن لم ولن نتجراء الي الإساءة والاستخفاف بالبلد المضيف
        السودان وسخان ……ترجع لي بلدك النضيف مافي زول كاسر رقبتك…
        السودان جحيم… ترجع لي جنتك طوالي
        السوداني كسلان… تفكفك لي بلدك
        ….
        الان السوداني زهجان من اي جنسيه غير سودانيه
        وقرفانين منهم ذي قرفنا من حكومتنا وانا واصحابي كل يوم ننزل الشارع نوصل الرساله شفاهتا من دون اي عنف اكرر واعيد من دون اي عنف واي نوع من العنف مرفوض.. ننزل الشارع نوصل الرساله لكل اجنبي بانكم غير مرغوب فيكم لان افعالكم واقوالكم لا تتماشي معنا كمجتمع او افراد ونحن جادين في المقاطعه لكل اجنبي والرجاء توصيل الرساله لبني وطنك ايهما كنت … مع التشدد لبعض الجنسيات لحد عدم الرغبه في المصافحة لتوصيل الرساله.
        اما هذا الغير امين فيكفي انه كوز

        الرد
      5. 5
        علي

        انا معاك عبدالوهاب البوب مادابرين أجانب أي فلاتي يمشي لبلده الأصل نجيريا واي هوسي يمشي لبلده الأصل نجيريا وأي أم بررو يمشي لبلده الأصل نجيريا واي كنغولي يمشي لبلده الكنغو وأي زغاوي يمشي لبلده الأصلي تشاد وأي قرآني يمشي لبلده الأصل تشاد وأي نيمي يمشي لبلده الأصل تشاد وأي مساليتي يمشي لبلده الأصلي تشاد واي تامي يمشي لبلده الأصل تشاد وأي حبيب يمشي لبلده الأصل إثيوبيا وأي اريتري يمشي لبلده الأصل إريتريا وأي انغولي يمشي لبلده الأصل أنغولا واي صومالي يمشي لبلده الأصل الصومال وأي نيجري يمشي لبلده النيجر وأي مصري يمشي لبلده الأصل مصر وأي هندي يمشي لبلده الأصل الهند وأي جنوبي يمشي لبلده الأصل جنوب السودان وأي سوري يمشي لبلده الأصل سوريا ياريت لو كنت ريس السودان كنت اعمل تصفية تصفيات ليك السودان داء تصفية حتي يبقي العدد عشرون مليون نصف سكان السودان أجانب من أصول افريقية متعددة واعمل جدار مع الحبشة ومع تشاد ومع إريتريا أكثر الدول المتضررين منهما يصدرون لنا البشر والقبائل

        الرد
      6. 6
        albraa

        الأخ عبد الوهاب البوب ، لك التحية والتجلى وأوافقك الراي تماما وكلماتك كلمات بسيطة ولكن لها معاني وفهم كبير لمن كان له عقل وقلب منير ، ودعك من تلك المحاضرة الفلسفية فوبيا والإكزنوفيا وهاؤولاء وأكاد أجزم أنهم لم يسمعوا ولم يروا الأجانب إلا عبر شاشات التلفاز أو عبر الصف ولا يفقهون شيئاً عن خطورة الوجود الأجنبي في الخرطوم والدليل هذا المقال الفلسفي ولو حصل مكروه في العاصمة المثلثة لا قدر الله سوف يكون الخراب والدمار على المواطنين أو على عائلاتهم أو على ممتلكاتهم وحينئذ سوف يقرأ الدكتور أمين حسن عمر الخبر أيضاً عبر الأجهزة الإعلامية أوالصحف السيارة كما أتمنى من د. أمين أن يقرأ مقال للصحفي ضياء الدين بلال بعنوان شقة أركويت ربما يقتنع ويحس بخطورة وحجم الوجود الأجنبي في ولاية الخرطوم .

        الرد
      7. 7
        شرف

        الوجود الاجنبي موجود في كل بلدان العالم السودانيون مشهود لهم بالضيافه وحسن اكرام الجار والضيف واغلب هؤلاء الاجانب هم اخوان لنا في الجوار اوالدين ولا يجوز الاساءة اليهم بسبب تصرفات بعضهم. في كل مكان وحتي السودان هناك اشرار واخيار. والدوله تملك احصائيات وملفات للاجانب الذين دخلوا بطرق نظاميه وتستطيع السيطره عليهم اما الذين دخلوا بطرق غير شرعيه وساعدهم في ذلك اشخاص من ابناء هذا الوطن هؤلاء يجب ان تلتفت اليهم الاجهزه الامنيه وتعمل علي طردهم وايضا طرد اي من يخالف القانون من النظاميين وانا علي ثقة بان الاجهزة الامنية وحتي ابناء الوطن قادرون علي حمايته من اي تصرف غير قانوني ليست الاجهزة الامنيه فقط هي المسئوله عن حفظ الامن والنظام يتوجب علينا نحن المواطنين ايضا تبليغ الجهات الامنية باي تصرف غير اخلاقي او مخالف للقانون والاعراف والتقاليد وعدم التستر علي المخالفين .

        الرد
      8. 8
        Musa

        علي …….. الفلاتة والهوساء والقبائل التي تنحدر من غرب افريقيا هي موجود قبل
        قدوم ما يسمي بالعرب الي السودان يعني كل من يدعي انه عربي يفتش بلده
        واصله ويرجع ليهو لان معظهم اصولهم من مصر يعني نحسبهم مصريين وهم
        اسواء خلق الله بلاش عنصرية كوهتونا السودان بي عنصريتكم دي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *