زواج سوداناس

ناهد قرناص: ان تحمل مقالي ما لا يحتمل وتتخذه مطية للسخرية من البعض هذا امر لا يليق بك



شارك الموضوع :

الي الأستاذ مصطفى البطل
يجده بخير
ترددت كثيرا قبل ان أقرر الرد على مقالك بعنوان (كبار ..وصغار) ..والذي تناولت فيه مقالي (خليني في شجوني)..بالنقد ..وبعض من التجريح والكثير من الهمز واللمز ..اقول ترددت لاني عادة لست من هواة الجدال ..وارى فيه مضيعة لوقت القارئ ..فلو تناولت الفكرة التي طرحتها وناقشتها ومن ثم أثبت اعتراضك عليها ..لن تكون هناك مشكلة ..فاختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ..ولكن الذي دعاني للكتابة هو قولك انني لمحت الى شخصيات بعينها ..وكذلك أبديت عدم توقيري لكبار السن ..الشئ الذي جعلني اعود لقراءة ما كتبته ..لابحث عن أي موضع .او أي جزئية أرتكبت فيه هذين الجرمين العظمين مما دعاك لسن قلمك تجاهي بهذه الحدة ؟؟

اولا : طرحت فكرة المعاش لمتقلدي الوظائف السياسية أسوة بغيرهم من البشر ..ولا أدري الى الأن ما الذي يميز الانسان الذي يتقلد منصب سياسي عن غيره ؟؟..حتى يسمح له بممارسة الوظيفة بعد سن المعاش؟؟ الا يصيب الوهن جسده ؟؟ الا يشيخ جسمه ؟؟ هل له خلايا تتجدد مثلا؟؟ الثابت علميا ان الخلايا العصبية المكونة لغالبية نسيج الجهاز العصبي ..عندما يصيبها الكبر ..لا تتجدد ..لذلك كان مفهوم المعاش والتقاعد بعد الستين وفي بعض الاحيان الخامسة والستين لكل شاغلي الوظائف في جميع انحاء العالم ..الا ان كان هناك (صنف من البشر) لا يمرون بالتحولات البيولوجية العادية لكبر السن ..وهم الذين من يحق لهم شغل الوظائف السياسية ..هذا ليس لي به علم ..ربما يعلمهم السيد البطل ..لكن تعاطي السياسة في حد ذاته ..هذا حق انساني لكل الأعمار مثل مجلة سمير (من سنة 8 الى سن 88) ..أي شخص من حقه تكوين رأيه السياسي ..الانضمام الى حزب ..الانحياز الى فئة ..لكن رأيي الذي ناديت به هو خضوع الوظائف السياسية الى قانون المعاشات ..وناديت بتغيير الوجوه المعمول به في بلاد الحرية كما قلت فلا يحق لاحد تقلد المنصب اكثر من دورتين متتالتين ….كذلك لا يمكن ان يتقلد احدهم وزارة ما ..يمكث فيها ما شاء الله له البقاء ..وفي التشكيل الوزاري الجديد ..يتم نقله الى الوزارة التالية دون حتى نقاش انجازاته واخفاقاته ..حواء والدة يا قريبي.

ثانيا: لم اتى بأي كلمة توحي بعدم التوقير لكبار السن …. ولم أسخر من أي فئة عمرية ..ولو امارس كما قلت انت age discrimination ..في المقابل مارست انت التمييز العنصري لسن الشباب بدعوى الخبرة التي تتوالد مع السنوات ..سؤالي لك ما ظنك بالنبي عليه الصلاة والسلام وهو يعين (أسامة بن زيد) ابن السابعة عشر ..قائدا لجيش فيه شيوخ الصحابة أمثال أبي بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ؟؟ ..هل ترى في ذلك تمييز عنصري للكبار ؟؟ لاحظ ان هؤلاء الشيوخ ..كانوا كبار الصحابة عمرا ومقاما …الفكرة هي ان لكل زمان أهله ..ولو دامت لغيرك ما اتت اليك.

ثالثا: الشباب الذين ترى فيهم قلة الخبرة ..هم أصحاب الأفكار والابتكارات ..هم رواد التغيير ….أصحاب فكرة صدقات ..شباب ..فكرة شارع الحوادث ..شباب ..أفطار تلميذ ..شباب ..مجددون ومدارس اولاد الشوارع.. شباب ..بنك الدم الالكتروني ..برضو شباب ..استراحات مرضى السرطان ..ايضا شباب ..الشباب يا (قريبي) البطل لا ينتظرون الوظيفة السياسية ..هم مشغولون بالتغيير والتحضير لمستقبل نغيب فيه نحن ويعيش فيه صغارنا … فقط علينا الاستفادة من أفكارهم الجريئة ..من حماسهم المتدفق ..من رؤيتهم المختلفة للامور ..وفي النهاية مقالي كان عبارة عن رأي وفكرة ..خاضعة للنقاش ..لكن ان تحمل مقالي ما لا يحتمل وتتخذه مطية للسخرية من البعض ..ولهمز ولمز صحيفة الجريدة ونعتها بعبارة (مقاولي المقاومة الاستعراضية ومحترفي النضال المجاني) ..هذا امر لا يليق بك ولا أعتقد ان ما خطه قلمي يدفعك الى مثل هذه الكلمات ..وبهذه المناسبة هل هناك نضال (مدفوع الاجر؟؟ ) ..هذا ايضا لم أسمع به من قبل.

أتمنى ان اكون قد اوصلت رأيي …ورجائي ان يكون النقاش في حيز الافكار فقط دون المساس بشخص ما او الهمز واللمز ..ذلك انني لن أستطيع مجاراتك في ذلك .
ويبقى الود ..تحياتي واحترامي

ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ال

        بعيدا عن رد مصطفى البطل .. لا أؤويد منح شاغلي المناصب السياسية معاشا مع بعض الاستثناءات .. يمكن لشاغلي المناصب السياسية الذين أتوا عن طريق الأنتخاب النزيه مثل أعضاء البرلمان أن يأخذوا معاشا يتناسب و مدة خدمتهم .. فلا يعقل أن يستوي في المعاش من قضى 4 ستوات في مجلس الشعب و من قضى جل عمره متدرجا في مراحل الوظائف في الخدمة المدنية .. في وظيفة ليس له غيرها بينما المرشحين لمجلس الشعب اتوا غالبا إما من وظائف أخرى أو كانوا رجال أعمال أو لهم مصادر دخل أخرى خاصة أو عامة .. لا أؤويد المعاش لمن لم يأتي عن طريق الإنتخاب بل عن طريق التعيين كالوزراء و نواب الرئيس و بقية رجال الدولة المعينين سياسيا .. فهؤلاء يعينهم النظام غالبا لولائهم السياسي و في أحيان كثيرة لا يكونوا من أهل الكفاءة .. هذا بصفة عامة .. أما في السودان ذي النظام الغير شرعي أصلا و لم يأتي عن طريق إنتخاب ديموقراطي و إنما سطا على السلطة بليل .. فلا أحد في الحكومة يستحق معاشا من أساسه

        الرد
      2. 2
        كمال عبدالله أحمد

        والله ما قلتى الا الحق وكلامك منطقى إلى ابعد الحدود وهذا معمول به فى كثير من دول العالم
        لكن هنا الكنكشه فى كل مكان.

        الرد
      3. 3
        ود بلدك

        😂😂😂😂
        يا ود اخوى ( ال ) ..
        الروقة سمحة ..
        بتنا ما قالت يدوهم قروش معاشات .. ( من المعروف انو الجماعة ديل ما بيوصوهم بيرتبوا اوضاعهم واوضاع اولادهم وجنا الجنا والحوش كلو قبل يتخارجو 😂 ) ..
        فكرة بتنا ناهد ببساطة ..
        يا عجائزنا الكرام .. بعد رتبتوا اوضاعكم .. اتخارجو ..
        يعنى ما شرط تقعدوا لينا لغاية المعاش الإلهي ..

        الرد
        1. 3.1
          الوليد مبارك ابراهيم

          يا ود بلدك .. الحمد لله رايقين .. تعليقي كان كلام عام و ما بالضرورة رد علي بتكم .. فإذا هي إتفقت معاي في الرأي الحمد لله .. و إذا لأ برضو الحمد له .. عوجة مافي تب ..أما موضوع يرتبوا اوضاعهم و بعدين يتخارجوا دي انا لا معاك لا معاها فيه .. اذا كان ترتيب اوضاعهم على حسابنا نحن التعبانين ديل .. مافي مخارجة قبل ما يرجعوا لينا حقوقنا مع الفوائد ..
          معليش في التعليق الاول لم يتم ادخال الاسم كاملا لخطأ فني ما قدرت اصلحه .. ان شاء الله يكون هسي ظهر .. ما أتعودت اكتب في منابر عامة دون كتابة اسمي كاملا .. لانه الكتابة مسئولية و أنا إتعوت تحمل مسئولين ما اكتب .ز
          بعدين (ود أخوي) دي ما اظنها بتلفق معاي لاني في عمر ممكن يخليني بالنسبة ليك خال عديل .. ده لو ما طلعت ليك جد 😁😁

          الرد
      4. 4
        جعلي زهجان

        صراحة د. ناهد دي مقالاتها دمها خفيف، و منجضة شغلها شديد … اضافة الى انها حافظة الغنى القديم كلو (ما يطلبه المستعمون) … وأنا حريص علي قراءة كل ما ينشر لها، كل ما أشوف صورتها بي توبها البنسفجي دا (التوب دا ما هدّ لسع يا دكتورة !!) قبل كم يوم كان عندها مقال عن موضوع التياب !!

        و طبعا هي بتكون اتحمست (شديد) لكتابة هذا المقال الذي يضعها مدافعة عن فئة الشباب في وجه مصطفى البطل ممثل الشيوخ !!!
        و ما أظن في دافع أكتر من كدا لأي أنثى، غض النظر عن درجتتها العلمية و شهرتها الأدبية … ولاّ مش كدا …

        محاسن ………………

        الرد
      5. 5
        عباس

        ما تغشك الصورة…والله يوم شفتها في التلفزيون اريتني اكان ما شفتها..

        الرد
        1. 5.1
          جعلي زهجان

          يا خي خلي عندك ذوق شوية و راعي شعور الناس … و حب الناس مذاهب … اذا كان انت شايفة كدا، في ناس شايفنها غير .. بدليل أنها متزوجة و عايشة حياة سعيدة، بعدين يعنى في التلفزيون انت شفتها كيف !!!، مش دي صورتها …. صراحة الزولة دي مرة تمام و تمتع بذكاء و روح مرحة، و لو ما خايف راجلها يجي يديني بسطونة كنت ح أقول أكتر من كدا، خاصة راجلها من (الناطقين بها) !!!

          الرد
        2. 5.2
          ابو خالد الدمام

          يا عباس صورة شنو ؟؟؟ نحن عايزين عقلها ما صورتها … للعلم دي عقلها يوزن بلد وكمان يوزن مليون رجل من نوعك … افهم كلامها وبعدين تعال قول الصورة …

          اذا اتتك مذمتي من ناقص في ا لشهادة لي باني كامل …. والكمال لله

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *