زواج سوداناس

الطيب مصطفى فخرا لكل سوداني غيور على وطنه


الطيب مصطفى

شارك الموضوع :

الطيب مصطفى ،لم يترك له معارضيه بابا من الاساءة إلا ورموه به و كان اقبحها الصاقهم له صفة العنصرية.

+ الطيب مصطفى كان عضوا بارزا في المؤتمر الوطني و ظل شجاعا في الصدح برأيه سواء ان كان ايام الجبهة او في بدايات الانقلاب و حتى في زمن المفاصلة انحاز لجانب البشير لأنه كان له انتقادات عنيفة للترابي وظلت مستمرة حتى وقت قريب.

+ بعد المفاصلة ظل بنفس الوتيرة و النصح والمجاهرة بنصحه ولا يخشى الا الله و عند نيفاشا وحسب قراءته للاحداث الجارية علم – كما علم كل الشعب السوداني و من ضمنهم اعضاء المؤتمر الوطني انفسهم – ان الجنوب انفصل فعليا و تبقى الاعلان بعد ست سنوات ، فكان ان طالب و شدد على فصل الجنوب اسميا و فعليا لا داعي للمهلة اعلاه التي ستكون على حساب المواطن الشمال لأن الاتفاقية وقعت و اصبحت دستورا في حكومة السودان.

+ اعتقد ان الطيب مصطفى كان احرص على السودان و السودانيين من انفسهم بموقفه هذا ، و دفع ثمنا غاليا بفصله من الحزب و محاربته و التضيق عليه، ومن ثم أنشأ صحيفته المستقلة الانتباهة و ايضا لم يسلم منهم و في النهاية اخذت منه بإسلوب قانوني خبيث و للعلم كانت صحيفته الصحيفة الاولى انتشارا خلال ايام #الحكم_الثنائي (الوطني – الشعبية) .

+ حتى ان الحزب الحاكم و الحركة الشعبية كانت هي صحيفتهم الاولى ، و من غير قصد منه قدم خدمات جليلة للوطني في حرية التعبير التي كانت تؤرقم منام #الحركة_الشعبية

+ استمر في كفاحه ودفاعه عن اراءه فترة من الزمن – علما بأن ابنه نفسه سقط شهيدا دفاعا عن الدين وحفظ حدود الوطن – اي انه قبل الاتفاقية كان مؤمنا بقضية الوطن الواحد وبعد الاتفاقية رأي ان الانفصال تم وليس هنالك داعي ان يبنى الجنوبيون دولتهم من اعناقنا وكما ان الجنوب اصبح بعد الانفصال خفيفا من الديون حيث تحمل الشمال وحده ديون السودان كاملا !! في قرار اقرب للخيال لمن وقعه!!

+ لن يستطيع معارضي الطيب مصطفى الصاق تهمة الفساد او الغش او استغلال السلطة له ، لن يجدوا الا كلمة العنصرية ليلصوقها به وهو ابعد ما يكون عن العنصرية

+ الطيب مصطفى اول من انذر بيوم الاثنين الاسود من خلال قراءته لحديث باقان قبل مقتل قرنق بايام ، و اول من قييم اتفاقية نيفاشا و اوضح خطلها وخللها و بين عيوبها و كان يرى ان الانفصال ايضا من حق الشمال و ليس من حق الجنوبيون وحدهم .. ورأيه هذا اعتمد عليه البشير مؤخر في حالة طلبت حكومة الجنوب الوحدة ان يعمل استفتاء لكل الشمال.

+ الطيب مصطفى دفع ثمنا غاليا لوضحه الشديد و شجاعته .. في حين ان الاغلبية كانت سرا معه لكنها لن تجاهر بموقفها خوفا من فقدان منزلتها في الحكومة و خوفا من الصاق التهمة اعلاه

+ الطيب مصطفى فخرا لكل سوداني غيور على وطنه.

بقلم
أنس كرار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ahmed

        الطيب مصطفى :
        رائد حجب أقدام النساء في مسلسلات زمان ايام ادارته للتلفزيون ههههههه
        الطيب مصطفى سبب الحرب وكراهية الجنوبيين لنا بعد الانفصال
        الطيب مصطفى سبب من اسباب الانفصال وجريدته العنصرية التي تنكر له فيها حتى شركائه
        الطيب مصطفى فقد ولده فأبى إلا ان يفقد السودان جنوبه الحبيبب

        الرد
      2. 2
        abomohamed

        الطيب مصطفي له تاريخ في تشريد العاملين ايام فترته في وزارات الاعلام … واستغلال للسلطة … اعتقد ان الرجل لولا علاقته بالرئيس لم يكن ليجد فرصة .

        الرد
      3. 3
        ابوعمر

        بل الطيب مصطفى أرجل سودانى وكفى .

        الرد
        1. 3.1
          بشير

          جربتو ولا شنو

          الرد
          1. حس

            هههههههههههههه
            بعد ال______ وله قبلها
            على حسب ما سمعنا
            بنضحك طبعا والله ماعلمنا شي مجرد مزحة

            الرد
      4. 4
        بشير

        لا علاقه له بالوطنيه هذا اكبر مصلحجي ولا يفهم شي وهو سبب الكثير من البلاوي اولها انفصال الجنوب وهو عنصري جدا والعنصريه نقيض العلم والثقافه

        الرد
        1. 4.1
          ابوعمر

          يبدو أنك طفل منغولى .

          الرد
      5. 5
        جعلي انفصالي جدا

        انت بتقول بلاوي !!
        هو في أكبر بلوى من الجنوب و حرب الجنوب !!

        ما شايفين الحاصل شنو في الجنوب !!

        بعدين انتو يا اللي بتبكوا علي انفصال الجنوب … مفروض تكون عندكم كرامة شوية ناس انفصلوا بنسبة 99%، يعنى ما عايزنكم (أدييييييل) كدا …. اللي بيحب الجنوب يمشي ليهم، هم بيدوك الجنسية طوالي !!

        لو كان للطيب مصطفى سلبيات كزبد البحر، فان مساهمته في فصل الجنوب ترجح بسلبياته ….

        يديك العافية يا الطيب … و رحم الله أبا الطيب …. !!!

        الرد
      6. 6
        زائر

        الجنوبيين هم الذين اختارو الانفصال وبعدين الناس البقولو الطيب من أسباب الإنفصال ماكانوا يمشوا يحاربو في الجنوب وويوقفو التمرد لأنه الداير يحافظ على الجنوب كان يمشي يحمي ويحارب ليحتفظ بالجنوب الجنوبيين لايريدون الماندوكورو

        الرد
      7. 7
        zain shala

        السودان يحتاج الى الخطاب الاعلامي الذي ويوحد لا الذي يفرق ز السودان يحتاج للخطاب الذي يعمل على بناء امة متماسكة لا الخطاب الذي الذي يزرع الكراهية – السودان بلد يتعدد فيه الثقافات و العادات ولكن كلهم سودانيين يتشاركون في ارض السودان ولذلك يحتاج لخطاب يحترم عادات الناس وتقاليدهم لا ان اسعى لخدمة ثقافة معينة و الحط من بقية الثقافات وعمل هوة كبيرة بين مكونات المجتمع – الطيب لعب دورا كبيرا بتوجهه الاحادي على زرع الكراهية بين السودانيين وما يعيشه السودان الان من تشظي وانحطاط وتخلف واضح للعيان ساهم وشارك فيه الطيب مصطفى والتاريخ سوف يذكر له هذا

        الرد
      8. 8
        ابن الشمال

        كلام تافه من واحد رخيص

        الرد
      9. 9
        السر عباس

        (( الطيب مصطفى دفع ثمنا غاليا لوضحه الشديد و شجاعته ))

        أدى الدور المطلوب منه و نجح بامتياز في اثارة العنصرية و الاحقاد بين ابناء الشعب الواحد , أما الثمن الذي قبضه و لم يدفعه كما تقول فهو انه أصبح من أصحاب دور النشر و يمتلك صحيفة و حسابات في البنوك و قصرا” .

        أما انت يا انس كرار فان شاء الله ينوبك منه عطية أو صدقة .

        الرد
      10. 10
        كمبوكل

        الطيب مصطفى راجل واضح وصريح ما عنده خرمجة ولولوة ، الابيض أبيض والاسود أسود ولو كان السياسيين أمثال على عثمان والبشير نفسه مثل الطيب مصطفى لكسبنا الكثير ، عندما كان الرئيس البشير وابراهيم أحمد عمر يقولون فى اللحظات الاخيرة وعند استفتاء الجنوبيين للانفصال لا نرى الا الوحدة الجاذبة ولا نريكم الا مانرى وعندما كان قرنق يتلاعب بالالفاظ ويتلاعب بعلى عثمان والذى ظللنا نعتقد حتى اللحظة الاخيرة انه من فلتات السودان ومن الاساطين ودقاهنة السياسة عندما كان يتلاعب به قرنق ، عند صوت الجنوبيين العميان شايل المكسر للانفصال ، كان الرجل عند رأيه والذى ظل يصدح به ليل نهار ان بتر الجزء المعطوب من الجسم يتعافى به جسم السودان هذا ما كان ينادى به وثبت استشرافه ورؤيته للأمور وقس على ذلك كل ارائه واضحة وضوح الشمس ومستعد للمحاسبة على رأيه بدلا من التملق والزلفى والاترزاق عند بعض الصحفيين والسياسيين الذين لا يرون أبعد من ارنبة انوفهم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *