زواج سوداناس

رحل الشيوعي المتصوف



شارك الموضوع :

(يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ)
ازداد السودان فقراً ومسغبة بوفاة الدكتور عبد الماجد علي بوب، ومن المؤكد أن مذاق الحياة التي سيحياها من الآن فصاعدا عددٌ مقدّر من خيار السوادنة ممن عرفوا الرجل وخبروا سيرته ومتحوا من سبيله السلسبيل الدفاق سيتأثر نوعياً فيبهت ويتضاءل بعد غيابه وانحسار ظله عن مسرح الحياة.
كان (ماجد بوب) كما تعودت أن تناديه رفيقة كفاحه الأُممي سعاد إبراهيم أحمد أو (علي بوب)، كما ظل يناديه أحبابه من أبناء جنوبي السودان، علما ومعلما (بفتح الميم وتسكين العين مرة، ثم بضم الميم وكسر وتشديد اللام مرة أخرى). ومن يوازي بوب في السماحة والنقاء والاستقامة الفكرية والخلقية، والاستمساك بعروة السوامق العُلا من القيم الإنسانية؟ من يضاهيه في حب السودان وفي الإيمان الذي لا تخبو جذوته بواجب كل من نال حظا من التعليم أن يبذل بقدر مُروّته وطاقته بذلاناً يرفع قدر شعبه ووطنه؟
في سيرة بوب أنه من مؤسسي جامعة جوبا، تولى فيها موقع عميد كلية الاقتصاد. وقد ينقضي اليوم واليومان فلا تمل سلاسل ذكرياته المتداعية عن تلك الجامعة وعن طرائف رفيقه في هيئة التدريس بها، الدكتور فاروق كدودة، التي لا تفرغ إلا لتبدأ كرة أخرى. رحمهما الله.
وفي سيرته أيضا أنه كان زميلا ومحاضرا بجامعة بيركلي في كاليفورنيا. لا غرو ان كانت رفيقته الأكاديمية الأمريكية الماركسية البروفيسور ساندرا هيل من أكثر الذين زلزلوا لموته، فكتبت إذ جاءها النبأ المفجع: (سيكون العالم أكثر خطرا بدون عبد الماجد بوب وأمثاله).
وهو من أعمق وأغزر من كتبوا ووثقوا لقضية الجنوب فتكلّف في سبيلها التكاليف البواهظ، وما لبث ينفق من ماله القليل وعلمه السيّال بغير حساب فرفد المكتبة السودانية بكتابه (جدل الوحدة والانفصال) وأطنان الأوراق والمقالات.
ولكن الهم الأكبر الذي شغل أغلب حياة الرجل تمثل في مسيرته مع حزبه الشيوعي التي بدأها يافعا باهيا وختمها شيخا فانيا. وقد سلخ الجزء الأخير من حياته في تدوين وتوثيق مراحل كفاح الشيوعيين السوادنة حتى نال لقب (مؤرخ الحزب الشيوعي السوداني). وكتبه وأرتال مقالاته المنشورة تنطق بلسان وتحدث عن نفسها.
عاش عبد الماجد بوب حياته كلها وهو يمتطي صهوة الجواد العالي، كما في قول الفرنجة، مرتفعا بذاته فوق أهواء النفس ومساقط الدنيا وسفالاتها. وقدم شهد العطاء لبلاده ولحزبه الطليعي ولأسرته الصغيرة، ثم للصفوف المتراصة من أحبابه وأصدقائه، وهم بلا عدد.
كان موته ملحمة بحالها. ملحمة متكاملة الأجزاء. ذات مرة، قبل سنوات، أبلغه الطبيب بأن أمله في الشفاء قد ذوى وأنه سيغادر سفينة الحياة في وقت وجيز، وسأله إن كان يرغب في كتابة وصيته وإن كان يحتاج إلى مساعدة في الكتابة. ولكن بوب غضب فرد على الطبيب بعنف وشدة بأنه سيحيا ولن يموت. وبالفعل صمد الرجل لسنوات، ولعلها كانت برغم المرض والوهن من أخصب السنوات بذلاً وعطاءً، ظل خلالها على ذات الجادة، جادة الهم السوداني الشامل، والسعي لإذكاء الأمل في تجديد وتقوية وإثراء وتوحيد سربه وحزبه الشيوعي.
قبل موته أفصح الأطباء عن إمكانية إجراء عملية نقل للكبد وإن كانت نسبة النجاح محدودة بالنظر إلى تعقيدات حالته الصحية، فسارعت ابنته هديل، الحبيبة إلى قلبه، في المقدمة تعلن تبرعها وألحت إلحاحا، وكذلك تقدم ابناه هشام وأحمد. ولكن صاحبنا رفض واستعصم بالإباء العنيد. وكان يعلم بالطبع أن القوانين في الولايات المتحدة تشترط الموافقة.
سألته: “طيب يا بوب أنت تنتمي إلى أسرة كبيرة مترامية فلننقل الخبر إلى الأسرة الممتدة وأنا على يقين بأنه سيبرز إلينا أكثر من متبرع”. ضحك ورد عليّ: “ليه يتبرعوا لي أولاد أخواني، ما تراهم ديل اولادي؟” قلت: “الحمد لله. فلماذا لا توافق إذن على النقل من هديل أو أحد أخويها. لماذا الرفض والعناد؟”، ضحك ضحكة طويلة ثم قال: “أبيت، ما بوافق”! قلت: “طيب خلاص أتبرع ليك أنا”، فضحك ضحكة أطول وأكثر جلجلة وقال: “يا زول انت كوز وغواصة. صحوبيتك براها عاملة لي مشاكل مع الناس، كمان اشيل منك كبد. يقولوا عليّ شنو؟”.
اللهم تقبل هذا الشيخ الفاني، حبيبنا ووديدنا عبد الماجد علي بوب، وقد وقف ببابك. اللهم إن كان قد جاءك بزاد قليل فإنك أنت الكريم والزاد إلى دار الكريم لا يُحمل. وقد خبرناه فما رأينا فيه غير النقاء والصفاء والتقوى والانحياز للمعروقين والفقراء. عشق الحق حيثما رآه وأحب العدل كيفما تصوره. وقد أنبأنا عبدك شيخ الإسلام ابن تيمية بأنه (حيثما قامت أمارات العدل وظهر وجه الحق وأسفر نوره بأي وجه كان فثمّ وجه الله وحكمه ورضاه). اللهم لا نزكيه عليك وأنت به أدرى.
سلامٌ عليك أيها الإنسان الطيب الخلوق، ثم سلامٌ، ثم سلامٌ عليك في الخالدين.

بقلم
مصطفي عبدالعزيز البطل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود البلد

        ممكن نقول المتصوف الشيوعي.
        ماذا تقصد بالمتصوف.
        بمعنى الشيوعية والصوفية سيان
        هل يؤمن الشيوعيون بالدين والتصوف وموقفهم من الطوائف والرجعية والتخلف . وقد قالوا ان الدين افيون الشعوب.
        هل يؤمن اهل الصوفية بالشيوعية.
        مع ان انصار السنة يعتبر الشيوعية ضلال والصوفية لذالك.
        هذا المقال لاعلاقة بالمرحوم. بل بالمحرر الذي يزخرف الباطل ليجد مبررا كما الغاية برر الوسيلة.
        المحرر البطل. لن يجد ما يقول . ليكسب حفنة رفاق قد قالوا له سابقا ( من انتم)
        قد ولى زمن الشيوعية حتى تفاصيل تاريخها اصبح مملا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *