زواج سوداناس

كم تبلغ مسافة المرور بين يدي المصلي؟


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

السؤال
ما المسافة التي تفصل أمام الصلاة من المكان لغير المصلي (المكان أمام الصلاة)؟ وحكم وضع الأداة التي تفصل ذلك.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.

فقد وردت الأحاديث عن نبينا صلى الله عليه وسلم بمنع المرور بين يدي المصلي؛ ففي الصحيحين {لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خير له من أن يمر بين يديه} وقد فسر (الأربعين) بأنها: أربعين سنة

وعلى المصلي – إن كان منفرداً أو مأموما – أن يتخذ سترة تمنع المرور بين يديه؛ كأن يصلي إلى عمود أو مقعد أو حائط أو يطرح عصا ونحو ذلك؛ ؛وإن كان في أرض ولم يجد سترة خط خطًّا لقوله صلى الله عليه وسلم {إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها} أخرجه أبو داود عن أبي سعيد رضي الله عنه بإسناد صحيح، وقوله عليه الصلاة والسلام {إذا صلى أحدكم فليجعل تلقاء وجهه شيئا، فإن لم يجد فلينصب عصا، فإن لم يكن فليخط خطا ثم لا يضره من مر بين يديه} أخرجه أحمد وابن ماجه وابن حبان، وقال ابن حجر في بلوغ المرام: ولم يصب من زعم أنه مضطرب، بل هو حسن.ا.هـــــ

أما المأموم فسترة الإمام سترة له؛ قال البخاري رحمه الله: باب سترة الإمام سترة لمن خلفه. وعن ابن عباس قال : أقبلت راكبا على حمار أتان، وأنا يومئذ قد ناهزت الاحتلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بمنى إلى غير جدار، فمررت بين يدي بعض الصف، وأرسلت الأتان ترتع، فدخلت في الصف، فلم ينكر ذلك علي. أخرجه البخاري ومسلم.

وقد حدد العلماء ارتفاع السترة بنحو ذراع؛ وهو ما يعادل 261 سم، وذلك على سبيل التقريب تفسيراً لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث طلحة رضي الله عنه {إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل فليصل ولا يبالي من مر وراء ذلك} أخرجه مسلم.

وآخرة الرحل تختلف في الطول والقصر، فتارة تكون ذراعا، وتارة تكون أقل منه، ويجوز أن تكون السترة دقيقة كالسهم والحربة، وغليظة كالحائط، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستتر بالعنزة، والعنزة عصا أقصر من الرمح لها سنان.

وإذا لم يتخذ المصلي سترة فليس له إلا موضع سجوده، أي لا يجوز المرور في المسافة التي بين رجليه وموضع سجوده؛ ويجوز لمن أراد أن يجتاز أن يمر فيما يلي موضع سجوده ، وذلك لأن النهي الوارد في الحديث إنما هو في المرور بين يدي المصلي، وما يلي موضع سجوده ليس بين يديه، ولأنه لا يستحق أكثر مما يحتاج إليه في صلاته؛ فليس له الحق أن يمنع الناس مما لا يحتاجه كما قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع. والله تعالى أعلم.

الشيخ: د. عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        كلام قصير

        الله يجزيك الخير

        مذهب الاحناف ( الهند باكستان .. ) سترة الامام مد البصر ( بمعنى لا يقطع المار الصلاة على مد البصر ) لذلك نرى الباكستاني يتحاشي جدا ان يمر على المصلى ولو كان بعيداً

        مذهب الحنابلة والشافعية ( سترة الامام ) سترة للمصلي ( بمعنى لا يقطع الشخص المار الصلاة من امام الامام ولو مر بين يدي المصلين لا شيء عليه ) كما في مكه وللحديث الوارد

        مذهب المالكية من موضع السجود مرور الدابة ( البعير ) والله اعلم

        الرد
      2. 2
        Sabir

        الذراع ٦١ سم وليس ٢٦١ سم كما جاء أعلاه

        الرد
      3. 3
        محمدالعجبنا

        جزاكم الله خير الجزاء اللهم تقبل منا ومنكم صالح الأعمال

        الرد
      4. 4
        أب لمبة

        وهابي وكمان بليد في حساب الوحدات
        261 سم دي اكتر من مترين ونص يعني طولك مرتين يا عبد الحي
        لا تسمعوا كلام هذا الوهابي الجاهل الضال لانه يكفي وضع كرسي او ما اليه

        الرد
      5. 5
        حيدر

        استغفر يا اب لمبة

        الرد
      6. 6
        شكاكس

        آب لمبة.،، وارد أن ناقل أو كاتب الفتوى في الموقع هو الغلطان…
        سبحان الله العظيم،،،

        الرد
      7. 7
        ودالبلد

        جزاك الله خيرا الشيخ الجليل .. ويااب لمبه استغفر الله من ادراك بالخطا في الرقم … هل كتب الفتوي بخط يده ام تم كتابته نقلا عنه طبيعي يكون من محرر الخبر او سهوا في الطباعه بقصد او بدون قصد وهل تظن أن عقلا حفظ القران الكريم وتفقه فوق ما تظن لا يستطيع أن يفرق بين رقمين لطاالب ف الاوليه. احسنوا الظن

        الرد
      8. 8
        عارف عبد الغني

        هلا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *