زواج سوداناس

نادم وأستحق ..!



شارك الموضوع :

“الندم من صفات الشعر الأبيض” ..
أنيس منصور .
عزيزتي الأستاذة منى .. تحية طيبة ..
وبعد

قرأت مقالك المنشور في هذه الصحيفة قبل أيام بعنوان (أمجاد عاطفية) .. وبعيداً عن براعتك في السرد والتحليل .. وبعيداً عن وصفك البديع لرائعة الشاعر والكاتب الكبير فضل الله محمد والفنان العظيم، محمد الأمين “الجريدة” .. استوقفني جداً حديثك عن تلك الدراسة العلمية التي تضمنت حقيقة مفادها أن العناد في حقيقته تشوهات جينية يعاني منها ثلث سكان العالم ..!

ولعلي بكل أسف أحد المنتمين إلى هذا الثلث من سكان العالم .. أنا الرجل الذي ضيع حبييبته بعناية، فدمر نفسه، وضيع زوجته إلى الأبد فأضاع نفسه .. أحببتها جداً جداً .. وتمنيت أن أكون فارسها المنتظر .. وقد كان .. لكنني طلقتها على الفور بعد عودتنا من شهر العسل لأنها قد ثارت يوماً في وجهي واتهمتني بالأنانية والتقصير، وطلبت الطلاق كورقة ضغط وفي لحظة غضب .. شأنها شأن معظم النساء .. لكنني عوضاً عن الانحناء للعاصفة حتى تمر تركت بيت الزوجية إلى غير رجعة، وبت استمتع بتوسلاتها وعذابها، وكلما بالغت هي في الاعتذار أوغلت أنا في صدي وعنادي .. وكلما بكت واستعطفتني أن أعود كنت أزداد تمسكاً بقراري ..

قتلتها بدم بارد وأدرت ظهري لأصدق وأنبل عاطفة خبرتها في حياتي، والسبب صلفي وغروري وعنادي الشديد ..!
هي حتما تشوهات جينية لأنني اكتشفت بعد ذلك أن نهاية عذابها كانت بداية عذابي اللانهائي .. بعد فترة من التأقلم وبكثير من الصبر وقليل من الرضا بالأمر الواقع استطاعت هي أن تتجاوز الأزمة وأن تشفى من فجيعتها وأن تمضي قدما فتستأنف ما انقطع من حياتها مع شخص آخر يستحقها .. ويمتلك المقدرة على إسعادها، والأهم من ذلك كله أنه لا ينتمي إلى هذا الثلث البغيض من سكان العالم الأشقياء أصحاب التشوهات الجينية من أمثالي ..!

أما أنا فلم أستطع يوماً أن أنسى كيف أضعتها من بين يدي .. كيف هدمت بيدي هاتين مابنيناه سويا من آمال عراض .. كيف انتقمت لنفسي ومن نفسي والنتيجة جرح هائل وندم عظيم وخسران مبين .. والسبب هو العناد ثم العناد ثم العناد ..!
سامحك الله يا أستاذة لقد لامست وجعا ونكأت جرحا بمقالك الذي عملت فيه بمبضع الجراح على تعرية خصلة العناد قاتلها الله .. كم أتمنى أن تنشري رسالتي هذه عل أقراني وأشباهي وأشياعي في قبيلة العناد يتعظون ..!

حالي التي تغني اليوم عن سؤالي وعذابي الذي يتجدد كلما رأيتها تنعم بحياتها الزوجية وتستمتع بأمومتها دونما أي عناء .. وشقائي الذي أخفيه عن زوجتي وأبنائي خلف قناع زائف من الجدية والصرامة .. كل ذلك يضعني في خانة المذنبين التائبين .. ويجعل من حكايتي هذه عبرة لمن يعتبر .. وكما تقولين أنت في خاتمة بعض مقالاتك: هل من مذكر ..?!
المخلص
نادم ويستحق

هناك فرق – منى أبو زيد
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *