زواج سوداناس

الخرطوم ليست تونس! (بوعزيزي) تعرض لاستفزاز ،شرطية (صفعته), فما هو الاستفزاز الذي تعرض له (منتحر)؟


مسجد النيلين

شارك الموضوع :

الحادث الذي وقع بميدان (أبي جنزير) في قلب الخرطوم, حيث أشعل أحد المواطنين النار في جسده وفشلت محاولات إنقاذه حيث مات منتصف نهار السبت, هذا الحادث بالرغم من أنه (ظاهرياً) هو حادث (انتحار) غير أنه في حقيقة الأمر ليس كذلك باعتبار أن حوادث الانتحار تحدث بشكل لا نقول كبيراً غير أنها أحداث لا تلقى الاهتمام الذي لقيه حادث (أبي جنزير),

حيث بدأت مواقع التواصل الاجتماعي تضفي عليه (صبغة سياسية) وتنسب للمنتحر أنه كان يردد عبارات تحمل مدلولات سياسية. وبالرغم من أن ما رشح عن الحادث لا يزال شحيحاً إلا أن هذا لا يمنعنا من أن نتناوله بالتعليق خاصة وأنه حدث قبل يومين من حادث آخر لا يقل عنه خطورة, ونعني بذلك ما حدث في إحدى الشقق في ضاحية (أركويت) شرق الخرطوم. هنالك عدة (احتمالات) أو قراءات لحادث ابي جنزير. لكننا و قبل أن نستعرض تلك الاحتمالات والزوايا فاننا نتعرض لفرضية أن الرجل يعاني من اضطرابات نفسية وذلك حسب ما أفاد به أحد إخوانه أو أحد أقربائه للسلطات عقب سماعه بالنبأ, ونحن نتمنى أن يكون الأمر على تلك الصورة إذ في تلك الحالة فنحن لا نملك سوى أن نترحم على الرجل مع تسجيل ملاحظة تتعلق بـ (حسن رعاية) الرجل بواسطة أسرته إذ كان ينبغي على تلك الأسرة أن تحافظ على (ابنها) هذا مع تسليمنا أنهم مهما فعلوا فلن يغيروا من قدر الله المكتوب. بالرغم من أننا نتمنى أن يكون الأمر يتعلق باضطراب نفسي إلا أن هنالك شكوكاً كثيرة تمنع أن يكون الأمر كذلك, فالرجل اختار مكاناً يستحيل على شخص مضطرب نفسيا أن يفكر فيه أو يصل اليه, وهو مكان ارتبط في ذهن المواطن السوداني بأنه مكان لبدء الاحتجاجات السياسية ضد الأنظمة الحاكمة! أما إذا ثبت أنه كان يردد عبارات سياسية فان قصة الاضطراب النفسي تبدو بعيدة الاحتمال! حسناً نأتي بعد ذلك للاحتمالات الأخرى وأولها أن الرجل حاول أن (يستنسخ) قصة التونسي (بوعزيزي) الذي كان سبباً في إشعال الثورة التونسية التي عصفت بعهد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي, بل وكانت أي الثورة التونسية هي (الابن البكر) لما عرف بثورات ( الربيع العربي), واذا كان الرجل قد قصد ذلك فإننا نقول ان محاولته تلك غير مطابقة للتجربة التونسية لا من حيث الشكل ولا من حيث الموضوع. من حيث الشكل فان (بوعزيزي) قد تعرض لاستفزاز مباشر حيث يقال ان شرطية (صفعته), فما هو الاستفزاز الذي تعرض له (منتحر)* أبو جنزير؟! مع ملاحظة أن بو عزيزي لو أن الذي صفعه كان شرطياً وليست (شرطية) لربما ما كان سيقدم على حرق نفسه! الوجه الثاني فان المقارنة بين بوعزيزي وبين منتحر ابي جنزير بعيدة فالأول كان رجلاً فقيراً يتكسب رزقه من عربة يجرها بيده ويقال ان الشرطية قد قامت بإتلاف عربته تلك, بينما يقال ان منتحر أبي جنزير هو (مهندس)! الوجه الثالث وهو من حيث الموضوع فان الوضع في السودان لا يمكن مقارنته بالوضع في تونس تحت حكم الرئيس بن علي. ليس هناك وجه للمقارنة البتة. الخرطوم ليست تونس وعمر البشير ليس بن علي. ومهما حاول البعض إجراء مقارنة بين السودان وتونس في محاولة لإضفاء صفات (الشهادة) على منتحر أبي جنزير فإنهم بذلك يكونون قد قاموا بمحاولة فاشلة لتخفيف جريمة (الانتحار) عن الرجل, وهذا يقودنا مباشرة للوجه الرابع وهي أن ما حدث يعتبر جريمة انتحار وهي من الجرائم الكبرى التي يحرمها الإسلام كما أنها من الجرائم التي ليس لها (استثناءات) ولا يمكن تبريرها بحال. ولقد شدد الشرع على خطورة هذه الجريمة لدرجة أن بعض الفقهاء قالوا ان المنتحر لا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين ! ان على هيئة علماء السودان أن تصدر أو في حقيقة الأمر أن توضح الأحكام الخاصة بجريمة الانتحار وأن تنبه الناس الى مسالة هامة وهي ان إضفاء صفة (الشهيد) على المنتحر هو نوع من الباس الحق بالباطل ونوع من تضليل الناس حتى يقعوا في الهلاك. هذا الحديث عن المنتحر والانتحار وإصباغ صفة الشهادة حول الاثنين هو نوع من (حديث الدنيا), لكنه في (يوم القيامة) فانه يدخل صاحبه النار والعياذ بالله. يجب توضيح تلك الحقائق ليهلك من هلك عن بينة وليحيى من حيى عن بينة.
(*) حاشية: نحن مطمئنون على إطلاق صفة الانتحار على هذه الحالة لأنه حتى لو ثبت أن الرجل يعاني من اضطراب نفسي فإن التصنيف الفني للمسألة هو أنها حالة انتحار.

عبد الرحمن الزومة
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ود بلد

        هههههههههههههههههه جدااااااااااااااد الكتروني تقيييييييييل

        ما هو الاستفزاز الذي تعرض له (منتحر)* أبو جنزير؟ ؟؟؟

        دا زول قلعو بيتو !! بييييييييييييتو ؟ دارو .. ارضو .. فاهمين يا طير !

        بتاع تونس حموهو يبيع كان ممكن يشيل عدتو ويمشي يبيع حته تانيه لاكين زولنا يمشي وين بعد شالو منو بيتو ؟ يمشي الخور

        خايفين الثوره تقوم بي سبب الزول ده ؟!؟ اطمنكم يا الجداد ثوره مافي اخدو راحتكم السودانيين ماتو خلاص والفيهو شويه مروه مرق بره

        اسرحو وامرحو علي كيفكم في زريبتكم دي .. بس الحساب جاييكم تقيل قدام ربنا دا ما عاااااااااااااادل يمهل ولا يهمل

        الرد
      2. 2
        Musa

        عاوزين نعرف البشير والشله بتاعتوا عملوا شنو للسودان ؟؟؟؟

        الرد
      3. 3
        Salem

        مافي اي فرق بين بوعزيزي ودا وجهين لعمله واحده بوعزيزي صفعتو شرطيه وذكرتوهو في في الخبر لكن لماذا لم تذكروا انو دا قلعو بيتو ناس الحكومه هل دا مصدقيه الخبر ياناس النيلين اتعلمتو الخداع والكذب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *