زواج سوداناس

(الشعبية) تطلب من واشنطن رهن رفع العقوبات عن السودان بتحقيق السلام



شارك الموضوع :

طلبت الحركة الشعبية ـ شمال، من الإدارة الأميركية الجديدة رهن رفع العقوبات الكامل عن السودان بإجراء تسوية سلمية شاملة تراعي خصوصية مناطق الحرب، وترتيبات إنتقالية تفضي إلى انتخابات حرة ونزيهة ومراقبة دوليا.

وقضى قرار أميركي في يناير الماضي برفع العقوبات عن السودان المفروضة منذ عام 1997، ورفعت ادارة الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما بالتنسيق مع الرئيس الجديد دونالد ترامب، العقوبات بعد تأكدها من انخفاض مستوى العنف في مناطق النزاع.

وقال الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان لـ (سودان تربيون)، الأحد، “إن الحركة على استعداد للقاء الإدارة الأميركية الجديدة في الزمان والمكان المحددين إذا عرضت علينا المقترح الأميركي بشأن الملف الإنساني”.

وأكد عرمان أن ذلك سيكون “لمعالجة الأزمة الإنسانية أولا ومن بعد ذلك الوصول لسلام شامل ومناقشة انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك اضطهاد المسيحين السودانيين وإنهاء صلة الخرطوم بالإرهاب وتصدير المهاجرين”. وزاد “نلتزم بالفصل بين ما هو إنساني وسياسي والأولوية للملف الإنساني وفق القانون الإنساني الدولي”.

وتقاتل الحركة الشعبية، الحكومة المركزية في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2011.

وأشار إلى أن الحركة الشعبية في انتظار سياسة الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة ومن توكل إليهم مسؤولية ملف السودان.

وقال عرمان “نتوقع من الإدارة الأميركية الجديدة ونناشدها أن تربط رفع العقوبات الكامل باتفاق سلام شامل يعالج خصوصيات مناطق الحرب، وترتيبات إنتقالية تفضي إلى انتخابات نزيهة وحرة ومراقبة دوليا”.

وجدد التأكيد على عدم رفض الحركة للمقترح الأميركي، لكنه عاد وأشار إلى عدم قبوله بشكله الحالي “لأننا قدمنا أربعة تنازلات في القضية الإنسانية ووقعنا على اتفاقين مع الحكومة السودانية من قبل في 2012 و2013 بواسطة الأمم المتحدة.. الحكومة لم تقدم تنازلا واحدا وفضت تنفيذ الاتفاقين”.

وقدمت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في نوفمبر الماضي مبادرة بموجبها تقوم المعونة الأميركية بنقل المساعدات الطبية الإنسانية جوا إلى مناطق المتأثرين بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، بعد أن تخضع لتفتيش الحكومة السودانية.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن الحركة الشعبية طلبت خلال المفاوضات التي انفضت في أغسطس الماضي بعبور 20% من المساعدات الإنسانية عبر أصوصا وهو ما ترفضه الخرطوم بشدة.

ونادى عرمان بعدم الضغط على الحركة لقبول موقف الخرطوم التي طلبت من واشنطن نقل جزء يسير من المساعدات متعلق بشحنات الأدوية وترك العملية الإنسانية كلها في يد الحكومة السودانية، قائلا “إن الضغط على الحركة غير منصف وغير عادل وهو عبارة عن تكرار لتجربة دارفور”.

وتعهد الأمين العام للحركة الشعبية بالعمل مع رئيس الآلية الأفريقية الرفيعة ثابو أمبيكي والاتحاد الأفريقي، داعيا لإتخاذ طريقة جديدة “لأن النظام غير جاد مع الرئيس أمبيكي”.

وقال “إن الخرطوم دمرت خارطة الطريق وقضت على الحوار الوطني الشامل، وأمبيكي يحتاج لبناء عملية سلام جديدة على أساس خارطة الطريق وإنهاء الحرب والوصول إلى ترتيبات انتقالية جديدة تقود إلى انتخابات حرة بعد 27 عاما من نظام الحزب الواحد”.

وبشأن البيان الأخير لدول الترويكا “أميركا وبريطانيا والنرويج” أكد عرمان أن “الحركة تثق في الترويكا ولا تثق في الخرطوم وعلى استعداد للعمل معها لحل القضايا العالقة”.

وأوضح أن “الحركة الشعبية لديها تجارب ومصالح وتمثل قوة مهمة في المجتمع السوداني، والبيان الذي أصدرته الترويكا يحتاج للجلوس مع قوى المعارضة لأن النظام لا يقبل التغيير وكل ما يطلبه هو استيعابنا داخل المظلة القديمة”.

وكانت دول الترويكا دعت الأطراف السودانية للالتزام بخارطة الطريق التي تم التوصل إليها بتوسط الآلية الأفريقية الرفيعة وحثت حكومة السودان على إحراز تقدم في معالجة الأسباب الجذرية للنزاع.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول مشاتر

        قول الروووووب يا ترامب

        الرد
      2. 2
        زول مشاتر

        اعتمادكم على امريكا ما بفيدكم اعتمدو على على أنفسكم عشان تكونو احرار

        الرد
      3. 3
        زائر

        انتم من دمرتم البلد وكل واحد منكم يقول نفسي نفسي وتسعون للسلطة والجاه وكرسي الحكم غير مكترثين بما يعانية الشعب السوداني من افعالكم انتم عين الارهاب بلا حركة شعبية بلا كلام فاضي
        اذا امريكا او غيرها ايدوكم على رايكم وسمومكم فستنالون عقابكم من الله بمعانات الشعب السوداني من الحظر .. حسبي الله عليكم ونعم الوكيل

        الرد
      4. 4
        سرالختم

        ماذا يرجي منك غير كدا ..جابت لها مسحيين قول نصاري ..لك من الله ماتستحق

        الرد
      5. 5
        Osman

        لعنة الله عليكم و علي الحكومة الكل عاوز يكسب باسم الشعب. لعنة الله عليكم اينما كنتم.

        الرد
      6. 6
        الساخط

        يا ياسر عرمان ورهطه
        انتم ضعفاء أخلاقيا وغير ناضجين سياسيا … نسأل الله أن تبوؤا بكل الذنوب التي اغترفتموها في حق الشعب السوداني وأن تلحقكم لعنات الأبرياء الذين فقدوا أرواحهم بسبب سقوط الطائرات وندرة الأدوية وتوقف الدعم … فإنتم أسوأ من البشير وموتوريه. … تبا لم

        الرد
      7. 7
        امير احمد

        هههههههههههها راحت عليك يا ودعرمان!! سلفاكير رفضكم . واثيوبيا رفضتكم . وكينيا ويوغندا . ابقى مارق بي ادب واتحاكم على جرايمك وقضي باقي حياتك في السجن لو اعدموك الكيزان ديل ههههههههههههههها

        الرد
      8. 8
        محمد الأمين ضيف الله

        إلي مزبلة التاريخ يا ياسر عرمان انت وامثالك لقد لفظكم الشعب والوطن لما دبرتوه من مكائد وفتن ودمار للوطن والشعب ولي بدون رجعة خزاك الله و حشرك وزمرتك مع ابا لهب

        الرد
      9. 9
        شرف

        انت وامثالك يا عرمان سبب الحظر والبلاوي التي احلت بنا وانت من ترفض السلام. وحتي ان قبلت بالسلام فلن يكون لك اي منصب في الدوله لانك فاشل وسكران الحل الوحيد ان تسحب الجنسية من هذا العميل المرتزق وزي ما قلت ناس الجنوب ح يدوك الجنسيه ومنصب وزاري امشي اقعد هناك معاهم وفكنا من شرك. انت خلاص امرك انكشف وبقيت كرت محروق امريكا ستنقلب عليك وعلي امثالك واصبر حتي يتم الرفع الكامل للعقوبات وسوف تكون نهايتك انت وامثالك

        الرد
      10. 10
        عامر

        لو وقعت إتفاق سلام سيستقبلك الشعب بالعكاكيز يا عرمان.

        الرد
      11. 11
        احمد سعيد

        ديك أم الحسن يكشنولو في بصلتو وهو يعوعي ( يكوكع ) عرمان عرمان عرمان لي شنو

        الرد
      12. 12
        التقدم وثقافة السخافة

        حتي لو جا معاك ترامب الحجل بالرجل لازم القصاص وإن طال الزمن يا عر ر – ما مان not a man

        الرد
      13. 13
        zico

        الله ينزل غضبو عليك ويبليك بالجوع والمرض

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *