زواج سوداناس

تعهُّد بحل مشكلة المياه في الشرق



شارك الموضوع :

جدَّد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، تعهُّده بحل مشكلة المياه في الشرق، وقال خلال مخاطبته ختام مهرجان السياحة العاشر بالبحر الأحمر بإستاد بورتسودان أمس: “نحنا ما نسينا وعدنا بحل مشاكل المياه في بورتسودان وكل مدن الشرق وسننفذ وعودنا وعلى رأسها مياه الشرق”. وأضاف: ” المشروعات برامج أساسية ركزنا عليها خاصة في التعليم”. وتابع: “لابد نودع الأمية وللأبد في الشرق”. وأشاد بافتتاحه مشاريع كثيرة بالبحر الأحمر خلال زيارته، وقال إن المشروعات ثمرة السلام الذي تحقق، ودعا للمحافظة عليه.
من جهته، أكد علي حامد، والي البحر الأحمر، أن ولايته قطعت شوطاً بعيداً في تطوير السياحة وجذبها، وقال إن ولايته أعدت أكثر من “20” موقعاً جاهزاً للاستثمار تحفيزاً وتشجيعاً لرأس المال الوطني والأجنبي، وأعلن حامد عن إقامة مهرجان “إجازتي” في البحر الأحمر شهر مارس المقبل لتنشيط السياحة الداخلية.
وشهد الرئيس عمر البشير تخريج أكثر من ألفي شاب وشابة من مشروعات استقرار الشباب، بجانب عقد زواج 1000 شاب وشابة وذلك ضمن فعاليات المشروع الشبابي للبناء الوطني في ولاية البحر الأحمر.
وكان البشير قد بدأ زيارة إلى حاضرة البحر الأحمر بورتسودان، أمس لحضور ختام مهرجان السياحة والتسوق، ورافق رئيس الجمهورية عدد كبير من الوزراء ووزراء الدولة ورئيس الاتحاد الوطني للشباب السوداني شوقار بشار.
وأشاد المدير التنفيذي لصندوق إعمار شرق السودان أبوعبيدة محمد دج، بالشراكة الذكية التي مهرت مع اتحاد الشباب منذ خمس سنوات، مُبيناً أنها بدأت من خلال تدريب خمسة آلاف من شباب شرق السودان بالولايات الثلاث على المهارات المهنية والحرفية.
وأوضح دج بأن الشراكة مع اتحاد الشباب مضت بقوة ليتم تخريج أكثر من خمسة آلاف شاب وشابة ضمن المشروع الشبابى للبناء الوطنى ليرتفع العدد خلال سنوات قلائل من الشراكة إلى 10 آلاف شاب وشابة يمتلكون مهناً وحرفاً تكافح الفقر والبطالة.وأضاف: ” نُحيي الشراكات مع اتحاد الشباب ونؤكد استمرارها وصولاً إلى إكمال كل المشروعات والبرامج المتعلقة برفع قدرات الشباب خاصة في شرق السودان”.
ونبه دج إلى أن الشباب هم الفئة الأكثر قدرة على إحداث التغيير والتنمية، كاشفاً عن اكتمال تشييد أربع مدارس فنية في البحر الأحمر في إطار توطين التعليم التقاني والتقني، فضلاً عن العزم على تشييد الجامعة التقانية في البحر الأحمر في المستقبل القريب.
إلى ذلك امتدح رئيس الاتحاد الوطني للشباب د. شوقار بشار، اهتمام رئيس الجمهورية راعي الشباب، بكل المشروعات والبرامج التي ظل يطلقها الاتحاد الوطني للسوداني في مجالات التشغيل والتمويل واستقرار الشباب.
وأعلن شوقار عن جاهزية شباب السودان لتنفيذ أي توجيهات تصدر من قيادة الدولة دفعاً للإنتاج والإنتاجية والارتقاء بالاقتصاد الوطني وخدمة للمجتمع السوداني في مختلف المجالات خاصة الخدمية والصحية، لافتاً إلى أن المشروع الشبابي للبناء الوطني قد عم كل محليات وولايات السودان.

الصيحه

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *