زواج سوداناس

الساكتون المرتزقة.. وحديث الترابي..!



شارك الموضوع :

* بعض المستهبلين المتصدرين للمشهد الديني في السودان الآن؛ إذا لقيت الواحد منهم وسألته عن الحاكم وما يليه من أفعال أشاح بوجهه عنك اتقاء غضب أجهزة هذا الحاكم ومكرها.. أما غضب الله فلا يبالون به بدليل كتمانهم للحق تجاه أمور وقع فيها الحاكم (شر وقعة)..!
* المتخذون ظهر الدين مطية للوعيد وليس لغرس قيمِه السمحة؛ يسهل عليهم زعزعة أمن الآمنين من عامة الشعب.. أما السلطان وخاصته فمسكوت عنهم مهما أجرموا.. مما يعني أن الشريعة لا شأن لها (بالخاصة) لدى بعض أئمة الضلال..! الإتهام بالردّة يسهل إصداره أيضاً من أي معتوه يريد الإلتواء بالنصوص (على مزاجه).. فأينما يُترِك أمر الدين لرِمم الضلال وجدنا التمييز الحاد بين الشعب والحاكم؛ ثم ألفينا خطايا الأخير مغفورة لدى الرِمم.. أما الشعب فإن لم تكن له أخطاء بحثوا عنها بأظافرهم؛ والأمثلة وافرة..! فتعالوا نتأمل في أمر (عمر البشير) لأنه من (الخواص) المرفوع عنهم قلم أدعياء الفضيلة..!

1 ــ البشير (وهو رئيس دولة مع سبق الإصرار) حينما شفع لبعض المغتصبين ممن اقترف جرماً يندى له الجبين؛ لم يخرج الكتبة (الديكة) وأدعياء التديُّن ليردوه إلى الصواب ولو من باب (ألف باء المناصحة) ناهيك عن المطالبة بعزله أو محاكمته، مما يُخبر بأن العار لدى حراس العقيدة الكذابين لا يتعلق بانتهاك الحرمات وتشجيع العدوان على المجتمع، إنما العار هو ما يمس (سوقهم) التي يطعمون من خلالها و(يتفسحون).. ولا يمسهم شيء ــ في هذه اللحظة ــ أقسى من فضح (أفعالهم).. وهم يقولون ما لا يفعلون حتى صار المقت حليفهم..!
2 ــ قتل الإنسان الذي أهون منه زوال الدنيا؛ لا يحرك ساكن خفافيش المنابر المتخذين من الدين (سوقاً) يبيعون من خلالها الإفك.
3 ــ كل ما يهين الإنسان السوداني ويهدد حياته لا نجد له (خاطر) وانتباه في خطب وكتابات المهووسين الذين دخلوا مجال الخطابة والكتابة على طريقة ذلك (الثور)..!

* أما الأشد من القتل فهو بث الفتنة التي سكت عنها (الصائحون) عند كل يسير، الساكتون كالشيطان الأخرس حيال المسائل الكبرى التي تعصف بالأمة وتمزقها شر ممزق، المسائل التي تطعن شرفها؛ بل تطعن عميقاً في الدين ذاته لو كانوا يفقهون.. فحينما تحدث الترابي عن البشير وفضح تخرصاته الجنسية القبيحة المثيرة للفتنة والمحتقِرة للمرأة السودانية (المسلمة!) ساد صمت أئمة الدينار (المتأسلمين) ومايزال صمتهم سيداً..!

* قال الترابي قوله وما كذّبه أحد السدنة إلى الآن، لم ينبري له متنطع أو مخادع من أذرع النظام لينفي أو يستهجن.. وصاحب الشأن نفسه (عمر البشير) ظل كأن على رأسه الطير؛ لا يرد التهمة المنكرة.. أو.. يخيل إليه أن ما قاله في أمهاتنا وأخواتنا نكتة..! فهل كان الترابي يقصد شخصاً غيره؟!!

* بالمناسبة: ما ذكره الترابي (صورة وصوت) حول ألفاظ البشير المتجنية على المرأة السودانية أخطر ــ في رأيي ــ من حديث الترابي الآخر عن محاولة اغتيال حسني مبارك وتبعاتها المعلومة.. فالمحاولة لا تزيد عن جريمة إرهابية بأشخاص محددين؛ انتكب السودان بسببهم ودفع الثمن حصاراً في اقتصاده وليس في شرف كريماته الفضليات! وينبغي حساب القادة الإرهابيين جنائياً.. أما الفيديو الخاص باللغو الرئاسي الذي جعل شعر المقبور الترابي (يقف) أو كما قال؛ فلا أدري كيف يكون حسابه.. أعني حساب القانون.. كما لا أدري لماذا سكت عنه (المرتزقة) المتمسحين بالدين حتى صباح اليوم..!

خروج:
* التكفيريون؛ المتطرفون؛ أشد ضرراً وخطراً على الدين الإسلامي من (الكفار الرسميين!) الحافظين لألسنتهم من الفتن واستباحة الدماء؛ القابضين لأيديهم من الأذى والدمار..!
أعوذ بالله

أصوات شاهقة – عثمان شبونة
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عمران

        المقبور الترابي؟
        إنت ولد قليل أدب ساي الترابي دافع عن حرية المرأة والحريات عامة بعمر ابوك وما يقف ضده أشباه العلماء اللي بتتكلم عن وقفتهم الآن هو ورقة الحريات آخر ما خطه بنان الإمام حسن الترابي رحمه الله وأنت ترقص معهم حول ذات النار وتسبهم يا بتاع رابطة سنار الأدبية الشيوعي اللينيني الماركسي بلا ديالكتيك عثمان سعيد شبونة.
        آخر ما بقي شوكة في حلق السودان والعالم الإسلامي هو الشيوعيين وعلماء الحيض.

        الرد
      2. 2
        شرف

        اعوذ بالله منك ومن امثالك انتم العدو الحقيقي للوطن والمواطن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *